أصداء العالمسياسة

أرمينيا وأذربيجان تتبادلان الإتهامات بقصف مناطق مدنية..

أصــداء ــ تبادلت أرمينيا وأذربيجان الإتهامات اليوم الإثنين بمهاجمة مناطق مدنية في اليوم التاسع من القتال الأكثر دموية في منطقة جنوب القوقاز منذ ما يزيد على ربع قرن.

وقُتل مئات الأشخاص في الحرب الأحدث على ناجورنو قرة باغ، وهو جيب جبلي تابع لأذربيجان بموجب القانون الدولي، لكن يسكنه ويحكمه منحدرون من أصلٍ أرمني.

وتصاعد القتال في مطلع الأسبوع، وبدت فرص وقف إطلاق النار بعيدة بعد خطاب يفتقر للمهادنة ألقاه إلهام علييف رئيس أذربيجان يوم الأحد.

وقال علييف في خطاب للأمة بثه التلفزيون : إن قوات أذربيجان تتقدم وتستعيد أراضٍ كان الأرمن قد سيطروا عليها في تسعينيات القرن الماضي، لكن أرمينيا تشكك في هذه المكاسب.

وطالب علييف أرمينيا بوضع جدول زمني للإنسحاب من ناجورنو قرة باغ والأراضي المحيطة بها، وقال : إن أذربيجان لن توقف الأعمال العسكرية حتى يتحقق ذلك.

وأضاف : ”أذربيجان لديها شرط واحد وهو تحرير أراضيها .. ناجورنو قرة باغ أرض أذربيجانية“.

وبعد الخطاب مباشرة تحدث آرتسرون هوفهانيسيان المسؤول بوزارة الدفاع الأرمينية قائلاً : ”لا أعتقد أن هناك أي خطر على يريفان (عاصمة أرمينيا)، ولكننا في حرب على أي حال“.

وأثارت الإشتباكات مخاوف دولية حول الإستقرار في جنوب القوقاز، حيث تنقل خطوط أنابيب النفط والغاز الأذربيجاني إلى الأسواق العالمية، من أن يؤدي الصراع إلى تورط قوى إقليمية أخرى، إذ تدعم تركيا أذربيجان بينما لدى أرمينيا معاهدة دفاعية مع روسيا.

وفي اليوم التاسع للقتال أعلن إقليم ناجورنو قرة باغ اليوم الإثنين أن القوات الأذربيجانية شنت ضربات صاروخية على عاصمته خانكندي، بينما قالت أذربيجان : إن أرمينيا أطلقت صواريخ على عدة بلدات خارج الإقليم الانفصالي.

وقال فاهرام بوجوسيان المتحدث باسم زعيم الإقليم : ”أذربيجان تطلق صواريخ على خانكندي وشوشي، لن يتأخر رد جيش الدفاع كثيرا“.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأرمينية شوشان ستيبانيان : ”معارك عنيفة مستمرة“.

وقال مسؤولون من الإقليم : إن 21 جنديا قتلوا في اشتباكات عنيفة مع أذربيجان ليصل الإجمالي إلى 223 قتيلا منذ بدء القتال.

ولا تكشف اذربيجان عن خسائرها العسكرية لكنها تقول : إنها خسرت 25 مدنيا.

وقالت أذربيجان : إن أرمينيا شنت هجمات صاروخية على مناطق مكتظة بالسكان، وعلى البنية التحتية المدنية في أذربيجان، وقالت وزارة الدفاع الأذربيجانية : إن نظام الرادار الخاص بها سجل أن عمليات الإطلاق تمت من أراضي أرمينيا.

وقال هوفهانيسيان المسؤول بوزارة الدفاع الأرمينية : ”من الزيف والتضليل الكامل القول بأن أرمينيا فتحت النار على مناطق أذربيجانية“.

وهذه الاشتباكات هي الأسوأ منذ التسعينيات، حين قُتل نحو 30 ألفا، وتنتشر المعارك خارج إقليم ناجورنو قرة باغ.

ولم تسفر دعوات لوقف إطلاق النار أطلقتها روسيا وفرنسا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي عن أي نتيجة.

وقال علييف : إنه يتعين على أذربيجان الإمساك بزمام الأمور بعد انتظارها إحراز تقدم دبلوماسي دون جدوى لمدة ثلاثة عقود.

وقال المحللان ألكسندر سترونيل ويوهان ميشيل من المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في لندن : ”القتال أخمد بالأساس أي فرصة للتوصل إلى حل في الأجل القريب للنزاع على ناجورنو قرة باغ“.

وإذا نشبت حرب مفتوحة بين الجمهوريتين السوفيتيتين السابقتين سيكون لدى أذربيجان ميزة واضحة، فلديها قوات نظامية قوامها 81950 جنديا إضافة إلى قوات الأمن، بالمقارنة مع 49100 لدى أرمينيا وفقا للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.

وقال المحللان : إن أذربيجان ”لديها ميزة كمية ونوعية“ ويبدو أنها اكتسبت زخما بسيطرتها على الجو، لكنهما أضافا أن من السابق لأوانه التأكد من مدى المكاسب التي يمكن تحقيقها على الأرض.

وقال ميشيل : إن من المرجح أن تكون أذربيجان قد دمرت ما بين 30 و40 من دبابات أرمينيا بطائرات مسيرة وخسرت بعض دباباتها، لكنه أضاف أنها لكي تتمكن من السيطرة على الأراضي الجبلية الوعرة سيكون عليها التقدم بقوات المشاة والدبابات وناقلات الجنود المدرعة.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق