أصداء وآراء

أقـل قـدر من الأخطاء عـند كارل بوبـر..

المحامـي/ عـيـسى بن عـلـي الغـساني

قانوني وباحث في علم الاجتماع القانوني

 

أقـل قـدر من الأخطاء عـند كارل بوبـر..

 

كارل بوبر ــــ Karl popper ــــ (ولد في 1902 ورحل في 1994) فيلسوف نمساوي انجليزي متخصص في فلسفة العلوم ، وأحد أهم المؤلفين لمفهوم فلسفة العلم في القرن العشرين ، من اهم أعماله هو البحث عن معيار صادق للعقلانية العلمية ، ومن  أهم آرائة الفكرية في مفهوم مذهب المنفعة والذي شرحة في كتابة المجتمع المفتوح وأعدائه  هو المبدأ الاجتماعي “أقل قدر ممكن من المعاناة” ويقابل هذا المبدأ ، فكرة المفكر الانجليزي جون ستيورات ميل “الكبر قدر من السعادة” وتكمن أهمية مبدأ أقل قدر من المعاناة ، بأنه يلفت النظر الى المشكلات ، وكيفية محاولة ايجاد حلول بأسلوب علمي مع التأكيد بأن يكون  الحل والاصلاح مستمر ، فمثلا في مجال الادرة تواجه المشكلات بحلول انية ومستمرة ، وكذلك التوجه نحو المشاكل الاجتماعية التي تؤثر علي الانسان والمجتمع والتصدي لها. وهو منهج اجتماعي علمي مكرس للتغير الايجابي المستمر.

واهمية مبدأ اقل قدر من المعاناة او بصيغة اخري اقل قدر من الاخطاء هو التحفيز علي الفعل العاجل للإصلاح، فيما يظهر من اخطاء وعيوب وسلوكيات غير صحيحة في السياق الاجتماعي ، او  في مجال العمل في اي منظومة ادارية او علمية أو اجتماعية ، وهذه قاعدة منهجية تدعو الي دفع الضرر باقل كلفة وبأسرع وقت وقبل ان يتفاقم ويصبح ظاهرة وتتداعي الآثار السلبية، ويصبح الإصلاح بكلفة عالية وربما يكون متأخرا ومستحيلا.

مبدأ توتر الحضارة .. والهروب من المسوؤلية..

وفي شأن فكرة الاصلاح والاعتراف بالخطأ ، يسرد بوبر مبدأ توتر الحضارة ، والهروب من المسؤولية ، يقول بوبر : إن الانسان بطبيعته لا يرغب في تحمل المسؤولية ويسعي بكل الطرق للتخلص من عبء المسؤولية وإلقائه على غيره . لذلك حرصا على مصالح المجتمع العليا ، من الضروري وضع اطار عام، ونظام يضع كل مسؤول امام واجب اتخاذ القرار وتحمل المسؤولية الكاملة عن تبعات قرارة.

التوقع والفرضية..

ومن حيث الواقع تنطوي كل السياسات وكل القرارات التنفيذية والادارية علي توقعات ، وعند عدم حدوث التوقعات ، يكون من الواجب الاصلاح او التعديل  ، فكل اجراء اداري او قرار هو فرضية تختبر عند تطبيقها ومن المتصور حدوث نتائج لم  تكن في الحسبان ، وتؤدي الى عواقب غير مقصودة.

وإذا ربطنا الفرضيات بتوقعات واهداف يتوخى تحفيقها ، يكون في حكم الضرورة ان من يؤكل له مهمة التنفيذ يملك المعرفة والاردة لاتخاذ الاجراءات والقرارات  التصحيحية، ولكن عند تكرر الاخفاق ،تحتم المصلحة والضرورة الوقوف لإعادة التقدير ،حرصا وخشية من أن تكرار الاخطاء قد يودي للوصول الى الي النقطة الحرجة التي يتعذر عندها الاصلاح ،والوقوف يعني استبدال الافكار واحلال عقول اخري باقكار اكثر استنارة قادرة علي الابداع والتجديد.

محتوي النظرية وفكرة الحقيقة والجهل..

وعلي مستوي العلم يري بوبر ان هناك فكرتين محتوي النظرية ، وفكرة الحقيقة ، وعلي الرغم من اهمية التفريق بين المفهومين ، إلا أنه يجب الاعتراف بالجوانب الايجابية لمحتوي النظرية ،وإنه لا يجب دحض النظرية قبل الاوان وبشرط اعمال منهج صحيح. وأنه لا يجب تقديس النظريات لان ذلك يخلق مشكلة اكبر وهي الدوجماتية ..ومن اهم افكار كارل بوبر عن تطور العلم “هي يجب أن يستحضر الانسان بان قدراتة محدودة وان الجهل خاصية ذات صلة وثيقة بالإنسان” ومن الاهمية وجود رخاء اقتصادي ، ومناخ اجتماعي يحفز البحث العلمي. وهاجم بوبر ما سمّا بالتاريخانية ، مخالفا فكرة ان التاريخ يعيد نفسة ، وأن الحاضر والمستقبل ليس انعكاس للماضي.

ويقول بما ان المجتمع متعلم فلا يمكن ان يتفاعل المجتمع مرتين بذات الطريقة مع نفس الواقعة ،ومن النادر ان تحدث ازمتان اقتصاديتان لنفس السبب ، الي جانب تأكيده علي تداخل عالمي الملاحظ أو الباحث وموضوعه ، لأن للباحث طموحات وأهداف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى