أصداء عُمانمحليات

أكثر من 835 ذبيحة بمسلخ بلدية صور خلال ايام عيد الفطر..

صـور : بـدر بن مـراد البـلـوشي – أصــداء

 

أبلغ إجمالي عدد المذبوحات بالمسلخ البلدي بصور 836 رأسا من المواشي خلال أيام عيد الفطر المبارك، وسط سلسلة من الاجراءات الاحترازية في ظل تفشي فيروس كورونا (كوفيد-19)، وذلك حرصا على سلامة المستفيدين من الخدمات المقدمة من المسلخ البلدي بصور، وحفاظا على سلامة العاملين بالشركة المشغلة للمسلخ.

واستقبلت البلدية المستفيدين من خدمات الذبح والفحص البيطري في الثاني عشر من مايو ضمن أطر معينة حفاظا على سلامتهم.

حيث اعلنت البلدية للجمهور عن مواعيد العمل بالمسلخ البلدي خلال القترتين الصباحية والمسائية، كما قدمت البلدية خدمة الحجز المسبق للمستفيدين، تفادياً للانتظار الطويل والازدحام، بالإضافة الى السرعة في تقديم الخدمة وفق إجراءات احترازية في الاستلام والتسليم.

وكشفت الاحصائية عن أعداد وأصناف المذبوحات خلال أيام عيد الفطر، حيث تم ذبح 633 رأسا من الماعز و 165 رأسا من الخراف، بالإضافة الى 38 رأسا من الأبقار تم عرضها للفحص البيطري في كافة مراحل الذبح للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي.

حيث بلغ إجمالي المتلفات 57 كيلو جراما من اللحوم، وذلك نتيجة لرصد بعض الدلائل على انعدام صلاحيتها للاستهلاك الآدمي بعد عرضها على الطبيب البيطري، حيث تنوعت فيها أسباب الإعدامات ما بين حويصلات ديدان شريطية وهزال مع ارتشاحات وتسمم صديدي وعدم الإدماء التام وحويصلات مائية (الهيدات) ويرقان (الصفراء).

وتسعى بلدية صور بصفة دائمة إلى تطوير الأداء التشغيلي للمسالخ، وذلك لتقديم خدمة ذات جودة عالية بما يتوافق مع قانون سلامة الغذاء، حيث يتم إخضاع المواشي المراد ذبحها للفحوصات الطبية للتأكد من سلامتها، وذلك حرصا على سلامة المستهلك، كما تتم عملية الذبح وسط بيئة صحية ووفق أطر وإجراءات معينة لتفادي الإصابة بالأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان.

ويتم تعقيم المسلخ والمعدات المستخدمة في الذبح بالمواد المطهرة على مدار الساعة، فضلا عن إجراء فحوصات احترازية يومية للعاملين بمسلخ البلدية وتوجيههم بضرورة تطبيق التباعد الاجتماعي والالتزام باستخدام وسائل الحماية الشخصية.

ويتم استقبال المستفيدين من الخدمات المقدمة من المسلخ بما يتوافق مع الإجراءات الاحترازية المعلنة من قبل اللجنة العليا لبحث آلية التعامل مع تطورات فيروس كورونا (كوفيد-19).

وتهيب بلدية صور، جميع سكان الولاية بضرورة التوجه للمسلخ في المناسبات وغير المناسبات  وتجنب الذبح في المنازل أو الاستعانة بمن يمارس أعمال الذبح بصفة غير قانونية من القصابين الجائلين، وذلك لانعدام توفر  البيئة الصحية للذبح في ظل غياب الفحص البيطري وجهلهم بالطرق السليمة في التعامل مع الذبائح مما قد يشكل خطرا على الصحة العامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى