أصــداء منوعةثقافة ، أدب ، إصدارات

أمين عام وزارة المالية يدشّن كتاب (إنجازات القيمة المحلية المضافة للشركات العاملة بقطاع الطاقة والمعادن)..

أمين عام وزارة الماية يدشّن كتاب (إنجازات القيمة المحلية المضافة للشركات العاملة بقطاع الطاقة والمعادن)..

 

* الرئيس التنفيذي لأوبال : مليارين ريال تم إعادة توجيهها في الاقتصاد من خلال إستراتيجية القيمة المحلية المضافة للنفط والغاز خلال سنتين..

 

أصـــداء 

 

رعى معالي ناصر بن خميس الجشمي أمين عام وزارة المالية حفل تدشين كتاب (إنجازات القيمة المحلية المضافة للشركات العاملة في قطاع الطاقة والمعادن) وذلك بفندق جراند ميلينيوم مسقط.

بدأ الحفل بكلمة عبدالرحمن بن حميد اليحيائي الرئيس التنفيذي للجمعية العمانية للخدمات النفطية (أوبال) المشرفة على الإصدار قال فيها : إن الدور الكبير والفعّال لزملائنا العاملين في الخطوط الأمامية في أنشطة الاستكشاف والتطوير والإنتاج، والتكرير والبتروكيماويات ، أسهم في المحافظة على استمرارية الأعمال خلال أكثر الأشهر صعوبة والذين ما يزالون يواصلون العمل والعطاء بقوة وعزيمة حتى هذا اليوم.

وأضاف اليحيائي : تعد الاستثمارات الأجنبية التي تم استقطابها في قطاع النفط والغاز من خلال الجهود المبذولة من العاملين بوزارة الطاقة والمعادن، والشراكات الجديدة التي تم عقدها، دليلاً واضحاً على قدرتنا على التكيف مع المتغيرات، وعلى ثقة مجتمع الاستثمار في جاذبية واستقرار بيئة الأعمال في قطاع النفط والغاز بالسلطنة.

وأشار بقوله : واصل قطاع النفط والغاز جهوده لتعزيز القيمة المحلية المضافة والمساهمة الفاعلة في استدامة النمو الاقتصادي بالسلطنة، مع مواصلة تحقيق أهدافه التشغيلية والمالية والمحافظة على تنافسيتها ومرونتها واستمرارية أعمالها في ظل الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم جراء انتشار جائحة «كوفيد-19».

وتماشياً مع رؤية عمان 2040 بتعزيز نمو الاقتصاد الوطني من خلال برامج القيمة المحلية المضافة وذلك للأهمية الكبيرة للبرنامج باعتباره أحد الممكنات المهمة لضمان إعادة توجيه جزء كبير من إنفاق مختلف القطاعات على العقود والمناقصات إلى الاقتصاد المحلي، وتعزيز مساهمته في تحفيز النمو الاقتصادي للسلطنة، إضافة إلى دوره الأساسي في خلق المزيد من الفرص الاقتصادية والتشغيلية للقطاع الخاص المحلي.

وقال عبد الرحمن اليحيائي: أطلقت وزارة الطاقة والمعادن في عام 2013 أول برنامج على مستوى السلطنة لتعزيز القيمة المحلية المضافة والذي يهدف إلى إعادة توجيه جزء كبير من مصاريف المشتريات والعقود الخاصة بالشركات المشغلة إلى الاقتصاد الوطني من خلال استراتيجية القيمة المحلية المضافة وتأسيس لجنة تعنى بهذا الامر، وهنا لا يسعني الا ان أتقدم بالشكر الجزيل لمعالي ناصر بن خميس الجشمي الموقر لوضع اللبنات الأساسية لهذا المشروع والدفع به قدماً وكذلك الشكر موصول لسعادة المهندس سالم بن ناصر العوفي الذي ادار هذا الملف بكل تفاني وإخلاص والى الاخوة والاخوات في مكتب القيمة المحلية المضافة في وزارة الطاقة، والمعان، والشركات المشغلة، واوبال.

حيث ارتفعت القيمة المحلية من 18% في 2018 الى 28.7% في العام 2020، ليصل إجمالي ما تمت إعادة توجيهه من خلال البرنامج إلى أكثر من مليارين ريال للاقتصاد المحلي والمساهمة في توفير أكثر من 18000 وظيفة للمواطنين في القطاع الخاص منذ إطلاق البرنامج. 

وتعتزم لجنة القيمة المحلية المضافة لرفع هذه النسبة الى أكثر من 36% خلال الفترة القادمة. 

بعدها تم عرض فيلم حول إنجازات الشركات المشاركة بالكتاب في مجال القيمة المحلية المضافة تم استعراض النسب والأرقام التي تحققت خلال الأعوام الماضية ، في معايير متعددة أبرزها ،  الاستثمار بالأصول ، وتوظيف الكوادر الوطنية وتأهيلها ، وشراء السلع والخدمات الوطنية ، ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، وتوطين التكنولوجيا ، بعدها قدم ناصر الشعيلي المحرر والمعد للكتاب عرضا حول (كيفية تحويل مبادرات القيمة المحلية المضافة إلى مورد مستدام) اشار في بداية العرض حول أهمية تسليط الضوء إعلاميا للقيمة المحلية المضافة ونشر الوعي بأهميتها للاقتصاد وتعريف مجتمع الأعمال والمؤسسات الحكومية من خلال البرامج عن أهمية تطبيق القيمة المحلية المضافة في مجال المشتريات والعقود ، بعدها تطرق إلى أهمية وجود قائمة ملزمة للسلع والخدمات الوطنية وربطها للمناقصات الكبرى “إجراء مسح شامل لكافة القطاعات وبحث الفرص الصناعية التي يمكن توطينها” وفي ختام العرض ذكر عن أهمية التوجه الى إيجاد منظومة او مؤسسة تعنى بسن القوانيين ومراقبة تطبيق القيمة المحلية المضافة في مختلف القطاعات بلا استثناء ولو بشكل تدريجي ، وأكد ناصر الشعيلي من خلال العرض بأن المخطط مواصلة برامج التوعية والتثقيف بالقيمة المحلية المضافة من خلال إصدارات أخرى بالتعاون مع قطاعات إنتاجية واقتصادية كقطاع الصناعة وقطاع الغذاء والدواء ، وقطاع الكهرباء والمياه ،  كما أشار بأن العمل جاري على إصدار موقع إلكتروني خاص بالقيمة المحلية المضافة ليكون مصدر للمحتوى ومكان لتوثيق المعلومات.

بعدها قام معالي ناصر الجشمي أمين عام وزارة المالية بتدشين الكتاب في نسخته الأولى وسط حضور عدد من أصحاب السعادة والرؤساء التنفيذيين للشركات النفطية الكبرى، من ثم تم تكريم المؤسسات والشركات الداعمة لهذا الإصدار.

الجدير بالذكر بأن هذا الكتاب جاء بإشراف من وزارة الطاقة والمعادن والجمعية العمانية للخدمات النفطية (أوبال) وبإصدار من مؤسسة البعد الرابع للدعاية، والاعلان، والنشر، والصحافة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى