أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

أن تكون صهيونياً يعني أن تغتال شيرين بدم بارد !!..

نــوّاف الــزَّرو

 محلل وخبير في الصراع العربي الإسرائيلي

Nzaro22@hotmail.com

 

أن تكون صهيونياً يعني أن تغتال شيرين بدم بارد !!..

 

كافة العمليات العسكرية الارهابية وكل عمليات القتل والاغتيال التي تمارسها جيوش الاحتلال، واقربها عملية الاغتيال الاجرامية التي نفذتها الوحدة العسكرية المستعربة الخاصة”دوفدوفان” للاعلامية الفلسطينية شيرين ابو عاقلة، وكذلك كل الهجمات الارهابية العنصرية التي شنتها جماعات الاستيطان والتهويد على الاقصى والاماكن المقدسة في الاسابيع والشهور الاخيرة، بل تلك الهجمات المتواصلة من سنوات بلا توقف، وكذلك تلك السياسات والممارسات العنصرية البغيضة التي تشنها سلطات الاحتلال  ورأس حربتها اليمين المتطرف الارهابي وعلى رأسهم في هذه المرحلة  ايتمار بن غفير، ليست جديدة او مفاجئة، بل لها جذور ضاربة في المجتمع الصهيوني، فحسب الكاتب الإسرائيلي اسحق ليئور في هآرتس- فقد “صاغت إسرائيل أجيالا من العنصريين”، وحسب يوآف أبروموفيتش في هآرتس-، فإن العداء للعرب في المجتمع الإسرائيلي يتنامى، وإن الشتائم لهم تنم عن “كلام قذر وعنصري، وإعجاب كبير بالفاشية”، ويقول الكاتب “إن الأمم العنصرية والقومية والفاشية لا تُخلق من العدم”، ويضيف “أن الردود المسمومة والمتطرفة الموجهة إلى بنات -فلسطينيات- صغيرات باكيات في وقت تعتقل فيه أمهن هي نتاج كراهية عنصرية خالصة، ومع ذلك فإنها ليست أمرا شاذا في الشبكة الاجتماعية الإسرائيلية”، ويؤكد: “أن المئات من الصفحات العنصرية والقومية والعنيفة الهوجاء تنشأ تحت أنف المجتمع”، ويختتم: “إذا كانت دولة إسرائيل قد نشأت من رماد المحرقة، وإذا كانت تلتزم بدروس تلك المحرقة الفظيعة، فعليها أن تنظم نفسها وأن تقضي على أوكار الكراهية الفوارة هذه وهي لا تزال في مهدها”.

غير أن أوكار الكراهية الفوارة لن يتم القضاء عليها، إذ يتناسى الكاتب هنا ذلك التراث المرعب من الأدبيات الصهيونية العنصرية الذي تراكم على مدى عقود من الزمن، لدرجة أننا بتنا أمام مجتمع صهيوني ملوث بفكر العنصرية والتكفير والعداء الشيطاني للعرب، فلا يمكن أن تكون صهيونيا هناك إلا إذا توافرت فيك جملة من المواصفات والشروط.

فلكي تكون صهيونيا ليكوديا أو عماليا، يساريا أو يمينيا أو متدينا حقيقيا، يجب أن تتبنى شعار “أرض بلا شعب، لشعب بلا أرض”… وأن تقبل بـ”قيام إسرائيل على أنقاض وطن وشعب” كان هناك، وأن توافق على المجازر الجماعية المستمرة ضد نساء وأطفال وشيب وشباب فلسطين، وأن توافق على الاستعمار الاستيطاني ومواصلة مشروع إلغاء الآخر العربي، وأن ترفض حق عودة اللاجئين الفلسطينيين على أساس قرار الشرعية الدولية، وأن ترفض الانسحاب إلى حدود الرابع من حزيران عام 67، وفق قرار 242 و338 وما تلاهما من قرارات للشرعية الدولية، وأن ترفض الالتزام بالقرارات والقوانين والمواثيق الأممية، وأن تعتبر “إسرائيل” دولة استثنائية فوق القانون الدولي.

ولكي تكون صهيونيا عليك أن تنصقل صهيونيا عنصريا إرهابيا وتعمل على تعميق فكر التمييز العنصري وسلب الآخر العربي حقوقه الإنسانية والمدنية، وأن تنخرط في نهج التحريض على التخلص من العرب وترحيل من تبقى منهم.

ولكي تكون صهيونيا خالصا عليك أن تنهج نهج الكاوبوي في القدس والضفة الغربية، وأن تشن الغارات اليومية على الأرض والشجر والحجر، وعليك أن تقتل وتجرف وتدمر وتقطع الأشجار التي تشكل أحد أهم مقومات الوجود العربي في الضفة، بل عليك أكثر من ذلك أن تستهدف الأطفال وتبث الرعب في نفوسهم وتحول حياتهم إلى جحيم لا يطاق.

ولكي تكون صهيونيا يجب أن تعتبر المدينة المقدسة “مدينة الآباء والأجداد عاصمة اليهود إلى الأبد”، وعليك أن “توافق على هدم الأقصى وبناء الهيكل الثالث مكانه”، وأن تنطلق في حملة إرهاب ومصادرات واستيطان في كل أنحاء القدس حتى لا يبقى هناك حجر ينطق بالعربية.

ولكي تكون صهيونيا عليك أن تعتقد وتؤمن بأن اليهود شعب الله المختار، وأنهم فوق الأغيار، وأن اليهودي بألف عربي، وأن توافق الحاخام العسكري الرئيس العميد افيحاي رونتسكي، على “أنه ملعون من يوفر حياة العدو- العربي”، وأن تتبنى “كتاب الإرهاب الذي يحمل عنوان: “متى يسمح لليهودي بقتل الأغيار وقتل أبنائهم”، الذي كتبه الراف يتسحاك شابيرا رئيس مدرسة عود يوسيف حاي- يوسف لا زال حيا-“، فإنه يسمح بقتل “كل من يشكل خطرا على شعب إسرائيل، سواء كان ولدا أم طفلا”، وعن قتل الأطفال يقول الكاتب “إن وجود الأطفال يسد الطريق أمام عمليات الإنقاذ، وبالتالي يسمح بقتلهم لأن وجودهم يساعد على القتل، كما يسمح بقتل الأطفال إذا كان من الواضح أنهم قد يسببون أضرارا لـ”شعب إسرائيل” عندما يكبرون، ويسمح أيضا بقتل أطفال أي قائد من أجل ممارسة الضغط عليه”.

أما بالنسبة لقتل الأبرياء فيقول: “في كل مكان يشكل فيه الأغيار خطرا على حياة شعب إسرائيل يسمح بقتلهم حتى لو كانوا غير مسؤولين عن الوضع الذي نشأ”.

ولكي تكون صهيونيا، عليك أن تتبنى كافة الأدبيات والفتاوى التي تبيح قتل العربي الفلسطيني، حتى الطفل الرضيع، وأن تمارس التمييز العنصري بلا رحمة، وأن تغتصب الأرض وتزيف التاريخ والتراث، وأن تهدم المقدسات الإسلامية والمسيحية لتبني على أنقاضها معالم يهودية…!

وكي تكون صهيونيا عليك ان تغتال شيرين بدم بارد….!

كل ذلك غيض من فيض هائل من مواصفات وشروط الانتماء للصهيونية.

وبالتالي : كي تكون فلسطينيا أو عربيا عروبيا بالمقابل : ماذا عليك ان تفعل وما مهماتك العاجلة….!؟ 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى