أصداء العالمسياسة

إحتدام الصراع في غزة حيث قال رئيس الوزراء الإسرائيلي : “إن الضربات الجوية ستستمر” .. وهنية يحذر نتنياهو : “لا تلعب بالنار .. فعنوان المعركة : القدس”..

أصــداء – رويترز | قصفت إسرائيل غزة بضربات جوية في الساعات الأولى من صباح يوم الأحد ، ودمرت برجًا كان يضم مؤسسات إخبارية ، بينما أطلق نشطاء فلسطينيون صواريخ على تل أبيب.

ولم تظهر الأعمال العدائية أي علامة على توقفها مع دخولها اليوم السابع ، حيث قال فلسطينيون : إن 145 شخصا على الأقل قتلوا منذ بَدْء الصراع يوم الاثنين الماضي ، من بينهم 41 طفلاً ، وأبلغت إسرائيل عن 10 قتلى بينهم طفلان.

المبنى المكون من 12 طابقًا في مدينة غزة والذي أسقطته الغارات الجوية الإسرائيلية استضاف وكالة أسوشيتيد برس الأمريكية وقناة الجزيرة ومقرها قطر.

قال الجيش الإسرائيلي : إن مبنى الجلاء كان هدفا عسكريا مشروعا ، يحتوي على مكاتب عسكرية لحماس ، وإنه وجه تحذيرات للمدنيين للخروج من المبنى قبل الهجوم.

من جانبهما أدانت قناة الجزيرة ووكالة الأسوشييتد برس الضربة ، التي طلبت من الإسرائيليين تقديم أدلة.

وقالت المنظمة الإخبارية : “مكتب أسوشيتد برس موجود في هذا المبنى منذ 15 عاما؛ ليس لدينا ما يشير إلى أن حماس كانت في المبنى أو نشطة فيه”، “لن نعرض صحفييننا للخطر عن قصد”.

لكن إسرائيل وحماس تصران على مواصلة حملتهما ، ولا يبدو في الأفق أي نهاية للأعمال العدائية على الرغم من اجتماع مجلس الأمن الدولي المقرر عقده يوم الأحد لمناقشة أسوأ اندلاع للعنف الإسرائيلي الفلسطيني منذ سنوات.

بدأت حماس هجومها الصاروخي يوم الاثنين بعد أسابيع من التوترات بشأن دعوى قضائية لطرد العديد من العائلات الفلسطينية في القدس الشرقية ، وردا على اشتباكات الشرطة الإسرائيلية مع الفلسطينيين بالقرب من المسجد الأقصى في المدينة ، ثالث أقدس الأماكن الإسلامية ، خلال شهر رمضان.

وفي حديثه إلى حشود من المحتجين في العاصمة القطرية الدوحة ، قال زعيم حماس إسماعيل هنية يوم السبت إن القتال يدور في الأساس حول القدس.

وقال هنية : “إعتقد الصهاينة .. أن بإمكانهم هدم المسجد الأقصى. ظنوا أنهم يستطيعون تهجير أهلنا في الشيخ جراح”.
وتابع وسط هتافات الجماهير “أقول لنتنياهو : لا تلعب بالنار” .. “عنوان هذه المعركة اليوم ، وعنوان الحرب ، وعنوان الانتفاضة ، القدس ، والقدس ، والقدس”.
   

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى