أصداء العالمسياسة

إرتفاع ضحايا إنفجار بيروت إلى 135 قتيلاً ونحو 5000 جريح .. ولبنان يعلن الطوارئ في بيروت ويقر تمويلاً عاجلاً بعد انفجار الميناء..

بومبيو يؤكد لرئيس وزراء لبنان إلتزام أمريكا بالمساعدة بعد انفجار بيروت .. فيما قَدّر محافظ بيروت الخسائر الناجمة عن الانفجار بحوالي 15 مليار دولار .. ولبنان يقرر وضع مسؤولي ميناء بيروت رهن الإقامة الجبرية بالمنزل..

أصـداء / وكالات – قال وزير الصحة اللبناني لتلفزيون المنار اليوم الأربعاء إن عدد قتلى الانفجار الكبير الذي وقع يوم الثلاثاء في بيروت، إرتفع إلى 135 قتيلاً، وإن عدد المصابين بلغ نحو 5000 جصاب، فيما لا يزال العشرات في عداد المفقودين.

من جانبها أعلنت الحكومة اللبنانية اليوم الأربعاء حالة الطوارئ لمدة أسبوعين في بيروت، بعد انفجار هائل في منطقة الميناء هز المدينة يوم الثلاثاء، وأحالت إلى الجيش مسؤولية السيطرة على الأمن في العاصمة.

وأصدر مجلس الوزراء تعليمات للجيش بفرض الإقامة الجبرية على أي شخص مشارك منذ عام 2014 في إدارة المستودع، الذي كان يحتوي على كميات صخمة من المواد شديدة الانفجار بحسب بيان تلته وزيرة الإعلام.

وذكرت مصادر وزارية أن مجلس الوزراء اللبناني وافق اليوم، على وضع جميع مسؤولي ميناء بيروت المكلفين بالإشراف على التخزين والأمن منذ عام 2014، رهن الإقامة الجبرية بالمنزل.

ومن غير المعروف حتى الآن عدد المسؤولين الذين سيشملهم هذا الإجراء، ولا مستوى مناصبهم.

وقالت المصادر : إن الجيش سيشرف على الإقامة الجبرية لحين تحديد المسؤولين عن الإنفجار الهائل الذي وقع بالميناء يوم الثلاثاء.

كما وافق مجلس الوزراء على مُخَصّص إستثنائي بقيمة 100 مليار ليرة لبنانية للتصدي للأزمة، ويساوي هذا المبلغ 66 مليون دولار على أساس سعر الصرف الرسمي الذي يبلغ 1500 ليرة للدولار، لكن قيمته تساوي فعليا حوالي 13 مليون دولار، بناء على أحدث سعر في السوق الموازية، وهو حوالي 7500 ليرة مقابل الدولار في الأيام التي سبقت الانفجار.

وفي السياق نفسه قالت الخارجية الأمريكية اليوم الأربعاء : إن وزير الخارجية مايك بومبيو أكد خلال اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء اللبناني حَسّان دياب على الالتزام ”الراسخ“ بمساعدة الشعب اللبناني بعد الانفجار الهائل، الذي وقع في مستودع بمرفأ بيروت وأدى لمقتل 135 شخصاً وإصابة الآلاف.
وفي مقابلة أجرتها معه قناة الحدث التلفزيونية اليوم الأربعاء، قال محافظ بيروت : إن إجمالي الخسائر الناجمة عن انفجار الرابع من أغسطس في بيروت قد تتراوح بين 10 و 15 مليار دولار، موضحاً أن الرقم يشمل الخسائر المباشرة وغير المباشرة ذات الصلة بالتجارة.

وقال المحافظ أيضاً : إن الكميات المتاحة من القمح محدودة في الوقت الراهن، وعبر عن اعتقاده بأن‭‭‭ ‬‬‬لبنان قد يواجه أزمة، ما لم يتدخل المجتمع الدولي.

وقد عزا المحققون الإنفجار إلى الإهمال، وتضررت منازل ما يصل إلى 250 ألف شخص تقريباً، بعد أن تحطمت واجهات المباني وتناثر الأثاث في الشوارع وتهشمت النوافذ بفعل موجات الصدمة الناجمة عن الانفجار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى