أصداء وآراء

إهتموا بالزراعة يا قوم !!

د.خالد بن علي الخوالدي
إعـلامـي وكاتـب
khalid1330@hotmail.com
@khalid1330
إهتموا بالزراعة يا قوم !!
أظهرت جائحة كورونا كم نحن بحاجة ماسة وضرورية ومهمة وملحة إلى الاهتمام أكثر وأكثر بالحفاظ على الأراضي الزراعية التي أهدرت خلال السنوات الماضية وإلى كل قطرة مياه تفننت العمالة الوافدة في هدرها والتي لو استغلت في الزراعة المثلى والواقعية لكنا دول منتجة وما أصح حالنا يرثى له.
لا أدري أين هي وزارة الزراعة والثروة السمكية منذ سنوات ؟ ، هل كانت الوزارة على علم بما يحصل في مزارعنا ؟ ، وهل تعلم بما فعلته وزارة الإسكان من استحواذها لمخططات سكنية شاسعة كانت يمكن أن تكون مصدر من مصادر الزراعة خاصة في محافظتي شمال وجنوب الباطنة ؟ ، أين هو سهل الباطنة الزراعي وما مصيره وما واقعه ؟ ، أين هي الزراعة في المناطق الداخلية من عمان ؟ ، وأين هي من كل محافظات السلطنة؟ أين هي المؤسسات الحكومية التي كانت تدعم المزارع العماني باقتناء منتجاته لعرضها في السوق المحلي والدولي ؟ ، كم هي المياه المتدفقة كل يوم في مزارعنا التقليدية التي تذهب هباءً منثوراً ؟ ، كم مزرعة تم إدخال وسائل الري الحديثة فيها ؟ ، ولماذا لا يتم أدخل الري الحديث في كل المزارع ضمن خطة الوزارة لدعم الزراعة ؟ ، كم مره تزور المؤسسة الزراعية في كل ولاية المزارع الموجودة في ولايتها لمعرفة السلبيات وتقويمها ومراجعة الإيجابيات وتعزيزها ؟ والأسئلة كثيرة جدا ولكن أختمها بالسؤال الذي يشغل بالي أكثر وهو هل المزارع حق لفئة معينة دون غيرها ؟ ، ولماذا لا تكون للدولة وهي من تؤجرها لمن يرغب في الزراعة والاستثمار ؟؟
إن الواقع الزراعي هو واقع مر ومؤلم ، وأن ما نراه هو اجتهادات غير منظمة ولا مقننة وعشوائية وأدعو الله أن أكون مخطئ في هذا التصور ، فغيرتي لعمان قد جعلتني أكتب وأقول هذا من رأي شخصي يعتريه الخطأ في كثير ما يقول ، أقولها وبأعلى صوت (إهتموا بالزراعة يا قوم) فلا خير في أمة تأكل مما لا تزرع وتلبس مما لا تصنع ، وقديما كانت المنتجات العمانية تغزو الأسواق وكانت شاهد عيان على ذلك حيث كنت شريك في تسويق منتجات عمانية منذ سنوات طويلة (الليمون – المانجو –والخضروات المختلفة – التمور – الأعلاف بأنواعها) بكميات تجارية ، ناهيك عن تقبل التربة في سهل الباطنة وبما رأته عيني لزراعة التين والرمان والبرتقال والمندرين (الصنطرة) والفراولة ، ولكن من سوف يدعم ويدرس ويساعد ويعزز ويلهم المزارع البسيط بكيفية الزراعة وبكيفية الإنتاج وبكيفية التسويق؟.
أدعو الله أن تكون هناك أيدٍ أمينة وصادقة ومخلصة تعمل بصدق وإخلاص في نقل واقعنا الزراعي إلى الأفضل ، وأن ترجع عمان زراعية بالمقام الأول كما كانت ، ونداء استغاثة لوزارة الزراعة بأن عليكم مسؤولية كبيرة في الدعم والتوجيه والإرشاد والإلزام إذا كانت المصلحة الوطنية تستدعي ذلك ، فحرام ثم حرام ثم حرام أن يقوم صاحب مزرعة بفتح ماكينة المياه من الصباح ولوقت متأخر بعض الأحيان من الليل بدون فائدة تذكر بحجة سقاية عاضد من النخيل كله حشائش ، إرحموا ثروتنا المائية والزراعية، ودمتم ودامت عمان بخير..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى