أصــداء منوعةحلقات عمل ، ملتقياتمهرجانات ، مناسبات

اختتام الفعاليات الفنية والثقافية وحلقات العمل بمهرجان سينيمانا الثالث للفيلم العربي..

أصـــداء  |

 

اختتمت مساء يوم الإثنين ورش وفعاليات مهرجان سينيمانا الثالث للفيلم العربي والذي كان بالتعاون مع الاتحاد العام للفنانيين العرب والنادي الثقافي حيث تم عرض مجموعة من الأفلام المشاركة في المهرجان تبعتها قراءة نقدية للإعلامية الاء كراجه.حيث تم تخصيص هذه الندوة للأفلام المشاركة ضمن جائزة “القدس عاصمة فلسطين ” بالتزامن مع باقي الجوائز.

حيث استهلت آلاء كراجة حديثها عن بداية تاريخ السينما في فلسطين حيث يعود الفضل للفلسطينيين الأخوين إبراهيم وبدر لاما، في التأسيس لبدايات السينما العربية، حيث كانا أول من صنعا فيلمًا عربيا وعرضاه للجمهور. ونجحا بعد ذلك في تقديم مجموعة كبيرة من الأفلام الهامة للسينما العربية في مصر.

كما تطرقت في حديثها عن السينما قبل النكبة وسينما الثورة الفلسطينية والسينما الفلسطينية الجديدة وتحولات صورة البطل فيها ما بعد الثورة “سينما القضية الفلسطينية” أي الأفلام العربية عن فلسطين.كما أضافت كراجه أن هذة المبادرة في عمل جائزة” القدس عاصمة فلسطين” التي أظهرت معاناة الأسرى الفلسطينيين و معاناتهم في ظل التطبيع وأن هوية الفلم الفلسطيني عمل على تبني عدالة القضية الفلسطينية من كل بقاع الأرض. وفي مدخلات حضور هذه الندوة عبر السفير الفلسطيني عن رائيه وشكره لهذه الاستضافة من قبل منظمي المهرجان حيث وثقت الأفلام حقائق جميلة وجديدة توجه رسالة وافية وشاملة من دول شقيقة لتقييم جميع الدول العربية وإظهار الهوية الفلسطينية حيث أن الثقافة مقياس للشعوب ومدى معرفتها العلمية والتاريخية كما يأمل معالي السفير أن يكون هناك تعاون فلسطيني عماني يوثق القضية الفلسطينية.

وفي تعليق عبدالرزاق الربيعي عضو لجنة تحكيم في المهرجان على هذه الندوة أكد بأن فلسطين حاضرة في وجدان كل عماني وعربي وذكرت في جميع أعمالنا الأدبية. وفي رد الاء على سؤال الربيعي عن تحول العرض الفلسطيني والتخوف من عدم ظهوره كمقاوم أجابت أن الشعب الفلسطيني مبادر لاصدار صورة سينمائية موحدة لإظهار الهوية الفلسطينية والاستراتيجية للسينما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى