أصداء عُمان

استحداث /برنامج البعثات الداخلية الجزئية لمؤهل الدبلوم لجميع الطلبة (DS)/ ضمن برامج الابتعاث الداخلي…

أصــداء – العمانية

استحدثت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار ممثلة في المديرية العامة للبعثات، برنامجًا جديدًا ضمن برامج الابتعاث الداخلي بمسمّى /برنامج البعثات الداخلية الجزئية لمؤهل الدبلوم لجميع الطلبة (DS). 
 
وتؤكد المديرية العامة للبعثات بالوزارة على الأخذ بأي مقترحات أو توصيات تَرد من تلك الجهات فيما يتعلّق بالاشتراطات والتخصصات التي طُرحت في العام الماضي، خاصة في ضوء الوضع الحالي الذي يشهده العالم نتيجة لجائحة كورونا (كوفيد 19)، بالإضافة إلى الأخذ بمرئيات واحتياجات بعض الجهات الحكومية من التخصصات، كالتخصصات الصحية والتربوية.

وأوضحت لارا بنت غسان عبيدات المديرة العام للبعثات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار أن البرامج والتخصصات العلمية ضمن برامج الابتعاث الداخلي والخارجي التي طرحتها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار لأبنائها خريجي الدبلوم العام وما يعادله من الشهادات للعام الأكاديمي (2021/2022) تغطي جميع المجالات المعرفية بما يتفق مع رغبات الطلبة وحاجات مختلف القطاعات، مع التركيز على زيادة وتنويع الفرص المُتاحة للطلبة، وعليه تمّ طرح برنامج القبول المباشر أخذًا بتصنيف (QS) العالمي لهذا العام؛ نظرًا لاعتماد هذا التصنيف العالمي ضمن رؤية عُمان 2040 في مجال جودة التعليم وتصنيف المؤسسات. 

وأشارت المديرة العام للبعثات بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار في حديث لوكالة الأنباء العمانية، إلى أنّ المديرية العامة للبعثات أصدرت في شهر يناير من هذا العام دليلاً مستقلاً تفصيليًا شاملاً للبرامج والوجهات والجامعات المختلفة لهذا البرنامج، إضافة إلى ماهية البرنامج وكيفية المنافسة للترشح فيه؛ حتى يكون للطلبة متسع من الوقت للتواصل مع الجامعات المصنّفة فيه للحصول على القبول الذي يمكنهم من المنافسة، مبيّنة أن الطلبة الذين تقدّموا للتنافس على هذا المنح تمّ وفق التواريخ التي أُعلِن عنها سابقًا لاستكمال الوثائق المطلوبة منهم قبل تاريخ 15/8/2021م.

وأكدت أن الوزارة وفّرت مرونة أكبر ومساحة أوسع للطالب في اختيار التخصص والمؤسسة التعليمية والدولة التي يرغب في الدراسة بها، من خلال طرح كافة برامج الابتعاث العامة التي كانت مرتبطة برموز محددة بدول محددة ضمن حزمتين هما (STEM) وتضم مختلف تخصصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة وعلوم الرياضيات -ولا يشمل البرامج المرتبطة بالطب البشري والبيطري وطب الاسنان- والحزمة الأخرى (ESAM) وتضم مختلف تخصصات التربية والعلوم الاجتماعية والفنون والإدارة، كما لا تغطي الحزمتان أي برامج تؤدي لدرجة تتجاوز البكالوريوس مثل MPHARM، MENG أو ما يكافئها.

وأضافت أنه يمكن للطلبة المقبولين ضمن الحزمتين ESAM & STEM اختيار التخصص (لدرجة البكالوريوس فقط) والمؤسسة التعليمية ودولة الابتعاث ضمن الدول التي تبتعث إليها الوزارة (المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وإيرلندا وماليزيا ومملكة نيذرلاندز وفرنسا وكندا) قبل انتهاء فترة استكمال إجراءات التسجيل، مشيرة إلى أن القرار النهائي في الموافقة على المؤسسة يكون من صلاحيات الوزارة.

وقالت إنه تم دمج جميع التخصصات المخصصة لفرنسا تحت رمز واحد (SE524) والتخصصات المخصصة لألمانيا تحت رمز واحد كذلك (SE508) مع تعديل الشروط لتتناسب مع ذلك الدمج؛ تسهيلا على الطالب في اختيار تخصصه الدقيق بعد بدء دراسته، مضيفة أن الوزارة استبعدت أستراليا ونيوزيلندا من خارطة الابتعاث الخارجي لهذا العام؛ نظرًا لاستمرار تعليق السفر إليهما نتيجة لجائحة فيروس كورونا (كوفيد ١٩) منذ أكثر من عام.

وفي ما يتعلق بمستجدات المنح الدراسية المقدَّمة من الدول الشقيقة والصديقة، أفادت أنه تمت إضافة منح دراسية مقدَّمة من جمهورية مصر العربية تشمل الرسوم الدراسية بالإضافة إلى مخصص شهري في أربع برامج علمية في ثلاث جامعات مصرية عريقة، مشيرة إلى الدور البارز للملحقيات الثقافية والمؤسسات المتعاونة مع المديرية من خلال دائرة البعثات الخارجية في مجال إبرام اتفاقيات ومذكرات تفاهم تضمن فرصًا لطلبة السلطنة خصوصًا في البرامج محدودة المقاعد كالطب البشري، وكذلك في الحصول على مقاعد مموَّلة الرسوم من بعض الدول الشقيقة والصديقة.

وفيما يتعلّق بأبرز مستجدات برامج الابتعاث الداخلي بيّنت المديرة العامة للبعثات أنّ الوزارة تطرح خمسة برامج ضمن الابتعاث الداخلي منها: برنامج واحد لمؤهل البكالوريوس هو برنامج البكالوريوس لجميع الطلبة ويحمل رمز (BS)، وهو عبارة عن بعثات داخلية كاملة مدفوعة الرسوم الدراسية لمرحلة البكالوريوس وهي مخصصة لجميع الطلبة وكل تخصص له شروطه الخاصة به بناءً على المؤسسة التي يُطرح بها، أما البرامج الأربعة الأخرى فهي مخصصة لدراسة مؤهل الدبلوم وتضم برنامج الدبلوم لطلبة فئة الضمان الاجتماعي ويحمل رمز / SF / وهي بعثات داخلية كاملة الرسوم الدراسية فقط لمرحلة الدبلوم ومخصصة للطلبة من أبناء أسر الضمان الاجتماعي مع صرف مخصص شهري لهم، وبرنامج الدبلوم لطلبة فئة ذوي الدخل المحدود ويحمل رمز /SP  / ويضم بعثات داخلية كاملة الرسوم الدراسية فقط لمرحلة الدبلوم ومخصصة للطلبة من أبناء أسر الدخل المحدود والذين لا يتجاوز إجمالي الدخل الشهري لأولياء أمورهم عن (600 ريال عماني فقط) مع تحمُّل ولي الأمر لتكاليف النقل والسكن – إنْ دعت الحاجة لذلك، وبرنامج بعثات الدبلوم لجميع الطلبة ويحمل رمز / DS / حيث يسمح هذا البرنامج لجميع الطلبة التقدُّم للتنافس على برامج الدبلوم المتوفرة في عدد من مؤسسات التعليم العالي الخاصة داخل السلطنة.

وأما البرنامج الرابع في فئة مؤهل الدبلوم فهو برنامج البعثات الداخلية الجزئية لمؤهل الدبلوم لجميع الطلبة والذي استُحدث هذا العام ويحمل رموز (DS015/DS016/DS017/DS018) تتحمَّل الوزارة فيه ما نسبته (50 بالمائة) من الرسوم الدراسية لبرنامج الابتعاث لمؤهل الدبلوم فقط مع تحمُّل ولي أمر الطالب النسبة المتبقية من الرسوم الدراسية وأي مصاريف أخرى، وقد استحدثت الوزارة هذا البرنامج بهدف زيادة وتنويع الفرص لأكبر شريحة من المتنافسين من الطلبة للحصول على مقاعد دراسية في مؤسسات التعليم العالي الخاصة المختلفة.

وأوضحت أن برامج الدبلوم تتيح الفرصة للطالب لاختيار المؤسسة التي يرغب في الدراسة بها شريطة توفر التخصصات المقبول بها في تلك المؤسسات منها: برامج الدبلوم في تخصصات العمارة والإنشاء وتكنولوجيا المعلومات والإدارة والمعاملات التجارية وتخصصات الفنون الإبداعية، مع مراعاة شروط التنافس في هذا البرنامج ليكون الحد الأدنى للتنافس هو حصول الطالب على معدل عام لا يقل عن (60 بالمائة) وكذلك حصوله على معدل (55 بالمائة) في الرياضيات واللغة الإنجليزية.

وعلى مستوى المستجدات في البرامج الأكاديمية والتخصصات التي تندرج ضمن الابتعاث الداخلي أفادت بأن هذا العام شمل عدة جوانب من أهمها التوسع في طرح البرامج التربوية، حيث تم طرح برنامج المجال الأول والمجال الثاني (للإناث) بجامعة صحار، إضافة إلى برنامج الرياضيات بجامعة الشرقية، كما تم طرح تخصصات علوم المختبرات الطبية، والكيمياء الصناعية في جامعة الشرقية تضمن تعديل بعض من شروط الالتحاق ببرنامج الطب البيطري بجامعة الشرقية، بالإضافة إلى طرح بعض مؤسسات التعليم العالي الخاصة تخصصات جديدة ضمن مختلف المجالات المعرفية المُدرجة في دليل الطالب.

وتابعت المديرة العامة للبعثات حديثها حول مساهمة القطاع الخاص في المنح الدراسية في ضوء المسؤولية الاجتماعية لهذه المؤسسات، حيث قامت بعض مؤسسات التعليم العالي الخاصة بتوفير منح دراسية لبعض الفئات من الطلبة، حيث وفّرت شركة تنمية نفط عمان (170) منحة دراسية لمؤهل البكالوريوس لأبناء مناطق الامتياز في العديد من التخصصات، وقد تم إدراج تخصص التمريض ضمن تلك التخصصات لهذا العام وساهمت مؤسسة الجسر للأعمال الخيرية في توفير منحتين دراسيتين في تخصص الطب العام بالجامعة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا. وأضافت أن مؤسسات التعليم العالي الخاصة ساهمت في توفير المئات من المنح الدراسية ضمن برامج المنح الدراسية الداخلية، من خلال برنامجين هما: برنامج المنح الدراسية الداخلية الكاملة (معفية الرسوم الدراسية بنسبة 100 بالمائة) لمؤهل البكالوريوس وهو منح داخلية كاملة معفية الرسوم الدراسية لمرحلة البكالوريوس، وأما البرنامج الثاني للمنح الدراسية الداخلية فهو برنامج المنح الدراسية الداخلية الجزئية وهي منح مقدمة من مؤسسات التعليم العالي الخاصة، بحيث تتحمّل تلك المؤسسات (50 بالمائة) من الرسوم الدراسية لمؤهل البكالوريوس والدبلوم حسب شروط التنافس المُدرجة في إعلان مستجدات القبول الموحد، على أن يتحمَّل ولي أمر الطالب باقي الرسوم الدراسية والتكاليف والخدمات الأخرى المرتبطة بدراسة الطالب ضمن هذه المنح، بعد قبول الطالب في هذه المنح، ويتولى ولي أمر الطالب التنسيق المباشر مع المؤسسة التعليمية للاتفاق على آلية دفع مساهمته في الرسوم الدراسية وأي خدمات أخرى يرغب الطالب في الاستفادة منه. ولا يحق للطالب التقدم بطلب تغيير المؤسسة التعليمية أو التخصص مستقبلاً تحت أي ظرف كان، حيث إن هذه المنح مموَّلة من المؤسسات التعليمية بشكل جزئي، كما لا يحق للطالب مطالبة الوزارة بتحمُّل التبعات المالية المترتبة عن المنحة الدراسية أو رسوم السكن والنقل، وتتولى المديرية العامة للبعثات الإشراف على الطلبة من حيث متابعة أوضاعهم الأكاديمية وتحصيلهم الدراسي حتى الانتهاء من متطلبات التخرج.

وأردفت المديرة العامة للبعثات أن طلبة الأشخاص ذوي الإعاقة يحظون باهتمام كبير من قبل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، حيث تسعى الوزارة لتوفير البرامج التي تتناسب مع أنواع الإعاقات المختلفة، وتعديل شروط التنافس عليها لتتناسب مع ظروفهم المختلفة، حيث تم توفير برنامج واحد في الابتعاث الخارجي إلى المملكة الأردنية الهاشمية لطلبة الإعاقة السمعية بالإضافة إلى (9) برامج في الابتعاث الداخلي (8) منها لمؤهل البكالوريوس، وبرنامج واحد لدرجة الدبلوم لمختلف فئات الإعاقة، كما تم منح ميزة إضافية لهذه الفئة من الطلبة في برامج الابتعاث الداخلي بحيث يُسمح للطالب اختيار المؤسسة التعليمية التي يرغب في الدراسة بها والتي توفر البرنامج الذي يتناسب معه بعد حصوله على المقعد عبر نظام مركز القبول الموحد.

ودعت إلى أهمية اطّلاع الطلبة من فئة الأشخاص ذوي الإعاقة على شروط تلك البرامج والمؤسسات التعليمية التي توفر التخصصات التي تتناسب معهم، مع ضرورة الاستفادة من البرنامج المستحدث لهم هذا العام ضمن برنامج الدبلوم لجميع الطلبة، والذي يسمح لبعض الطلبة ممن لا تتناسب نتائجهم الدراسية مع شروط التنافس على برامج البكالوريوس التقدُّم للتنافس على مقاعد الدبلوم.

أشارت إلى أن المديرية قامت بتنفيذ عدد من اللقاءات الافتراضية من خلال برامج الاتصال المرئي مع الطلبة وأخصائيي التوجيه المهني؛ لتوعية الطلبة بمستجدات الابتعاث والإجابة على استفساراتهم ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي لمركز القبول الموحد ومركز التوجيه المهني والإرشاد الطلابي، إضافة إلى توفير وثيقة خاصة ببرنامج القبول المباشر تتضمّن تفاصيل عن البرنامج من حيث التعريف به وأهدافه وآلية التقدُّم إليه والجامعات التي يمكن للطالب التقدُّم للحصول منها على قبول.

وحثت في ختام حديثها للطلبة المقبلين على الابتعاث بضرورة قراءة المعلومات والبيانات التعريفية ببرامج الابتعاث الواردة في الجزء الخاص بالتعريف بتلك البرامج ضمن دليل الطالب بمركز القبول الموحد؛ لمعرفة شروط ومميزات كل نوع من أنواع الابتعاث الداخلي والخارجي وقراءة شروط التنافس على برامج الابتعاث والتخصصات المُدرجة ضمن كل رمز والاطلاع على تفاصيل التخصصات المطروحة لمعرفة طبيعة التخصص ومدى ملاءمته للطالب وقراءة دليل الطالب بعناية فائقة واستيعاب شروط البرنامج والمؤهل المحدد لكل برنامج.

وأكدت على أهمية التأكد من لغة الدراسة في برامج الابتعاث، ومتطلباتها اللغوية من اشتراطات محددة للتنافس على تلك البرامج، موضحة أن بعض التخصصات تتطلب امتلاك الطالب مهارات محددة كتخصصات التصميم والعمارة والتخصصات التربوية في مجالات التربية الموسيقية والرياضية والفنون التشكيلية، كما تتطلب بعض البرامج اجتياز مقابلات واختبارات لقياس مدى قدرة الطالب على الالتحاق بتلك البرامج.

ودعت إلى أهمية الاطلاع على الموقع الإلكتروني للجامعة أو الكلية التي يرغب الطالب بالدراسة بها ضمن برامج الابتعاث الداخلي؛ للتعرُّف على نظامها الأكاديمي وشروط الانتقال بين مراحل الدراسة المختلفة، فعلى سبيل المثال هناك مؤسسات قد تشترط الحصول على معدل محدد في اختبار /الايلتس/ بعد السنة التأسيسية للانتقال إلى البرنامج التخصصي، مشيرة إلى أهمية الالتزام بالمواعيد والإجراءات المحددة لبعض البرامج كبرنامج القبول المباشر في الابتعاث الخارجي والاطلاع على تفاصيل مستجدات ببرامج الابتعاث الداخلي والخارجي التي أعلن عنها مركز القبول الموحد مؤخرًا.

وأكدت على أهمية الدقة في اختيار البرامج والجامعات بالنسبة للابتعاث الداخلي، حيث لا تسمح أنظمة البعثات في تغيير التخصصات أو الجامعات إلا في أضيق الحدود وبناءً على قرار من لجنة البعثات، والأمر ذاته مع طلبة البعثات الخارجية، كما أكدت على أهمية اطلاع الطالب على تفاصيل الأنظمة التعليمية والحياتية في الدولة التي يرغب بالدراسة بها ضمن برامج البعثات الخارجية؛ حيث لا يسمح للطالب بتغيير مقر دراسته إلى دولة أخرى إلا للتحويل إلى بعثة داخلية داخل السلطنة.

وشددت على أنه يجب على الطالب الاطلاع على تفاصيل مقاعد المنح الدراسية واشتراطاتها وطبيعة الدراسة بها، والالتزام سواء أكانت تلك المقاعد مقدَّمة من بعض الدول الشقيقة وجامعاتها أو من مؤسسات التعليم العالي الخاصة أو الشركات الخاصة داخل السلطنة، حيث لا يُسمح بتحويل تلك المنح إلى بعثات دراسية، مشيرة إلى أهمية الجاهزية فيما يتعلق باختبارات اللغة لبرامج الابتعاث الخارجي؛ لأنها ستسهل إجراءات التأشيرة في بعض الدول كونها إجبارية، وكون أن مراكز منح التأشيرات لن تستقبل دفعات كبيرة من الطلبة، نظرًا للأوضاع الحالية التي يشهدها العالم، لذا ستكون الأولوية للأكثر جاهزية، كما أنها ستساهم في تسريع إصدار القبول الجامعي للطالب الحاصل على بعثة في معظم وجهات الابتعاث الخارجي مما سيسهل على الجامعات تسكين الطالب في المستوى الأكاديمي المناسب له في حال اتّضح مسبقًا مستواه اللغوي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى