أصداء العالمسياسة

إكتمال حكومة العراق الجديدة مع ملء الحقائب الشاغرة..

أصـداء – قال أعضاء بمجلس النواب العراقي إن المجلس أقر يوم السبت بقية الحقائب الوزارية الشاغرة في حكومة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، مع موافقته على تولي إحسان عبد الجبار إسماعيل منصب وزير النفط وعلى الأسماء المرشحة لستة مناصب وزارية أخرى.

وتولى الكاظمي رئاسة الوزراء الشهر الماضي بعد جمود سياسي دام خمسة أشهر، بعدما استقال سلفه عادل عبد المهدي أمام احتجاجات حاشدة مناهضة للحكومة.

وكان مجلس النواب قد وافق على كل المناصب بالحكومة الجديدة باستثناء سبع حقائب من 22 حقيبة وزارية، وأقر المجلس يوم السبت الأسماء المرشحة لتولي وزارات النفط والخارجية والتجارة والثقافة والزراعة والعدل والهجرة.

وإحسان عبدالجبار إسماعيل هو رئيس شركة نفط البصرة التي تديرها الدولة، وتشرف على عمليات إنتاج وتصدير النفط في الحقول الجنوبية لهذا البلد العضو بمنظمة أوبك.

ويجيء تعيينه في وقت يشارك فيه العراق في محادثات أوبك+، التي ستتخذ قرارا فيما يتعلق بتمديد تخفيض الإنتاج النفطي، وسط أزمة جائحة كورونا وانخفاض أسعار البترول العالمية.

وكان مصطفى الكاظمي مديرا للمخابرات سابقا، وهو غير مدعوم من أي حزب معين، ويعتبر شخصية مقبولة لكل من إيران والولايات المتحدة، حليفي العراق الرئيسيين.

وتمت الموافقة على ترشيحاته الوزارية، بعد اتفاقات خلف الكواليس بين الأحزاب والقيادات السياسية.

وتتولى حكومة الكاظمي المسؤولية في وقت تواجه فيه البلاد أزمة صحية مع تزايد عدد المصابين بفيروس كورونا، وأزمة في اقتصادها الذي يعوّل على النفط، ومحاولات من تنظيم الدولة الإسلامية للعودة إلى الساحة، وتوترا في العلاقات الأمريكية الإيرانية جذبت المنطقة إلى حافة هاوية الحرب في وقت سابق هذا العام.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق