أصداء العالمسياسة

الأردن يعتقل رئيس الديوان الملكي الأسبق للقصر وأحد أفراد العائلة المالكة في حملة أمنية..

أصــداء – وكالات | قالت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) : إن قوات الأمن الأردنية ألقت القبض على مستشار سابق للملك عبدالله وأحد أفراد العائلة المالكة وآخرين لأسباب “تتعلق بالأمن”.

وقالت البتراء : إن باسم عوض الله ، الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة ، وهو أحد المقربين من الملك منذ فترة طويلة والذي أصبح فيما بعد وزيرا للمالية ، والشريف حسن بن زيد ، أحد أفراد العائلة المالكة ، إعتقلا مع شخصيات أخرى لم تسمها ، ولم تذكر تفاصيل.

وقالت سائل إعلام أردنية عن مصادر مطلعة : إن الأمير حمزة بن الحسين ليس قيد الإقامة المنزلية أو التوقيف ولا يخضع لأي إجراءات تقييدية.

وذكرت مصادر مختلفة ، أن عملية الاعتقالات في صفوف شخصيات أردنية مستمرة ، وأن الاعتقالات في الأردن شملت شخصيات عسكرية ومدنية وأمنية ، وأنها شملت 20 شخصا على الأقل ، وأن جميع من تم اعتقالهم على ذمة قضية أمنية واحدة لم يكشف عنها بعد ، وأن الاعتقالات في الأردن نفذتها قوة مشتركة من الأمن العسكري والمخابرات وبإشراف قائد الجيش.

وكالة الأنباء الأردنية (بترا) تقول : إن التحقيقات بدأت مع المعتقلين دون ذكر الأسباب الأمنية ، فيما ذكرت المصادر أنه لوحظ انتشاراً أمنياً مكثفاً في العاصمة عَمّان ومنطقة دابوق حيث القصر الملكي.

يذكر أنه نادرًا ما يتم توقيف كبار المسؤولين وأفراد العائلة المالكة في الأردن.

عوض الله ، الذي كان القوة الدافعة وراء الإصلاحات الاقتصادية قبل استقالته من منصب رئيس الديوان الملكي في عام 2008 ، واجه منذ فترة طويلة مقاومة شديدة من الحرس القديم ، والبيروقراطية الراسخة التي ازدهرت لسنوات على الامتيازات الحكومية.

ولعبت وكالة المخابرات الأردنية القوية ، ذات التأثير المنتشر في الحياة العامة ، دورًا عامًا أكبر منذ إدخال قوانين الطوارئ في بداية جائحة فيروس كورونا العام الماضي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى