أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

الإدارة الدبلوماسية والبروتوكول السياحي..

الدكتور/ سعـدون بن حسين الحمداني

دبلوماسي سابق – عضو جمعية الصحفيّين العمانية

 

الإدارة الدبلوماسية والبروتوكول السياحي..

 

 السياحة منجم ذهب لا ينتهي وحدوده لا نهاية له، وأدواته الرئيسية هي الدعاية الخارجية (سواء من الداخل عن طريق الإعلام المرئي / وزارة التراث والسياحة أو من الخارج بواسطة بعثاتنا الدبلوماسية) وهذا واجب وطني كبير يقع على عاتقهم المسؤولية الكبرى لغرض الترويج عن معالم السلطنة السياحية الواعدة بكل مجالاته وفروعه.

يختص البروتوكول السياحي بجميع الاتفاقيات والإجراءات والمفاوضات التي تخص مجال السياحة والسبل الكفيلة بتنشيط هذا المجال والاهتمام بهذا الجانب لما له مردود مالي كبير.

في البداية لا بد لنا أن نتطرق إلى أنواع السياحة ومدى تأثيرها على الواقع الاقتصادي للبلد ورفع مستوى الدخل القومي وتشغيل أعداد كبيرة من الباحثين عن العمل بالإضافة إلى تشغيل الخط التجاري الداخلي من فنادق، نقل عام، مطاعم، تنشيط الصناعات التراثية الحرفية التي يفتش عنها السائح بالإضافة إلى إدخال العملة الصعبة للبلد.

تقسم السياحة إلى عدة أنواع/ السياحة الدينية/ السياحة التراثية/ السياحة المائية/ السياحة الجامعية أو الأكاديمية/ السياحة الطبية/ السياحة الطبيعة/ سياحة الحيوانات البرية/ سياحة المناظر الطبيعية/ السياحة التراثية والتاريخية/ سياحة المغامرات وأنواع أخرى لا مجال لذكرها.

تنفرد سلطتنا الحبيبة بمعالم ومميزات وجمال طبيعة لا مثيل لها، وهي هبة من الله الكريم لنا علينا استغلالها بأكمل وجه لغرض دعم اقتصادنا ويكون بديل رصين عن النفط ومشتقاته.
لدينا الجبال الجميلة الشاهقة بألوانها الفريدة سواء في ولاية الحمراء التي تنفرد بجمالية الجو حتى في منتصف الصيف وخاصة جبل شمس ومسفاة العبريين بالإضافة إلى الأودية الخلابة والاستراحات الجميلة، أو في محافظة مسندم التي تنفرد بجبالها ومناظرها الخلابة على مضيق هرمز، وكذلك صلالة التي تنفرد بأجواء ربيعية في منتصف الصيف وهي فضل من الله على عباده، وجميع محافظاتنا الجميلة التي كل واحدة منها تنفرد بجمالية راقية وطبيعة بين الجبل والوادي والكثبان الرملية وبين الساحل البحري الذي يمتد أكثر من 3600 كم من محافظة ظفار حتى محافظة مسندم بميزات تفتقر إليها كثير من الدول المجاورة.

كثير من الدول المتقدمة التي ليس لديها أي موارد نفطية، بدأت تهتم بصناعة السياحة وتسهيل السفر إليها ضمن بروتوكولات سياحية مع الدول الأخرى بمنح سمات الدخول عند الوصول إلى البلد بالإضافة إلى تسهيلات مجانية في التنقل وباقات أخرى من العروض تخص السياحة فقط، سواء مع الشركات الأهلية المتخصصة في مكاتب السفر التي تفتقر إليها السلطنة أو عن طريق بعثاتنا التي عليها واجب الترويج لمعالم السلطنة والاتفاق مع شركات متخصصة في السياحة والسفر والتفاوض معها وتقديم باقات العروض المغرية لهذه الشركات لكي تتنافس مع الدول الأخرى، نأمل من وزارة التراث السياحة أن تفتح أبواب التعاون والاتفاقيات مع الشركات السياحية المحلية والدولية في كل أغلب دول العالم ضمن بروتوكول سياحي موقع من قبل الطرفين وبإشراف مباشر من بعثاتنا بالخارج لان كثير من الدول لا تعرف أين هي سلطنة عًمان وهذا الخلل يتحمله الجميع وليس جهة معينة.

ليس الموضوع إقامة مؤتمرات ودعوات رسمية وإنما على المهتمين وجميع الجهات ومنها الاعلام المرئي أن يبدأ بالترويج للسياحية الداخلية أو السياحة الخارجية وأن تكون هناك حلقات أو برامج متخصصة لإظهار المعالم السياحية والتراثية والتاريخية بكل ولاية ومحافظة وأن تكون مترجمة باللغات الاجنبية ولو بشريط أسفل الشاشة.

السياحة تستحق منا الكثير وعلى الجهات المسؤولة التكاتف بالنهوض بواقع السياحة بكافة أنواعها لأنها منجم بلا نهاية. وتبقى بعثاتنا الخارجية هي الدليل الجوهري والشعاع الثاقب للتعريف عن السياحة في السلطنة لأننا في الداخل لا نعرف على سبيل المثال شركات السفر والسياحة الرصينة التي ممكن التعامل وتوقيع معها البرتوكول السياحي وتسهيل كافة الاجراءات الرسمية بشرط أن تكون مرافقنا السياحية جاهزة لاستقبال الأفواج السياحية وهناك الكثير من النواقص على سبيل المثال، إذ رغب الفوج السياحي أن يمشي بين فندق كرون بلازا في القرم باتجاه الصاروج فلا نجد أي محل بسيط لبيع الماء والمشروبات الغازية وكذلك لم نجد أي حمامات وهناك سواح كبار السن يحتاجون الى مثل هذه الخدمات التي نفتقر اليها.

لذلك على الجهات المسؤولة دعم الشركات الاهلية المتخصصة بالسياحة وإشراك وزارة التراث والسياحة بذلك من خلال تسهيل ودعم الشباب بفتح شركات عمانية أهلية وتشغيل الباحثين عن العمل وبذلك حققنا أهداف كثيرة منه تنشيط السياحة الخارجية/ التعريف بالسلطنة ومنجزاتها/ كسب أفواج سياحية/ تشغيل الايدي العاملة في مجال السياحة في كل محافظة/ تنشيط الحركة التجارية وكسب العملات الصعبة/ تشغيل الفنادق والشقق الفندقية / تشغيل المطاعم/ تشغيل النقل العام والخاص/ والأكثر من ذلك سوف يعود هذا الفوج مرة ثانية عند الاستمتاع بالسلطنة وتراثها وتاريخها وجمال طبيعتها المتنوعة وطيبة أهلها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى