قضايا أصداء

الإصلاحات السياسية الجديدة للرئيس توكاييف في كازاخستان – (تـقـريـر)..

الإصلاحات السياسية الجديدة للرئيس توكاييف في كازاخستان – (تـقـريـر)..

 

أعـد التقـريـر : عـلـي الحـسـني – أصــداء

 

قدم قاسم – جومارت توكاييف، رئيس كازاخستان، المجموعة الثالثة من الإصلاحات السياسية في الاجتماع الأول لمجلس النواب (مازيليس) المنتخب حديثاً في 15 يناير 2021.

جاءت المبادرات الجديدة لرئيس الجمهورية بهدف زيادة إضفاء الطابع المؤسسي على تطوير النظام السياسي لكازاخستان، وتعزيز آليات حماية حقوق الإنسان.

واقترح الرئيس توكاييف على وجه الخصوص الإصلاحات التالية :

1- خَفْض عتبة حصول الأحزاب السياسية على مقاعد في (مازيليس) مجلس النواب من 7% إلى 5%، ومن المتوقع أن يؤدي تطبيق هذه القاعدة إلى زيادة القدرة التنافسية السياسية التي من شأنها أن تسمح للنظام بأن يأخذ في الاعتبار آراء الطبقات الأوسع من السكان عند وضع سياسات الدولة.

2- إدخال خيار “ضد الجميع” في بطاقات الاقتراع للانتخابات على جميع المستويات، ومن شأن إدخال هذا العمود في الانتخابات أن يزود الناخبين بأداة مشروعة للتعبير عن خيارات بديلة.

3- المضي في انتخابات حكام المناطق بعد إجراء انتخابات أكيم الريفية (رؤساء بلديات المناطق الريفية) ابتداءً من عام 2021، وهكذا حدد الرئيس توكاييف لأول مرة آفاق زيادة إضفاء الطابع الديمقراطي على العملية الانتخابية على الصعيد المحلي، متوخيا زيادة الدور الذي يضطلع به السكان المحليون في منطقة إقامتهم.

4- إضفاء الطابع الرسمي القانوني على مؤسسة الالتماسات عبر الإنترنت، ومن شأن هذه الآلية أن تسهم في التنفيذ الأكثر دقة لمفهوم “الدولة السمعية”، وإشراك المجتمع المدني في عملية صنع القرار.

5- تعديل قانون منفصل لأمين المظالم ينظم أنشطة هذه المؤسسة في مختلف الاتجاهات والقطاعات، ويؤكد رئيس الدولة الكازاخستاني أهمية مواصلة تحسين التشريعات في مجال حماية حقوق الإنسان.

6- تعزيز مفوضية حقوق الإنسان، بما في ذلك إنشاء مكاتب إقليمية. وسيعزز هذا التدبير عمله بمضمون وسلطة حقيقيين.

7- تنفيذ مؤشر تنمية الشباب. وفي عام 2020، اعتمدت حكومة جمهورية كازاخستان تدابير شاملة لدعم الشباب، ويجري وضع مشاريع وقوانين وطنية جديدة في مجال السياسات المتعلقة بالشباب والعمل التطوعي. والآن، سيجري تقييم عمل السلطات المحلية في مجال السياسات المتعلقة بالشباب على أساس مؤشر تنمية الشباب.

8- إتخاذ التدابير اللازمة لتحفيز الأنشطة الخيرية، وستعد الحكومة مجموعة من القواعد لتوفير التمويل الميسر في السنوات الأولى من إنشاء المنظمات الخيرية وتطويرها، فضلا عن إمكانية استخدام ممتلكات الدولة بشكل تفضيلي من جانب هذه المنظمات.

9- مواصلة تحسين نظام الرقابة العامة. وينبغي أن يزيد اعتماد قانون الرقابة العامة من قدرة المجالس العامة وغيرها من المؤسسات المدنية على إجراء مراجعة نوعية لفعالية الوكالات الحكومية.

وسييسر تنفيذ المجموعة الثالثة من الإصلاحات السياسية تعزيز نظام حماية حقوق الإنسان، وتوسيع نطاق المشاركة المدنية، وتطوير النظام البرلماني ونظام تعدد الأحزاب، وزيادة إضفاء الطابع الديمقراطي على البلد.

إن مبادرات الرئيس توكاييف الجديدة هي استمرار لمفهومه الأوسع للإصلاحات السياسية.

مجموعات الإصلاحات السياسية السابقة..

الحزمة الأولى من الإصلاحات المقدمة في اجتماع المجلس الوطني للصندوق العام في 20 ديسمبر 2019..

جميع الإصلاحات التي تم تنفيذها بالفعل، إنخفض حاجز التسجيل لإنشاء الأحزاب السياسية إلى النصف (أصبح الآن شرط يصل إلى 20 ألف عضو)، وأدخلت نسبة 30 في المائة من الحصص للنساء والشباب على قوائم الأحزاب الانتخابية، وقد تم إضفاء الطابع الرسمي على مؤسسة المعارضة البرلمانية وتعزيزها.

بدأ تجريم المادة 130 (التشهير) وإضفاء الطابع الإنساني على المادة 174 (التحريض على الفتنة الاجتماعية) من القانون الجنائي، واعتمد قانون جديد بشأن التجمعات، ووسّط ويبسط متطلبات التجمعات السلمية، وانضمت كازاخستان إلى البروتوكول الاختياري الثاني للعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي يلغي عقوبة الإعدام.

الحزمة الثانية من الإصلاحات السياسية التي أعلنها الرئيس توكاييف في 1 سبتمبر 2020، في خطابه إلى الأمة..

 

أعلن زعيم كازاخستان عن الانتقال إلى انتخابات مباشرة لـ “أكيم” الريفية (رؤساء بلديات المناطق الريفية) ابتداءً من عام 2021، وأولى الخطاب اهتماما خاصا لتعزيز آليات حماية حقوق الإنسان.

وتحقيقاً لهذه الغاية، شدد الرئيس توكاييف على ضرورة تحسين التشريعات الرامية إلى مكافحة التعذيب والاتجار بالبشر وحماية المواطنين (لا سيما الأطفال) من التسلط عبر الإنترنت؛ والانضمام إلى البروتوكول الاختياري لاتفاقية حقوق الطفل بشأن إجراء تقديم البلاغات.

منذ توليه منصبه في أعقاب الانتخابات الرئاسية في 9 يونيو 2019، أعلن الرئيس توكاييف عن مسار للحفاظ على استمرارية سياسة رئيس كازاخستان الأول نور سلطان نزارباييف، والتنفيذ المستمر لمجموعة من الإصلاحات السياسية لزيادة تعزيز المؤسسات والآليات الديمقراطية للتواصل الفعال والتفاعل مع المجتمع المدني في إطار مفهوم “الدولة السمعية”.

مؤخراً في 10 يناير، أجرت كازاخستان انتخابات (مازيليس) مجلس النواب في البرلمان، حيث فاز حزب نور أوتان المؤيد للرئاسة بتأييد أكثر من 70%.

إن الشروع في مجموعة من الإصلاحات السياسية والذهاب فورا إلى مسار تنفيذها يظهر رغبة صادقة من قيادة كازاخستان وشعبها في إحداث تغييرات. ونأمل ونتمنى كل التوفيق لرئيس كازاخستان توكاييف في رحلته الرامية إلى زيادة تطوير وتعزيز النظام السياسي في البلد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى