أصداء العالمإقتصاد

الإمارات تقول منتجو النفط سيعقدون اجتماعا استثنائيا إن لم تكف التخفيضات !!!

رويترز – قال وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي يوم الأحد إنه إذا لم تكن تخفيضات إنتاج النفط المتفق عليها، والبالغة 1.2 مليون برميل يوميا، كافية فسيعقد المنتجون في أوبك وخارجها اجتماعا استثنائيا وسيفعلون ما هو ضروري لتحقيق التوازن في سوق الخام.

وذكر الوزير في مؤتمر صحفي خلال اجتماع منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) بالكويت أن تمديد الاتفاق الموقع في أوائل ديسمبر كانون الأول بخصوص تخفيضات إنتاج النفط لن يكون مشكلة، وسيفعل المنتجون ما تطلبه السوق.

وقال ”ماذا لو يكون الخفض بمليون ومئتين (برميل يوميا) غير كاف؟ أقول لك إذا لم تكن كافية سوف نجتمع ونرى ما هو كاف ونقوم به.

”الخطة مدروسة جدا (خطة خفض الإنتاج) لكن إذا لم تعمل، نحن دائما في منظمة أوبك لدينا القدرة على الدعوة لاجتماع استثنائي، عقدنا قبل ذلك اجتماعات استثنائية“.

كانت أوبك ومنتجون من خارجها بقيادة روسيا اتفقوا في مطلع الشهر الجاري على خفض الإنتاج بكميات تفوق توقعات السوق.

ورغم ذلك، انخفضت أسعار النفط يوم الجمعة لأدنى مستوى منذ الربع الثالث من 2017، حيث أدى فائض المعروض العالمي إلى عزوف المشترين قبل عطلات على مدى الأسبوعين المقبلين.

وقال المزروعي إن اجتماع لجنة المراقبة المشتركة بين أوبك والمستقلين سيعقد في باكو نهاية فبراير شباط أو بداية مارس آذار، في الوقت الذي يهدف فيه المنتجون لإعادة السوق إلى الاتزان الذي كانت عليه في صيف 2018.

كان المزروعي يتحدث في مؤتمر صحفي مع محافظ السعودية في أوبك أديب الأعمى ووزير النفط العراقي ثامر الغضبان.

وقال الأعمى إن الفائض في السوق النفطية تراجع إلى 37 مليون برميل في نوفمبر تشرين الثاني من 340 مليونا في يناير كانون الثاني 2017، حين بدأت أوبك وحلفاؤها خفض الإنتاج سعيا لدعم أسعار النفط.

وذكر الغضبان أنه يتفق مع توقعات وزير الطاقة السعودي خالد الفالح بشأن إمكانية تجديد الاتفاق، مضيفا أن بلاده ترغب في تمديد اتفاق خفض إنتاج النفط في أبريل نيسان. وتعقد أوبك اجتماعها الكامل المقبل في فيينا في ذلك الشهر.

وتابع الوزير العراقي ”سنراقب مسار الأسعار وتطورها مع الزمن“.

* السعودية ملتزمة بالاتفاق
من جانبه، ‏أكد الأعمى محافظ السعودية في أوبك ”إلتزام المملكة التام ‏بالاتفاق الجديد“.

وقال إن السعودية أخذت زمام المبادرة فعليا عندما أعلن الفالح أن إنتاج المملكة سيكون 10.2 مليون برميل يوميا في يناير كانون الثاني المقبل، في حين أن سقف الإنتاج الذي التزمت به هو 10.3 مليون برميل يوميا.

وأضاف الأعمى أنه في الفترة من يناير كانون الثاني 2017 وحتى مايو أيار 2018، أي قبل قرار رفع الإنتاج في يونيو الماضي، بلغ التزام بلاده بالاتفاق السابق 120 في المئة رغم طاقتها الإنتاجية الاحتياطية.

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق