أصداء العالمسياسة

الإنفصاليون الجنوبيون ينتزعون السيطرة على جزيرة سقطرى من قوات الحكومة اليمنية..

أصـداء – إنتزع الإنفصاليون الجنوبيون في اليمن السيطرة على جزيرة سقطرى الواقعة في بحر العرب، وعزلوا محافظها، وطردوا قوات الحكومة المدعومة من السعودية، ونددت الحكومة اليمنية بهذا التطور ووصفته بالانقلاب.

وكان المجلس الانتقالي الجنوبي أعلن الحكم الذاتي في الشطر الجنوبي من البلاد في أبريل، الأمر الذي عقّد مساعي الأمم المتحدة لإقرار وقف دائم لإطلاق النار، في الحرب التي يخوضها الانفصاليون والقوات الحكومية ضمن تحالف تقوده السعودية في مواجهة جماعة الحوثي التي تسيطر على الشمال.

وأعلن المجلس الانتقالي يوم السبت؛ أنه سيطر على منشآت وقواعد عسكرية حكومية؛ على الجزيرة الرئيسية في أرخبيل سقطرى ذي الكثافة السكانية المنخفضة، والذي يقع عند مدخل خليج عدن، في واحد من أكثر الممرات الملاحية ازدحاما في العالم.

ونددت حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي بهذا العمل، ووصفته بأنه انقلاب كامل على الجزيرة، واتهمت قوات المجلس بمهاجمة المباني الحكومية في تصرف شبهته بأساليب ”العصابات“.

واتهم محافظ سقطرى رمزي محروس السعودية والإمارات؛ اللتين تقودان التحالف بغض الطرف عن هذا التطور، وسبق أن ساندت الإمارات قوات المجلس الانتقالي الجنوبي بضربات جوية في القتال ضد قوات الحكومة في الجنوب.

ولم يرد المتحدث باسم التحالف في السعودية ولا وزارة الخارجية في الإمارات بعد على هذا التطور في الوضع اليمني.

وكانت مصادر ذكرت الأسبوع الماضي؛ أن السعودية التي سبق أن حاولت التوسط في اتفاق بين المجلس الجنوبي وحكومة هادي؛ قدمت اقتراحا لإنهاء المواجهة مع الانفصاليين؛ لكن المجلس الانتقالي الجنوبي نفى فيما بعد أنه تسلم الاقتراح.

وتريد الرياض منع تشكل جبهة ثانية في الحرب اليمنية المتعددة الأوجه، والتي تشهد جمودا عسكريا منذ سنوات.

وكان التحالف تدخل في اليمن في مارس 2015؛ بعد أن أطاحت جماعة الحوثي بالحكومة اليمنية المدعومة من السعودية، وأخرجتها من العاصمة صنعاء في أواخر 2014، ويقول الحوثيون إنهم يحاربون نظاما فاسدا.

تعد جزيرة سقطرى من مواقع التراث العالمي لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، لما تحتويه من نباتات نادرة، وهي تقع في الممر الملاحي الذي يربط آسيا بأوروبا عن طريق البحر الأحمر وقناة السويس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى