أصداء عُمانمحليات

بهدف بناء الشخصية المتكاملة وترسيخ مبادئ الانتماء والولاء وتوجيه السلوكيات والطاقات لدى الطلاب .. إختتام فعاليات البرنامج الصيفي لطلبة المدارس 2021 (صيفي تواصل عطاء) بتعليمية البريمي..

أصــداء | تحت رعاية الشيخ سليمان بن سعيد العزري نائب والي البريمي بنيابة حفيت اختتمت فعاليات البرنامج الصيفي لطلبة المدارس 2021 تحت شعار (صيفي تواصل وعطاء) بتعليمية البريمي وبحضور الدكتور وليد الهاشمي المدير العام لتعليمية البريمي.

وبدأ الحفل بلقطات تحفيزية للمشاركة في البرنامج الصيفي من تنفيذ طلاب المدارس ثم فقرة القران الكريم وكلمة للدكتور المدير العام  قال فيها : “من الجميل أن نختتم عامنا الدراسي بهذه الفعالية، وهذا يدل على أن العملية التعليمية وأن مسيرة البحث عن العلم والمعرفة لا تتوقف ولن تتوقف برغم الأزمات والظروف وطالما أن الإمكانيات متوفرة والإرادة موجودة لا يوجد مستحيل في مسيرة العلم والمعرفة، وكان هناك أكثر من 200 طالب مشارك في هذا البرنامج وأكثر من 80 ورقة عمل قدمت، وأكثر من عشرين مشرف في محاور عديدة ثقافية وقيمية وتوعوية وحاز على تفاعل كبير من المشاركين”

               

ثم ألقى الشيخ سليمان بن سعيد العزري كلمة قال فيها “يسعدني اليوم أن أكون معكم في ختام البرنامج الصيفي لطلبة المدارس والذي جاء هذا العام بعنوان صيفي تواصل وعطاء وأن أسجل شكري وتقديري للقائمين على هذا البرنامج المتميز والذي استمر لمدة أسبوعين من العطاء والجهد المتواصل، شكرا لوزارة التربية والتعليم ممثله في المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي والشكر أجزله لجميع مديرو المدارس بالمحافظة والمعلمين والمعلمات وجميع أبنائنا الطلبة والطالبات ولجميع فريق العمل الذي ساهم في إنجاح هذا البرنامج الذي كان وراء تألق هذا الحفل البهيج وفقنا الله واياكم لما فيه الخير في هذا البلد المعطاء بقيادة المعلم الأول مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق حفظة الله وأبقاه”.

    

البرنامج سعى لبناء الشخصية المتكاملة للطلبة وترسيخ مبادئ الانتماء والولاء لديهم وتوجيه سلوكياتهم وطاقاتهم لوجهة الإيجابية، وجاء البرنامج الصيفي لهذا العام في إطار رؤية وزارة التربية والتعليم لتحقيق مجموعة من الأهداف التربوية تسعى في مجملها إلى بناء الشخصية المتكاملة للطلبة وترسيخ مبادئ الانتماء والولاء لديهم وتوجيه سلوكياتهم وطاقاتهم الوجهة الإيجابية السليمة مستثمرة وقت الفراغ لديهم أثناء العطلة الصيفية مجندة لذلك الإمكانيات المادية والبشرية ساعية من خلالها إلى اكتشاف وصقل مواهبهم ودعم خبراتهم ومهاراتهم المختلفة.

وقام البرنامج الصيفي لهذا العام على مرتكزات عدة منها توسعة إطار المشاركة الطلابية ليشمل 200 طالب وطالبة على مستوى محافظة البريمي موزعين على مركزين صيفيين تحت إشراف نخبة من التربويين بالإضافة إلى إيجاد برامج توعية متنوعة تلبي احتياجات ورغبات الطلبة المشاركين وفق معايير مرسومة لذلك.

وحول البرنامج الصيفي قالت علياء العيسائية مشرفة البرنامج لفئة الاناث بأن الورش المقدمة في المركز الصيفي للطالبات متنوعة وشيقه وتلامس احتياجات الطالبات في فترة جائحة كورونا، حيث تنوعت البرامج بين التوعية في الجوانب العلمية والاجتماعية التقنية والقانونية والمواطنة، حيث لاقت استحسان وإقبال من قبل الطالبات وكان ذلك واضحا من خلال التفاعل الكبير مع المدربين ومقدمي أوراق العمل خلال الأسبوع الأول والثاني للبرنامج الصيفي.

وعن رأي طلبة البرنامج الصيفي قال سالم بن سويدان الكعبي من مدرسة روضة عمان للتعليم الأساسي (1-12) أوراق العمل كانت ممتعة و بها اسئلة سلسه ولا تأخذ مني وقت لكونها اغلبها اختياري واشعلت بيننا روح المنافسة والحماس وافضل بعد كل محاضره تكون هناك أوراق عمل فهي أيضا تعمل على تثبيت المعلومات اكثر واكثر،  والبرنامج بصراحة جدا مفيد ورائع ومليء بالمعلومات واعجبني فيه التنوع بالمواضيع  ورحابه الأساتذة وكذلك انتقاء الوقت واستفدت منه الكثير من المعلومات ومن خبرات المقدمين وهنا اود ان اشكر القائمين على دعمه واخص بالشكر صاحب الفكرة واتمنى ان يتكرر كل صيف وبإذن الله اذا انقضت كورونا يكون صيفنا ميداني على أرض الواقع.

أما نهلة بنت علي الرشيدية من مدرسة  روضة عمان للتعليم الأساسي(1-12) قالت حقيقةً استفدت كثيراً من أوراق العمل التي تم تقديمها في البرنامج الصيفي (صيفي تواصل وعطاء) ، وذلك نظراً لما تحمله من مواضيع تتناسب مع مستوياتنا كطلاب ، وهذه الورش وأوراق العمل قد جاءت لتشمل جميع النواحي لنستفيد منها نحن في حياتنا اليومية سواء أكانت العلمية أو العملية ، إضافةً إلى ما تحمله هذه الورش في طياتها من أمور تجعلنا نواكب التغيرات التي تحدث في واقعنا الملموس ككيفية التعامل مع كورونا ، وآلية التسوق الذكي والبحث باحترافية في Google وغيرها من أوراق العمل التي تم تقديمها من مدربين مبدعين جعلوا منا طلاب واعين بما يحدث حولنا.

فقد كان برنامجاً ممتعاً وشيقاً بما قدمه لنا من أوراق عمل، فقد بثت فينا المواطنة والولاء والانتماء للوطن، والإجراءات التي يتم اتخاذها للتعامل مع Covid_19 ، وإلى جانب مجال الفن والإبداع تناولناه على أيدي فنانين عمانيين معروفين لذا أحببت فكرة البرنامج الصيفي (صيفي تواصل وعطاء) وكذلك المواضيع التي تم تقديمها من خلاله.

 

الطالبة جنان بنت سعيد العلوية من مدرسة آمنة بنت الامام جابر بن زيد أكدت أن أوراق العمل المقدمة كانت مُثرية جداً، ومنظمة، والمواضيع المطروحة في الأوراق مهمة جداً لنا وقد استفدت واستقطبت الكثير من المعلومات الشيقة والرائعة للعقل من خلال الورش التي قُدمت في البرنامج الصيفي.

 

 

شمّا بنت مبارك النعيمية من مدرسة حفيت للتعليم الأساسي قالت أن ورش البرنامج بشكل عام كانت مفيدة وممتعه وجميله واستفدت منها كثيرا واتمنى أن تستمرو ا في تنظيم مثل هذه البرامج الرائعة، فقد تعلمت الكثير عن المواطنة والتواصل الاجتماعي وعن الوطن والتشكيل اللوحي وفنون الطباعة والكثير واشكر جميع القائمين على هذا الجهود ووفقكم الله وسدد خطاكم شكرا لكم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى