أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

البروتوكول والإتيكيت في صناعة الضيافة الفندقية..

أ. عصام بن محمود الرئيسي

مدرب ومحاضر في البروتوكول والإتيكيت الوظيفي

 

البروتوكول والإتيكيت في صناعة الضيافة الفندقية..

 

 يسعى أصحاب ومالكي الفنادق وقاعات الضيافة بشكل عام ومن مختلف مستوياتها ابتداءً من فئة الخمس نجوم إلى الفنادق الصغيرة المتواضعة جاهدين لضمان حصول الضيف على أفضل تجربة فندقية، وهذا لا يتأتى إلا بتطبيق أسس البروتوكول والإتيكيت بطريقة صحيحة وعملية، حيث  تلتصق الخدمة الفندقية التصاقا وثيقا بهذين المصطلحين، وهما يعبران عن مدى إحترام النزيل من قِبل العاملين في تلك المؤسسات الخدمية في الضيافة وتقديم الخدمة الراقية والتعامل الراقي، فكلما كان البروتوكول والاتيكيت حاضرين وعلى مستوى عالٍ من الدّقة  أحتل الفندق مكانة مميزة بين مؤسسات صناعة الضيافة بشكل عام.

يعتبرالموظفون أكبر أصول المؤسسة الفندقية، ومن المهم الإستثمار في مواهبهم وإمكانياتهم، حيث يلعب العنصر البشري دوراً هاماً في مجال إدارة الفنادق وخدمات الضيافة بشكل عام لهذا لا بد وأن يتم اختيارهم بعناية فائقة وأن يتم تدريبهم والاعتناء بهم وصقل مهاراتهم، وهي الوسيلة الناجحة للوصول الى الغاية في العملية الإنتاجية والخدمية  في تلك المؤسسات، إن التدريب أثناء الخدمة نشاط يهدف الى تنمية معارف ومهارات واتجاهات المتدربين في جو يسوده العمل التعاوني وروح الجماعة واحترام الذات، ويمكن أن يتحقق ذلك من خلال مختلف الدورات وورش العمل والتدريب المستمر التركيز على النواحي التالية :

  • تزويد المتدرب بالمعلومات الخاصة بالبروتوكول ومهارات الإتيكيت الفندقية اللازمة؛ لكي يكون قادرًا على أداء مهام محددة بشكل أفضل.
  • وضع المعايير المسايرة للتطور الفندقي في تقييم العاملين.
  • الإهتمام بتدريب العاملين باستخدام تكنولوجيا الخدمة الفندقية.
  • من أهم وسائل النجاح في قطاع الأعمال الفندقية هو التواصل مع النزلاء ومع من نقدم لهم الخدمة؛ لهذا يجب الإهتمام بهذا الجانب وذلك من خلال إتيكيت تقديم الخدمة وفن الإتصال والتواصل.
  • فن التعامل مع مختلف أنماط الشخصية والتعامل مع كبار الشخصيات من الزوار.
  • التدريب على تسخير الذكاء العاطفي في التعامل مع النزلاء.
  • التدريب على مهارة التحدث وثقافة الاعتذار وكذلك حدود التعامل بين الموظف والنزيل.
  • التركيز على موظفي قسم الإستقبال وتدريبهم جيدًا؛ باعتباره واجهة الفندق والقسم المعني باستقبال الضيوف والقسم الذي يمرر المعلومات الى بقية الأقسام الخدمية الأخرى في المؤسسة الفندقية.
  • التركيز على التعامل مع الأجانب من السواح بمختلف جنسياتهم.
  • التدريب على المحادثة الهاتفية وفن الحوار ومرافقة الضيف.
  • الإعتناء بالمظهر العام والنظافة الشخصية والإلتزام بمواعيد الحضور والمناوبات.
  • الإهتمام بنظافة المكان والأسِرة وأواني الطبخ والتقديم .

وعلى الخير نلتقي، وبالمحبة نرتقي..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى