أصداء عُمانمحليات

البلديات الإقليمية وموارد المياه تنهي استعداداتها لاستقبال عيد الأضحى المُبارك..

أصـداء – أكملت وزارة البلديات الإقليمية وموارد المياه ممثلة بمركز سلامة وجودة الغذاء استعداداتها لاستقبال عيد الأضحى المُبارك، مع المتابعة المستمرة في تطبيق القرارات والإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وبينت الوزارة أنها قامت باتخاذ عدد من التدابير الوقائية في المسالخ نظراً لما تشهده من زيادة كبيرة في عدد المذبوحات خاصة خلال أيام المناسبات كالأعياد .. كما قامت بتوجيه الشركات المستأجرة للمسالخ بمختلف المحافظات بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية من بينها توفير معقمات الأيدي في صالة الانتظار وللكوادر البيطرية والمشرفين الإداريين والعاملين بالمسلخ والعمل على تعقيم المسلخ بشكل يومي خاصة صالة الانتظار وجميع الأماكن والأسطح المعرضة للمس.

وقد حثت الوزارة الشركات على تقديم خدمة الذبح عن طريق الحجز المسبق والتوصيل قدر الإمكان لتقليل التجمع في صالة الانتظار، إضافة إلى عمل لوحات أو ملصقات إرشادية توعوية للالتزام بالإرشادات المتبعة لمكافحة فيروس كورونا، وإلزام جميع العاملين بالمسلخ والمستفيدين بارتداء الكمامات، وحث أصحاب الذبائح الاكتفاء بالجلوس في سياراتهم الخاصة بدلا من الانتظار في صالة الانتظار لتقليل التجمع وتحقيق التباعد الجسدي.

كما تشتمل الإجراءات الاحترازية المتبعة في المسالخ للتعامل مع جائحة كوفيد 19 على تخصيص عامل أو أكثر للقيام بتنظيم عملية دخول واستلام الحيوانات بالمسلخ، وتوزيع الأرقام المسلسلة لكل ذبيحة تحت إشراف المعنيين بالبلدية، ووقف خدمة تقطيع الذبائح إلى أجزاء صغيرة، ومنع جميع مرتادي المسلخ وبدون استثناء من الدخول إلى صالات الذبح أثناء ساعات العمل.

 

وتساهم المسالخ بشكل كبير في توفير لحوم سليمة من خلال الكشف البيطري على المذبوحات بما يضمن سلامتها للاستهلاك الآدمي، كما تضمن المسالخ الوقاية من الأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان، وتحمي البيئة ومصادر المياه من التلوث بمخلفات الذبح، إضافة إلى الحد من ظاهرة الذبح في الأماكن العامة وغير المخصصة.

وأشارت الوزارة إلى أن مركز سلامة وجودة الغذاء يقوم بمواصلة الجهود في الرقابة والمتابعة لمختلف المنشآت الغذائية من خلال التأكد من مدى التزامها وتقيدها بالاشتراطات الصحية اللازمة وتطبيق اللوائح والأنظمة المعمول بها، ومتابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا من خلال استخدام المواد والأدوات النظيفة وتوفير المعقمات عند مداخل المراكز والمنشآت مع التشديد بتعقيم مقابض عربات التسوق لضمان صحة وسلامة الجميع، إلى جانب القيام بإجراء التحاليل المختبرية بصفة دورية على المنتجات والمواد الغذائية للتأكد من مدى مطابقتها للمواصفات والمقاييس واللوائح الفنية للمواد الغذائية المعتمدة واتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه المخالفين.

أما في المجال التوعوي فتعمل الوزارة على تكثيف الحملات التوعوية الإلكترونية عبر وسائل التواصل المختلفة بالحث على الذبح داخل المسالخ بما يضمن الكشف البيطري للذبائح والتخلص الآمن من مخلفات الذبح، إلى جانب توعية المستهلكين بضرورة التأكد من صلاحية المواد الغذائية قبل شرائها للوقاية من حالات التسمم الغذائي والحفاظ على الصحة العامة انطلاقًا من الأهمية الكبيرة لوسائل الإعلام المختلفة في سرعة إيصال الرسالة التوعوية للمواطن والمقيم وتعزيزًا للمشاركة المجتمعية نحو تحقيق التعاون والوقوف جنبًا إلى جنب مع جهود البلديات الرامية إلى تقديم خدمات ذات جودة عالية.

وتسعى الوزارة إلى تكثيف برامجها التوعوية بما يضمن وصول رسالتها وتحقيق أهدافها من خلال إعداد برامج ووقفات توعوية متنوعة تبث عبر الوسائل المقروءة والمرئية والمسموعة ومواقع التواصل الاجتماعي.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق