أصداء عُمانعمان والعالم

البيان الختامي للجنة العُمانية – المصرية المشتركة : تعزيز التعاون بين مسقط والقاهرة في كافة المجالات .. والتنسيق على مختلف المستويات .. وتوقيع مذكرات تفاهم وبرامج تنفيذية..

مسـقـط – أصــداء

 

عقدت الدورة الخامسة عشرة للجنة العُمانية المصرية المشتركة اجتماعها بمسقط على مستوى وزيري خارجية البلدين .. حيث ترأس الجانب العُماني معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير خارجية سلطنة عُمان، بينما ترأس الجانب المصري معالي سامح شكري وزير خارجية جمهورية مصر العربية.

استعرض الجانبان علاقات التعاون الثنائي القائمة بين البلدين الشقيقين وسبل تطويرها، ومتابعة ما يتطلب إنجازه خلال المرحلة القادمة، وأكدا على المُضِيّ قُدُماً للعمل نحو تعزيز التعاون في كافة المجالات لا سيما المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية التي من شأنها فتح آفاق نوعية جديدة للتعاون بين البلدين مواكبة للتطورات العلمية المعاصرة وبما يتلاقى مع تطلعات البلدين والشعبين الشقيقين.

كما ناقش الجانبان أهم القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وعبّرا عن ارتياحهما لمستوى التشاور والتنسيق السياسي القائم على مختلف المستويات، وأكدا حرصهما على العمل معاً في المنظمات والمحافل الإقليمية والدولية بما يحقق تطلعات البلدين في إرساء دعائم الأمن والسلم الدوليَّيْن، مُعْرِبَيْن عن التزامهما بمواصلة تعزيز مسيرة العمل العربي المشترك.

وقد أقر الجانبان عدداً من مذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية المتصلة بالتعاون الثنائي.

وفي ختام أعمال الدورة، وقع وزيرا خارجية البلدين على البيان المشترك للدورة الخامسة عشرة للجنة المشتركة، والذي أكد على عمق العلاقات التاريخية المتميزة القائمة بين سلطنة عُمان وجمهورية مصر العربية، وما يربطهما وشعبيهما الشقيقين من علاقات راسخة وطيدة، وفي ظل التوجيهات السامية لجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم حفظه الله ورعاه، وأخيه فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي.

واستعرض البيان المشترك بين مسقط والقاهرة، علاقات التعاون الثنائي القائمة بين البلدين، وعبرا عن ارتياحهما البالغ للمستوى العالي الذي وصلت إليه تلك العلاقات، وأكدا على المُضِيّ قُدُماً في العمل على تعزيز مسيرة التعاون الثنائي في كافة مجالات التعاون السياسية والأمنية والاقتصادية والتجارية والصناعية والقضائية والتنموية، وفي المجالات التربوية والتعليمية والإعلامية والعمل والتنمية الاجتماعية وغيرها من المجالات الأخرى، وفتح آفاق جديدة أمامهما تحقيقاً لتطلعات قيادتيهما وآمال وطموحات شعبيهما الشقيقين.

كما أوضح البيان: “وتأكيداً على أهمية مواصلة وتعزيز التعاون وتفعيله بين البلدين الشقيقين؛ وقع الجانبان مذكرات التفاهم والبرامج التنفيذية في المجالات التالية: مذكرة تفاهم بين وزارة خارجية سلطنة عُمان ووزارة خارجية جمهورية مصر العربية في شأن المشاورات السياسية، ومذكرة تفاهم في مجال الإسكان والتنمية الحضرية، ومذكرة تفاهم للتعاون في مجال الإعلام، وبرنامج تنفيذي لاتفاقية التعاون في المجال القانوني والقضائي، وبرنامج تنفيذي في المجال السياحي، وبرنامج تنفيذي بين وزارة التربية والتعليم في سلطنة عُمان ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني بجمهورية مصر العربية”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى