أصداء عُمانإقتصاد

التجارة والصناعة وترويج الاستثمار تدشن 50 فرصة استثمارية في القطاع الصناعي..

أصــداء – العمانية | دشنت وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار يوم الأحد (50 فرصة) استثمارية في القطاع الصناعي عبر الاتصال المرئي، والتي تأتي ترجمة لأهداف الاستراتيجية الصناعية 2040م، وهي ضمن مبادرات الوزارة لإيجاد فرص استثمارية لمختلف القطاعات، وذلك بالتعاون مع الشركاء في القطاعين العام والخاص، وبهدف التنويع الاقتصادي وإيجاد فرص العمل ورفع تصنيف السلطنة في المؤشرات الدولية وتعزيز الاستثمار الأجنبي المباشر وتنمية متوازنة في المحافظات وتعزيز الصادرات وتنوعها.

وتأتي هذه الفرص بشكل متكامل مع خطة التحفيز الاقتصادي التي باركها المقام السامي مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه –.

رعى حفل التدشين معالي قيس بن محمد اليوسف وزير التجارة والصناعة وترويج الاستثمار.

وأوضح سعادة الدكتور صالح بن سعيد مسن وكيل الوزارة للتجارة والصناعة أن رؤية عمان 2040 ركزت على ضرورة العمل على التنويع الاقتصادي في القطاعات الرئيسية غير النفطية الداعمة للاقتصاد، حيث يعد القطاع الصناعي أحد ركائزها  والصناعة تعد عصب الاقتصاد في أي دولة وتعمل الحكومة ممثلة في وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار والجهات الأخرى للنهوض بالقطاع الصناعي لأنه يُعد دعامة للاقتصاد الوطني لتحقيق الاكتفاء الذاتي وتقليل الاستيراد، كما يمثل القطاع أداة لتطوير القطاعات الاقتصادية الأخرى، حيث بلغت مساهمة الصناعات التحويلية لعام 2019 ما يفوق ثلاثة مليارات ريال عماني بنسبة 10 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي، واستحوذت أسهم الشركات الصناعية في سوق المال على نسبة 25 بالمائة خلال عام 2021 في بورصة مسقط، كما ارتفعت قيمة الصادرات السلعية غير النفطية إلى 23ر3 مليار ريال عماني بحلول عام 2019، مقارنة بـ 8ر1  مليار ريال عماني في عام 2009 حسب إحصاءات المركز الوطني للإحصاء والمعلومات.

وأضاف سعادته في كلمته  بأن تدشين هذه الفرص الصناعية اليوم يأتي ترجمة لأهداف رؤية السلطنة 2040 والاستراتيجية الصناعية، وهي أيضا إحدى ثمار التعاون بين الوزارة والعديد من الشركاء في القطاعين العام والخاص، وعلى رأسهم المؤسسة العامة لمناطق الصناعية (مدائن) وشركة تنمية نفط عمان وغرفة تجارة وصناعة عمان، حيث تتضمن المرحلة الأولى 50 فرصة استثمارية و جميعها لها دراسات جدوى مبدئية وهي 14 نشاطا صناعيًّا، حيث أن هناك أربعة أنشطة صناعية رئيسة وهي تصنيع المنتجات الغذائية بـ (7) فرص بقيمة استثمارية تقدر بحوالي 27 مليون ريال عماني و (5) فرص في نشاط مجال تصنيع المطاط والبلاستيك بقيمة استثمارية تقدر بحوالي 8 مليون ريال و (11) فرصة في نشاط تصنيع منتجات غير معدنية بقيمة استثمارية تقدر بحوالي 72 مليون ريال عماني و (11) فرصة في نشاط تصنيع منتجات معدنية بقيمة استثمارية تقدر بحوالي 12 مليون ريال عماني وفرص أخرى مشيرا إلى أنه  من المتوقع أن تُسهم هذه الفرص في جذب استثمارات تقدر بحوالي 200 مليون ريال عماني.

من جانبه قالت سعادة أصيلة بنت سالم الصمصامية وكيلة الوزارة لترويج الاستثمار إن تدشين الوزارة لهذه الفرص الاستثمارية في القطاع الصناعي سوف تضيف أبعادًا اجتماعية واقتصادية تتعلق بخطط التنمية المستدامة في كل محافظات السلطنة، بما يؤثر إيجابا على أداء الدولة كلها، وخطط تنميتها داعية جميع القطاعات الحكومية والخاصة بالمشاركة في هذه المبادرة والبدء في الإعلان وتدشين الفرص الاستثمارية في العديد من القطاعات التنويع الاقتصادي بالتعاون مع وزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار  مشيرة إلى أن الوزارة عمدت إلى إعداد دليل المستثمر ، الذي يتضمن الخدمات التي تقدمها الوزارة، والتعرف بسهولة ويسر على جميع الإجراءات والتطورات، والتشريعات والاتفاقات التجارية، ويضمن تسهيل تداول المعلومات، كما يعرض القطاعات الرئيسية للتعرف على الفرص والمزايا والمناطق الاستثمارية كافة.

وأضافت سعادتها في كلمتها أن جميع الفرصة الاستثمارية في القطاع الصناعي ستكون متوفرة في منصة” استثمر في عُمان”.

بعد ذلك قدم المهندس سامي بن سالم الساحب مدير عام الصناعة بوزارة التجارة والصناعة وترويج الاستثمار ورقة عمل تطرق فيها إلى أهمية القطاع الصناعي في التنمية ورؤية وأهداف الاستراتيجية الصناعية 2040م وخطة لإطلاق 100 فرصة صناعية في عام 2021 والمنهجية المتبعة لتحديد الفرصة الاستثمارية في القطاع الصناعي وأهم الفرص الصناعية في المرحلة الأولى وآلية الحصول على الفرص الاستثمارية والتسهيلات المقدمة للقطاع الصناعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى