أصداء عُمانمحليات

التربية والتعليم تختتم فعاليات ملتقى (نحو تعليم مدمج مستدام)..

أصــداء – العمانية | إختتمت وزارة التربية والتعليم يوم الأربعاء فعاليات الملتقى التربوي الأول /نحو تعليم مدمج مستدام/ الذي نظّمته عبر الاتصال المرئي تحت رعاية سعادة الدكتور عبدالله بن خميس أمبوسعيدي وكيل الوزارة للتعليم، بمشاركة مختلف فئات الحقل التربوي بمحافظات السلطنة.

هدفت فعاليات الملتقى إلى إبراز الجهود، واستعراض (22) مبادرة من المبادرات المتميّزة للمعلمين والمعلمات من مختلف المدارس الحكومية بالمديريات التعليمية بالمحافظات، والتي كان لها الأثر الإيجابي في استمرار التعلم عن بُعد، والذي استمر لمدة يومين.

واشتمل برنامج اليوم الثاني والختامي للملتقى على جلستي نقاش صباحية وجلسة مسائية، إذ ركّزت الجلستان الصباحية على محور /تطبيق فاعل للدمج بين الحصص المتزامنة وغير المتزامنة/، واستعرضت الجلسة الأولى أربع مبادرات تعليمية والتي جاءت بعناوين (ولو تحت ظل الشجر، الكتب الإلكترونية، أنا أستطيع، “Creative online lessons (Thing link)).

وتضمّنت الجلسة الثانية عرض أربع مبادرات تعليمية، وركّزت المبادرتان الأولى والثانية /تقانة بلا حدود، وسفراء القراءة/ على محور /تطبيق فاعل للدمج بين الحصص المتزامنة وغير المتزامنة/ بينما ركّزت المبادرتان الثالثة والرابعة /الفيزياء الممتعة، وإلمام/ على محور /إنتاج وتطبيق دروس تفاعلية/.

وركّزت الجلسة المسائية على محور /إنتاج وتطبيق دروس تفاعلية/، تم خلالها استعراض أربع مبادرات تعليمية هي /نحو تعلم شائق وممتع، وفاهم، والكتاب التفاعلي، وقنوات لتعلم اللغة الإنجليزية/.واختتم الملتقى بمناقشة أصحاب المبادرات من قِبل المشاركين في الملتقى، وتأكيدهم على ضرورة تعميمها على كافة مدارس السلطنة للاستفادة منها ومن تطبيقاتها التكنولوجية؛ لدعم العملية التعليمية والمُضي بها قُدُما بما يتوافق مع رؤية عُمان 2040.

 

الجديرُ بالذكر أنَّ جلسة اليوم الأول للملتقى تضمّنت أربع مبادرات تعليمية جاءت بعناوين /الأنشطة التفاعلية، استمارة التقويم الذكية، سؤال وجواب، بأفكاري سأصنع التغيير/ والتي ركّزت على محور /تطبيق فاعل لأساليب التقويم الإلكتروني/.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى