جمعيات أهلية وفرق تطوعيةخدمات صحفية

الجمعية العمانية للسرطان بظفار تنظم حملة للتبرع والتوعية ضد مرض السرطان..

كتبت : ريحاب أبو زيد – أصـــداء

 

نظمت الجمعية العمانية للسرطان بمحافظة ظفار فعالية  ركن توعية وحملة تبرع  بجاردينز مول صلالة تحت رعاية الأستاذ سالم بن عوض النجار  رئيس جمعية السرطان فرع محافظة ظفار وبحضور العديد من مدراء العموم، و من المهتمين ، وتستمر الفعالية إلى أخر شهر رمضان المبارك، وذلك ضمن فعالياتها التي ستنفذها الفترة القادمة ، ويضم الركن العديد من  منشورات ومطويات التوعية التي تحث على الكشف المبكر، وشارك فيها أعضاء الجمعية  والمنتسبين إليها ، وتم خلالها توزيع المنشورات التوعوية والبوسترات، وكذلك توجيه النصائح للحد من هذا المرض، والإجابة على استفسارات الحضور  من خلال  المشاركين بالركن حول مرض السرطان.

وتحرص الجمعية دائما على بث روح التوعية ضد المرض، والتثقيف والتواصل المباشر مع مرضى السرطان وكذلك المجتمع المحلي. كما أنها تهدف إلى إيصال رسالة توعوية لجميع فئات المجتمع بأهمية الكشف المبكر عن السرطان بما يسهم في الوقاية من الإصابة به وخفض معدلاته، كما قام الفاضل رئيس الجمعية بتكريم الأعضاء والمنتسبين والمساهمين في الركن.

وعن الفعالية قال الأستاذ سالم عوض النجار : تم افتتاح ركن للجمعية  في صلاله جاردنز مول وهذا الركن هدفه في المقام الأول التوعية من خلال البوسترات والملصقات والمطويات والمنشورات التي تم اعدادها لهذا الغرض، ويضم الركن ثلاثة أقسام وهم  التوعية والفعاليات المصاحبة والتوعية الصحية التي تضم العديد من البرامج التثقيفية.

ويتناوب على التواجد في هذا الركن مجموعه من الأعضاء والعضوات وبالتالي بالإمكان الزيارة و الاطلاع و الاستماع الي بعض الإرشادات بهدف التوعية من مخاطر السرطان والدعوة إلى الفحص المبكر ولا بد أن نعرف أن الفحص المبكر يجنبنا الكثير من العناء ،والتعب، و الألم و الأوجاع وكما يقال ملامسة الخطر خير من انتظاره لأننا نستطيع عندما نلامسه أن نعرف مكان الخطر وبالتالي العمل علي استئصال هذا الخطر ونتمنى إن شاء الله أن توفق هذه الحملة، وهذا الركن.

تأتي هذه الفعالية في إطار حمله توعوية واسعة تنفذها الجمعية العمانية للسرطان فرع محافظة ظفار وفي الوقت ذاته أيضا  الدعوة إلى مساندة الجمعية و التبرع لها   بهدف الاستمرار و تكثيف الجهود و انتشار دائرة حملاتها ضد المرض إن شاء الله، كما أنi من خلال الركن أيضا ستكون حملة تبرع، والجهود الحقيقية مقدرة من جميع أعضاء الجمعية في محافظه ظفار والجميع عنده الرغبة في المشاركة والمساهمة في أكثر من حملة، وأكثر من مناسبه؛ ولكن يظل الدعم هو الفيصل في كل الأمر لأنه كما يعلم الجميع تكاليف هذه المطويات وهذه الملصقات وأيضا ايجارات المقر جميعها تكاليف تتحملها الجمعية، والمردود ربما يكون صحيح لا يفي بالغرض بشكل كامل لكن كل الجهود مخلصة وصادقة في هذه الحملات التوعية  التي تهدف إلى  تنوير مجتمعنا بأهمية الفحص المبكر، وبأهمية المحافظة على أن يكون الجميع  سالم دون مرض ، ومن خلال الركن  أيضا  ندعو الجميع  إلى النشاط البدني ، و الحركة التي تجنبنا الكثير من الأمراض وكذلك الغذاء المتوازن و الصحي هو أساس مهم جدا في استمرار الصحة بشكل عام لأن الكثير من العادات الغذائية غير الصحية التي أصبحت سائدة في مجتمعنا لاشك أن لها تأثيراً كبيراً جداً  على تدهور صحة الكثير من الناس وخاصة الأطفال الذين تعودوا على الأكل السريع، والجاهز والذي يكون له أضرار كبيرة على الصحة؛ لذا  أتمنى  أن يعي الجميع  هذه الأهمية، وتتشابك أيدينا جميعا من أجل النهوض بهذا الجهد وإيصال هذه الرسالة الإنسانيه النبيلة التي نتمنى أن تصل إلى جميع أفراد المجتمع ويكونوا شركاء معنا إن شاء الله في تطوير هذا العمل ونتمنى أن نتطور من ناحية المساعدات وأن يكون هناك في المستقبل بحوث ودراسات تساهم في القضاء على المرض؛ لكن  هذا كله سيحدث عندما يتوفر الجانب المادي وهو مهم جدا في تحريك هذه العملية ونتمنى أن تكون هناك استجابة وأن يكون هناك تبرع ولو بالقليل من خلال هذه الحملة، وأكرر الشكر للجميع من منتسبي  هذه الجمعية ولا ننسى أن الجمعية الأم في مسقط برئاسة الدكتور وحيد الخروصي الذي يهتم اهتماماً كبيراً  بفرع محافظه ظفار والمحافظات الأخرى وإن شاء الله نحصد ثمار هذه الجهود، وأشكر الجميع  وكل عام والجميع بخير وصحة وسلامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى