أصداء العالمسياسة

الجيش السوري يدخل مدينة منبج في ريف حلب

 

وكالات – قال الجيش السوري إنه دخل منبج في ريف حلب الشرقي يوم الجمعة للمرة الأولى منذ سنوات بعد أن حثت وحدات حماية الشعب الكردية السورية دمشق على حماية المدينة من الهجمات التركية.

وقالت قيادة الجيش في بيان، “انطلاقا من الالتزام الكامل للجيش والقوات المسلحة بتحمل مسؤولياته الوطنية في فرض سيادة الدولة على كل شبر من أراضي الجمهورية العربية السورية، واستجابة لنداء الأهالي في منطقة منبج، تعلن القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة عن دخول وحدات من الجيش العربي السوري إلى منبج ورفع علم الجمهورية العربية السورية فيها”.

ولم يتبين إن كانت القوات الحكومية انتشرت في المدينة التي كانت تنتشر فيها القوات الأمريكية وأقامت بها قاعدة عسكرية.

واستعادت قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل الوحدات قوامها الرئيسي، منبج في عام 2016 من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية في تطور فارق في الحرب على المتشددين.

ويسيطر المجلس العسكري لمنبج، وهو مجموعة مقاتلين متحالفين مع قوات سوريا الديمقراطية، على المدينة الواقعة في الشمال على جبهة قتال مع مقاتلين تدعمهم تركيا، وتعتبر أنقرة مقاتلي وحدات حماية الشعب تهديدا لها وتعهدت بسحقهم.

وقال الجيش السوري في بيانه يوم الجمعة ”تضمن القوات المسلحة السورية الأمن الكامل لجميع المواطنين السوريين وغيرهم الموجودين في المنطقة“.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا إن الجيش انتشر فقط عند أطراف منبج بحيث يفصل بين المدينة والمقاتلين المتحالفين مع تركيا.

وأثار قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المفاجئ بسحب نحو ألفي جندي أمريكي من سوريا، كان وجودهم رادعا لتركيا، قلق قوات سوريا الديمقراطية التي تسيطر على معظم أنحاء شمال وشرق سوريا.

وتقول الوحدات إن مقاتليها كانوا قد انسحبوا من منبج لقتال متشددي تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا.

وقال بيان وحدات حماية الشعب ”ندعو الدولة السورية التي ننتمي إليها أرضا وشعبا وحدودا إلى إرسال قواتها المسلحة لاستلام هذه النقاط وحماية منطقة منبج أمام التهديدات التركية“.

من جانبها رحبت روسيا بعودة المناطق الكردية السورية إلى سيطرة حكومة الرئيس بشار الأسد بعد أن قالت دمشق إن قواتها دخلت مدينة منبج.قال المتحدث باسم الكرملين يوم الجمعة إن روسيا ترحب

أكد ذلك المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في مؤتمر صحفي عبر الهاتف يوم الجمعة، مضيفاً بأن ”هذا توجه إيجابي“.

وفي السياق نفسه، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم الجمعة إن أنقرة لن يبقى لديها ما تفعله في منبج فور مغادرة ”المنظمات الإرهابية“ المنطقة، وذلك بعد ساعات من إعلان الجيش السوري أنه دخل المدينة.

وهددت تركيا بشن هجوم على منبج لطرد وحدات حماية الشعب الكردية السورية التي تعتبرها جماعة إرهابية.

ولمح أردوغان يوم الجمعة إلى أن تركيا ليست متعجلة لتنفيذ العملية.

وقال للصحفيين بعد صلاة الجمعة في اسطنبول ”في ظل الوضع الراهن مازلنا ندعم وحدة التراب السوري، هذه المناطق تنتمي لسوريا وفور أن تغادرها المنظمات الإرهابية لن يبقى لدينا ما نفعله هناك“.

وقال أردوغان ”الأمر لا يتعلق فقط بمنبج، نسعى للقضاء على جميع المنظمات الإرهابية في المنطقة، هدفنا الرئيسي هو أن نلقن وحدات حماية الشعب الكردية الدرس المطلوب هنا“.
Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق