أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

الحوار الأمني بين طهران والرياض هل يؤسس لحوار شامل ؟..

الكاتب/ خميس بن عبيد القطيطي

khamisalqutaiti@gmail.com

 

الحوار الأمني بين طهران والرياض هل يؤسس لحوار شامل ؟..

 

عُقِد في المعهد العربي لدراسات الأمن بالعاصمة الأردنية عمان لقاءً أمنيا جمع خبراء أمنيّين من السعودية وإيران وذلك مطلع الأسبوع الحالي، وركز الحوار على الحد من تهديد الصواريخ واليات الإطلاق، والاجراءات الفنية لبناء الثقة بين الطرفين وتحديدا فيما يتعلق ببرنامج إيران النووي، والتعاون في مجال الوقود النووي، بالاضافة الى محاور اخرى، ولا شك أن هناك أفق للحوار بين الجانبين تفرضه الظروف الأمنية والاقتصادية والسياسية بين البلدين وفي المنطقة عموما، إلا أن هذا المسار يغلف بالتحفظ لدى الجانبين نظرا للخلفية التاريخية والتجاذبات بينهما في أكثر من ملف ومع ذلك فإن هناك حالة نضج ظرفية محفزة لحوار شامل بين البلدين.

العلاقات بين الرياض وطهران منذ قيام الثورة الاسلامية في ايران عام 1979م لم تكن ايجابية وهذه الحالة وضعت أكثر من طرف خليجي وعربي في دائرة استقطاب اقليمي، وللأسف الشديد لم يجن الطرفين منها أية نتائج ايجابية بل جاءت نتائجها عكسية إثر تنافس اقليمي ومواجهات في أكثر من عاصمة عربية أثرت على العلاقات العربية الايرانية، واستغلت القوى الدولية هذه العلاقات المشوشة لتمديد وتأكيد تواجدها بالمنطقة ومواجهة ما يسمى الخطر الايراني، والحقيقة أن هذه الحالة السياسية والأمنية لم تصب في صالح المنطقة على الاطلاق، ولم تحقق إلا مزيدا من الاحتقان الرسمي والشعبي وأدت الى استنزاف الموارد الاقتصادية من خلال صفقات السلاح وتكاليف التواجد الأجنبي بالمنطقة.

أعتقد أن النخبة السياسية في البلدين وبعض دول الجوار استدركت أخيرا أن حالة التوتر والتجاذب السياسي والامني لا بد أن تطوع وتحلحل بالحوار لتحقيق مصالح وأهداف دول المنطقة عموما، وتأتي الاسباب الأمنية والاقتصادية في مقدمة تلك الأسباب المحفزة لفتح صفحات من الحوار تتطلع إليه شعوب المنطقة، إضافة الى أن الاهتمام الامريكي بات يتركز على الصعود الصيني الروسي، ومن هنا بدأت تبرز مواقف سياسية تعزز هذا الاتجاه، ولا شك أن جولات الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن القومي بدولة الامارات العربية المتحدة التي استبقت هذا الحوار الأمني بين طهران والرياض مرتبطة أيضا بهذه السياقات السياسية والاقتصادية والأمنية، كما أن احتضان العاصمة الأردنية عَمّان هذا الحوار الأمني يقدم رسائل ودلالات أن المنطقة تتجه تدريجيا إلى علاقات دافئة تجمع إيران ودول المنطقة، ونأمل أن يتحقق ذلك الحوار الشامل على المدى القريب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى