أصداء وآراء

الحوكمـة بيـن التنـظيـر والفاعليـة..

 

 

المحامي/ عيسى بن علي الغساني

قانوني وباحث في علم الاجتماع القانوني

 

 

الحوكمـة بيـن التنـظيـر والفاعليـة..

 

يعد مفهوم الحوكمة من أهم وأحدث المصطلحات التي ظهرت إلى ساحة العلوم الإنسانية كمفهوم يتعاطى مع تنظيم وتقنين سلوك المؤسسات والأفراد القائمين عليها والعاملين بها والمتعاملين معها.

وقبل استيعاب أي مصطلح من الضروري :

1.تعريف المصطلح.

ومن ثم 2. تحديد مقتضياته.

3. وموجبات تطبيقه.

4. وقياس مدى فاعلية التطبيق.

1. ماهي الحوكمة ؟..

الحوكمة تعني مجموعة من القوانين الداخلية، تضعها مؤسسة أو شركة أو جمعية ربحية أو غير ربحية أو غير ذلك من الكيانات، وتكون الغاية هو تنظيم أسلوب العمل والعلاقات بين مختلف العامين سواء رؤساء او مرؤوسين، بحيث يستمد كل عضو صلاحياته من القانون والجميع مؤتمنون على إعمال وتطبيق القانون.

2. مقتضيات الحوكمة..

لوضع نظام حوكمة فاعل يقتضي الحال إعمال خمس قواعد وهي ماذا ؟ ومن ؟ ومتى ؟ وكيف ؟ ولماذا ؟

أ. فمن ؟ تعني : من هي الجهة التي يوكل إليها هندسة نظام الحوكمة، وهنا عدة محاذير من الأهمية بمكان وضعها في الإعتبار عند وضع نظام الحوكمة؛ وأهمها علي الإطلاق . تكليف جهة ذات اختصاص ودراية بهندسة نظام الحوكمة وذات خبرة دولية، وعدم تكليف أفراد من داخل الجهة لثبوت فشل ذلك من الواقع.

ب. ومتى ؟ تعني : وقت إنشاء نظام الحوكمة .. كل منظومة يقتضي قدرتها على العمل الناجز الفاعل، أن يكون لديها نظام حوكمة شفاف متاح لجمهور المتعاملين معها، وعدم وجود النظام وعدم نشره يعني قصور في الشفافية ونقص في المشروعية، ويعطي مؤشر بأن الرؤساء لهذه المؤسسة أو الشركة أو غيرها من الكيانات غير مهتمين أو غير ملتزمين بمقتضيات الحوكمة، وهو سلوك له تبعات سلبية كثيرة؛ من نقص الإنتاجية، وعدم القدرة على الإستدامة.

ج. كيف يوضع نظام الحوكمة ؟ : الحوكمة هندسة للسلوك الإنساني، وفريق العمل لابد من تنوعه من قانونيّين، وعلماء اجتماع، وغيرها من التخصصات ذات الصلة بعمل الكيان الاجتماعي أو الاقتصادي أو المالي أو غير ذلك.

د. لماذا الحوكمة ضرورية ؟ : الحوكمة غاياتها الإصلاح المستمر والتطوير الدائم وتصحيح الأخطاء للوصول إلى أقصى إنتاجية مستهدفة بما يتماشى مع الخطط المرسومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى