أصداء الرياضةعالمي

الرئيس التنفيذي لمونديال قطر: بعنا 2.5 مليون تذكرة من أصل 3 ملايين..

أكملنا التجهيزات قبل 70 يوماً من الانطلاق..

 

أصـــداء

 

قال الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم 2022 لكرة القدم في قطر، ناصر الخاطر، الخميس ، إن دولة قطر واجهت “انتقادات جائرة وغير مبنية على حقائق” بشأن استضافتها للبطولة، لكنها استجابت لأي انتقاد بنّاء.

وأشار المسؤول القطري إلى أن اكتمال البنية التحتية للاستادات والنقل، اكتملت قبل 70 يوماً من انطلاق البطولة التي ستكون “استثنائية”.

وفي سياق متصل، لفت الخاطر إلى أن تكلفة البطولة الحالية لكأس العالم المقامة على أرض قطر “تضاهي البطولات الثلاث السابقة، أو ربما أقل”.

وأشار إلى أن مباريات الأرجنتين والمكسيك والسعودية، إضافة لمباريات الافتتاح ونصف النهائي والنهائي، حققت أفضل مبيعات للتذاكر.

في السياق، قال ناصر الخاطر : إنهم طرحوا 3 ملايين تذكرة للبيع، بيع منها إلى الآن 2.45 مليون تذكرة، مضيفاً: “ستنطلق مراحل المبيعات الأخيرة نهاية سبتمبر الجاري”.

من جانب آخر، قال الخاطر : “حصلنا على خبرات سابقة لتجربة المشجعين، ونؤمن أن كأس العالم ستكون تجربة مثيرة لكافة الجماهير”.

يأتي ذلك بينما أفادت لجنة الأمن والسلامة القطرية لبطولة كأس العالم، الخميس، بأن “على المشجعين الدوليين الذين يعتزمون دخول البلاد بالسيارات تسجيل سياراتهم ابتداءً من أكتوبر المقبل”.

يشار إلى أن قطر تسعى، منذ إعلان فوزها باستضافة نهائيات كأس العالم لعام 2022، في تجهيز بنية تحتية متكاملة من الملاعب وجميع وسائل ومرافق الدعم الأخرى التي تضمن استضافة سلسة للحدث العالمي الكبير.

خلال تلك الفترة، جهّزت دولة قطر 8 ملاعب من أجل استضافة 64 مباراة، للمونديال الذي يُنظم للمرة الأولى في المنطقة العربية.

في السياق، تستعد قطر لافتتاح استاد لوسيل، أكبر الملاعب الثمانية لكرة القدم، الجمعة 8 سبتمبر، بمباراة “كأس سوبر لوسيل” بين ناديين عربيين شهيرين لكرة القدم، الزمالك المصري والهلال السعودي.

واستاد لوسيل المجهّز بأنظمة تبريد، هو آخر الملاعب المبنية حديثاً، تفتتحه الدولة الخليجية الغنية بالغاز، قبل نحو شهرين ونصف من انطلاق أول مونديال في الشرق الأوسط، بحسب وكالة الأنباء الفرنسية. 

وكان الاستاد الذي يتسع لـ80 ألف متفرّج، احتضن مباراة تجريبية بين العربي والريان في 11 أغسطس الماضي، في الجولة الثانية من الدوري القطري.

وستفتح قطر مطار الدوحة القديم لتخفيف الضغط على مطار حمد الرئيسي الذي يشهد أعمال توسعة لزيادة قدرته الاستيعابية إلى 58 مليون مسافر سنوياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى