أصــداء منوعة

السـعـودية : منـتـدى الإعـلام التّـطـوعـي”2″  عـبـر الإتـصال المـرئـي يواصل أعماله .. ويشـهـد تـفاعـلاً لافـتاً من المشاركين..

السـعـودية : أصـداء – هـتـان سـعـيـد زمـزمـي 

إختتمت اليوم في مركز حي الشرائع التابع لجمعية مراكز الأحياء بمكة المكرمة جلسات اليوم الثاني لمنتدى الإعلام التطوعي الثاني عبر الاتصال المرئي، الذي يستمر حتى يوم غدٍ الأربعاء الـ 9 من شهر سبتمبر الجاري ، والذي يشارك فيه إعلاميون من مختلف الوسائل الإعلامية في المملكة العربية السعودية.

وقد أكد الإعلامي محمد برناوي أن الصحافة الإلكترونية تفتح المجال أمام الشباب، وتتيح العمل في تخصصات تقنية وفنية مختلفة، مشيراً إلى أن الصحفي الإلكتروني يعد عمله شاملاً، وله أثر في رحلة اللحصول على الخبر من المصدر وحتى وصوله إلى الوسيلة الإعلامية.

جاء ذلك خلال جلسته في اليوم الثاني ضمن منتدى الإعلام التطوعي الثاني المقامة بمركز حي الشرائع ويستمر حتى الـ 9 من شهر سبتمبر الجاري، وتحدث “برناوي” في جلسته بعنوان “رحلة الخبر الإلكتروني” عن جوانب عديدة في الخبر الالكتروني وقواعد صياغته، واهم مميزاته، وأورد خلال حديثه مميزات الخبر الصحفي، وأهم مقوماته، مؤكداً أن العمل في الصحافة الإلكترونية لا يعد سهلاً، وأورد تعريفاً للخبر الإلكتروني، وفي ختام الجلسة رد على أسئلة واستفسارات المشاركين.

في الجلسة الثانية تحدث الكاتب الصحفي الأستاذ أحمد صالح حلبي عن “الإعلام في الأزمات”، وأكد أن الإعلام في الأزمات يُعَوّل عليه كثيراً، ويعمل على امتصاص آثارها.

وتحدث حلبي عن أزمات رائدة في العالم كان لها أثر على الوضع الاقتصادي والمالي، وأورد أمثلة ذكر منها : أزمة جنون البقر في أوربا، كما أورد الأزمة المالية العالمية، وذكر تفصيلات عن مواجهة الإعلام العالمي والعربي والمحلي في مواجهة الجائحة العالمية كورونا COVID-19

وأكد حلبي أن إعلام الأزمات تطلق من أجل أن تعرض ماهو إيجابي وليس العكس، ويجب أن تعمل لتعم الطمأنينة بين الناس، وفي ختام الجلسة رد حلبي على استفسارات وأسئلة المشاركين.

في فعاليات اليوم الثاني شارك أيضاً بين الجلستين مسؤول الشؤون الرياضية بصحيفة اليوم الأستاذ عيسى الجوكم، وتحدث خلال فلاش إعلامي عن الإعلام، وتدرج الإعلامي وعمله في أكثر من وسيلة، وأكد أن الجانب العملي في المشوار الإعلامي أكثر أهمية من الجانب النظري، وأوضح ان هناك العديد من كبار الإعلامين وفي أماكن مهمة لكنهم يفتقدون أدنى مقومات كتاب الرأي، وسجل المشاركون تفاعلاً كبيراً، وتلقت اللجنة المنظمة سيلاً من الأسئلة حول ما تحدث به الجوكم، وأدار جلستي اليوم المقدم الدكتور علي هوساوي.

                                             

وكان “منتدى الإعلام التطوعي الثاني” قد انطلق مساء الأحد الماضي بتنظيم من مركز حي الشرائع التابع لجمعية مراكز الأحياء بمكة المكرمة، ورعى حفل افتتاح المنتدى الدكتور/ سالم عريجة رئيس قسم الإعلام بكلية العلوم الإجتماعية بجامعة أم القرى الذي تحدث قبيل إنطلاق جلسات المنتدى ، وأعلن بعدها بداية الجلسات.

حيث أكد أن الإعلام يحمل على عاتقه أمانة الكلمة، مشيرا إلى أن العمل التطوعي يستحق إهتمام الإعلاميين.

البدري : أيها الزملاء الإعلاميين إعملوا على إبراز كل الأعمال الإنسانية والتطوعية الخيرية.

وشهد اليوم الأول جلستين تخللتهما إطلالة للصحفي المعروف الأستاذ/ عثمان مالي، وقدم الجلسة الأولى الإعلامية أحلام البدري بعنوان : “إدارة صفحات التواصل الإجتماعي”، قدمت خلالها حصيلة خبرتها في هذا المجال، و تحدثت عن جوانب عديدة منها : آلية إستخدام صفحات التواصل في دعم النشاط الإعلامي التطوعي .

وأكدت خلال جلستها التي شهدت تفاعلاً كبيراً من قبل المشاركين، أن العمل التطوعي يستحق منّا كإعلاميين أن يحظى باهتمامنا، مهيبةَ بالجميع ضرورة العمل على تسليط الضوء على كل الأعمال الخيرية والتطوعية والإنسانية .

وأوردت البدري خلال جلستها إحصائيات مثيرة عن إستخدام التطبيقات الإجتماعية في صفحات التواصل الإجتماعي، وجغرافية إستخدامها وأوقات الذروة لها .

كالو : هـناك فـرق بين الملة الاعلامية الإعلانية..

وفي الجلسة الثانية التي كانت بعنوان : “كيف تعد حملة إعلامية”، تحدث خلالها الإعلامي/ موسى كالو – عن آلية إعداد الحملات الإعلامية، وتحويل الجهود المبذولة إلى واقع ملموس يحقق النتائج المرجوة، مشيراً في الوقت نفسه إلى ضرورة أن تكون الحملات الإعلامية وفق قواعد وأسس حتى تؤتي أكلها، و بيّن خلال الجلسة الفرق بين الحملة الإعلامية والإعلانية ، وأورد كالو تعريفا للحملة الإعلامية وأنواع الحملة الإعلامية وأهدافها، وفي ختام الجلسة رد على أسئلة المشاركين.

مالي : الإلتزام بالمصداقية عامل نجاح الصحفي..

وكان للإعلامي/ عثمان مالي – إطلاله بين الجلستين قدم خلالها إضاءة إعلامية، وتحدث عن المصداقية في الإعلام، وضرورة إلتزام الإعلامي بالمصداقية حتى ينجح في مهمته، وأورد / مالي مثالاً عن الإثارة، وما يحدث في الصحافة الرياضية، مؤكداً أن الأحداث تغطّى بأساليب مختلفة، وإن كانت الأحداث موحّدة، ورد مالي في ختام إطلالته على أسئلة المشاركين.

إلى ذلك ستقام يوم غدا الإثنين جلستان الأولى بعنوان ” رحلة الخبر الإلكتروني” يلقيها الاعلامي / محمد برناوي – عند السابعة مساءً ، فيما يتلقى الاعلامي / أحمد حلبي – بالمشاركين في الجلسة الثانية بعنوان ” الإعلام في الأزمات “

و يشارك الصحفي الرياضي المعروف / عيسى الجوكم – في اطلالة بين الجلستين ليقدم ” فلاش إعلامي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى