أصداء عُمانمحليات

السلطنة تحتفل باليوم العالمي للتسامح (المؤتلف الإنساني)..

أصــداء ــ إحتفلت السلطنة مساء اليوم باليوم العالمي للتسامح الذي يوافق 16 نوفمبر من كل عام والذكرى الأولى لإطلاق مشروع (إعلان السلطان قابوس للمؤتلف الإنساني) الذي كُشف عنه العام الماضي في احتفالية أُممية بالعاصمة الإندونيسية جاكرتا.

وتضمن الاحتفال الذي أُقيم بفندق (شيراتون) وتستمر فعالياته يومين ، تنظيم طاولة مستديرة افتراضية مع ممثلين رفيعي المستوى من المجتمع المدني لمناقشة انعكاس (المؤتلف الإنساني) في الاحتياجات المُلحة لأزمة اليوم كآلية للتصدي بشكل إيجابي للقضايا التي تؤثر على المجتمع الدولي من أجل تطوير مجتمعات مُسالمة ومُتسامحة ومُتفاهمة.

كما نظمت في اليوم الأول جلسة نقاشية حول تعزيز السلام والحوار والتسامح عبر تمكين الشباب وطاولة مستديرة عن دور الشباب في هذا الجانب تمت عبر الاتصال المرئي.

وقال معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي وزير الخارجية راعي المناسبة في كلمة له : إن قيم التسامح والتفاهم المتبادل مُتأصلة بقوة في ميثاق الأمم المتحدة وفي القوانين الدولية إلا أنها تواجه اختبارات عميقة في جميع أنحاء العالم حيث نرى استمرار التطرف واستهداف الأشخاص بسبب معتقداتهم وتقاليدهم وكذلك استمرار الكثير من النزاعات المسلحة ذات الأبعاد الطائفية وبما أن البشر متنوعون بطبيعتهم فإن التسامح وحده قادر على ضمان بقاء المجتمعات المختلفة في مناطق العالم.

وأضاف معاليه إن السلطنة تُشيد بدور الأمم المتحدة في تعزيز التسامح بإعتباره مسألة تتعلق بهويتها الأساسية ويجب علينا التمسك بقيم التسامح وأن نُشجع العالم عليها ، مؤكدًا أن فكر التسامح والحوار يُعد من أهم قيم ومبادئ السلام الراسخة في المجتمع العُماني وأسلوب حياة وممارسة يومية يمارسها جميع العُمانيين بشكل يومي مع العائلة والأصدقاء.

وأكد معالي السيد بدر بن حمد البوسعيدي أن حكومة السلطنة تعمل على تعزيز الحوار بين الأديان لتعزيز التسامح الديني والتفاهم المتبادل والتعايش السلمي على المستوى العالمي وقد فعلت ذلك من خلال تنظيم العديد من الفعاليات والمؤتمرات الدولية والمحاضرات وإصدار المطويات ودعم المؤسسات والأنسطة التي تُشجع على التسامح.

وأشار معالي السيد وزير الخارجية إلى أن السلطنة عملت على تعزيز قيم التسامح من خلال تنظيم معرض متجول يجول العالم.. داعيًا إلى تعزيز التسامح الديني والتفاهم المتبادل والتعايش السلمي لافتًا إلى أن السلطنة أطلقت وبمُباركة كريمة من المغفور له بإذن الله السلطان قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه – مشروع السلطان قابوس للمؤتلف الإنساني الذي يدعو لتبني نظام أخلاقي عالمي يُعزز التفاهم المشترك والتعايش السلمي.

وأكد معاليه في ختام كلمته أن السلطنة كانت وما زالت حريصة على نشر قيم التسامح والحوار والسلام وهذا ما أكد عليه حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – في خطابه الأول عندما قال: إن السلطنة تحرص على أن تظل رسالة عُمان للسلام تجوب العالم حاملة إرثًا عظيمًا وغايات سامية تبني ولا تهدم تُقرّب ولا تبعد وهذا ما سنحرص على استمراره معكم وبكم لنؤدي جميعًا بكل عزم وإصرار دورنا الحضاري وأمانتنا التاريخية.

من جانبه أكد معالي الشيخ عبدالله بن محمد السالمي وزير الأوقاف والشؤون الدينية ي كلمة له على الاهتمام البالغ الذي توليه السلطنة في تعزيز ثقافة السلام والتآلف في العالم أجمع.

وأشار معاليه إلى أن يوم السلام العالمي هو تعبير عن رغبة أُممية وإنسانية في السلم والاستقرار ومواجهات المشكلات العالمية بالتضامن والتعاون وصناعة الأمل للأجيال القادمة وذلك كله استنادًا إلى الدروس والتجارب المأساوية في القرن العشرين والى الصراعات الكثيرة في الوقت الحاضر.. مؤكدا أن السلام بالداخل ومع العالم كان الشغل الشاغل للسلطان الراحل قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه – في الشهور الأخيرة من حياته وتجربته الغنية التي ظهرت بوضوح في الإعلان عن مشروع السلطان قابوس للمؤتلف الإنساني في عام 2019.

من جهة اخرى أكد معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي وزير الإعلام في كلمة له أن السلطنة تولي قيمة التسامح شأنًا عظيمًا فالتسامح ليس شعارًا نتغنى به أو إعلامًا نسوقه بل هو ثقافة راسخة في مجتمعنا وقيمة مُتأصلة في ديننا وتعاملنا وهو مبدأ آمنا به وسلوك انتهجناه ولا يخفى ذلك كله على من يتابع الشأن العماني أو قدم لزيارة السلطنة أو سمع عنها وخصوصًا في تعاملها مع غيرها من الدول فضلًا عن تعاملها مع الإنسان مهما كان جنسه أو لونه أو عرقه.

وأشار معاليه الى أن مشاركة السلطنة دول العالم في الاحتفاء باليوم العالمي للتسامح الذي تم تخصيصه من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة منذ عام ١٩٩٥م ينم عن تقدير السلطنة الكبير لهذه القيمة الإنسانية ودورها المُتنامي في حوار الحضارات والثقافات.

وقال معالي الدكتور وزير الإعلام : إننا في الخطاب الإعلامي العُماني نضع في اعتبارنا دومًا حسن الجوار ونبذ الطائفية والمذهبية والعنصرية ومناصرة القضايا العادلة في المحافل الدولية والجنوح إلى السلم وحل القضايا بالطرق السلمية وتبادل المصالح مع الجميع وكسب الأشقاء والأصدقاء.

وأوضح معاليه أن وزارة الإعلام تُشارك باقي الجهات في الحكومة في مختلف الفعاليات ومعارض الكتب الخارجية القائمة على مبدأ التعارف وتبادل الخبرات والتحاور مع مختلف الثقافات من منطلق التسامح والتفاهم والتعايش وقبول الآخر.

واختتم معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي وزير الإعلام كلمته قائلًا : إن الإيمان بقيمة التسامح لا يمكن أن تكتمل إلا بتوظيفها واقعيًا وعمليًا وسلوكًا يوميًا في حياة الشعوب وهو ما نضعه نصب أعيننا هنا في السلطنة”.

من جهته أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد السعيدي وزير الصحة في كلمة له أن السلطنة تبنت التسامح قولًا وعملًا وهذا ما نشأنا عليه في مدرسة المغفور له بإذن الله جلالة السلطان الراحل قابوس بن سعيد بن تيمور – طيب الله ثراه – ويواصله مُجدد النهضة المُباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – وعلى هذا النهج سارت مؤسسات السلطنة ومن ضمنها وزارة الصحة حيث إن للمنظومة الصحية دورًا كبيرًا في مد جسور التسامح وتعزيز السلام.

وقال معاليه : إن السلطنة تقوم بجهود إقليمية ودولية حثيثة وتتبنى دورًا بارزًا من منطلق الصحة للجميع وذلك بالتعاون مع المنظمات العالمية فتحرص على المشاركة في المؤتمرات الدولية لما في ذلك من أهمية كُبرى لتشجيع تبادل الخبرات الصحية ودعم مبدأ التعايش والتعاون.

وأشار معاليه إلى أن جائحة كورونا (كوفيد 19) المُفاجئة للنظم الصحية العالمية وقفت على الصعوبات والتحديات وأدركت ضرورة ترابط الشعوب والمجتمعات والدول لتوحيد جهودها وقواها لتجاوز هذه المحنة التي تمر بها البشرية.

ويقوم (إعلان السلطان قابوس للمؤتلف الإنساني) على ثلاثة مرتكزات : هي العقل والعدل والأخلاق ويقترح من خلاله منهج عمل يُقدَّم للعالم ليعينه على النهوض من جديد واستشراف حياة متوازنة يعيش فيها الناس على أساس من الكرامة والحقوق الأساسية والأمان النفسي.

وتتمثل دوافعه الأساسية في الاضطراب الحاصل في العالم بَدْءًا بمشكلات الفقر وحقوق الإنسان وضحايا الصراعات والحروب والتداعي الاقتصادي عبر التدافع الشرس بين الرأسمالية والشمولية والديمقراطية، إضافة إلى اضطراب المفاهيم القيمية والأخلاقية بفعل الانفتاح التكنولوجي الأمر الذي دفع إلى التفكير بعمق في مآلات العلاقات الإنسانية بشكل عام وشكل تلك العلاقات وماهيتها في المستقبل القريب أو البعيد.

ويضع مشروع الإعلان ثلاثة أبعاد ضرورية لإعادة التوازن للعالم الذي نعيشه اليوم ويتمثل البُعد الأول في تحسين حياة البشر عبر تحقيق المستوى الأساسي من الكرامة والحقوق والحفاظ على اللحمة الإنسانية من الفناء والاندثار، أما البُعد الثاني فيقوم على أساس اعتماد منظومة أخلاقية عالمية تدفع بالناس قدما إلى توحيد التزاماتهم وجهودهم نحو حماية الإنسان والأرض وتحقيق السلام والتعايش والتفاهم وإنَّ الاختلافات الدينية والثقافية والإيديولوجية لا تمنع وليست عائقًا عن الإيمان بوجودنا ضمن أرضية مشتركة وقيم متحدة سواء انطلقت من أسس دينية أم غير دينية فيما يتمثل البُعد الثالث في رعاية القيم الروحية للإنسان عبر استنهاضها مع إعمال العقل والمنطق والفلسفة وعلم الكلام.

              

ويركز مشروع الإعلان على ثلاثة موجهات أساسية متعلقة بالسلوك البشري الفردي تتمثل في تعزيز ثقافة السلام والتفاهم واحترام الحياة وتقديرها وطمأنة الناس بالحفاظ على هوياتهم وحياتهم الخاصة وتعميق قيم الشراكة المجتمعية والقيم الاجتماعية.

أما موجهات المشروع فإنها تبتعد عن التصنيفات والاختلافات الطبيعية بين البشر كالدين واللغة والثقافة والهوية ، ويركز على فطرة الإنسان السوية دون النظر إلى أي اعتبار آخر لتكون بؤرة التركيز على المؤتلف الإنساني والمشتركات الإنسانية والقيم المشتركة.

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق