أصداء عُمانإقتصاد

الصيد الحرفي يستحوذ على 95,8 بالمائة من الأسماك المنزلة..

أصـداء – تقـريـر

 

قالت وزارة الزراعة والثروة السمكية ان اجمالي كمية الاسماك المنزلة في قطاعات الصيد الحرفي والصيد الساحلي والصيد التجاري ارتفعت خلال الثلث الاول من العام الحالي بنسبة 24,2 بالمائة وبلغت 267 الفاً و 420 طناً مقارنة بـ 215 ألفاً و 243 طناً خلال في الفترة نفسها من عام 2019.

واستحوذ قطاع الصيد الحرفي على نسبة 95,8 بالمائة من اجمالي الاسماك المنزلة خلال تلك الفترة من العام الحالي ، بينما شكل خلال العام الماضي 2019 على ما نسبته 95,9 بالمائة، وبلغت كميات الاسماك المنزلة في هذا القطاع خلال ذلك العام 555 ألفاً و 209 أطنان من اجمالي كمية الاسماك المنزلة في القطاعات الثلاثة والبالغة 579 ألفاً و 184 طناً.

وجاءت السلطنة في المرتبة الخامسة والثلاثين عالميًا والثانية عربياً، في إنتاج الأسماك من المصادر الطبيعية والاستزراع، (وفق آخر احصائية لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة لعام 2018م)، حيث وصل اجمالي إنتاج السلطنة إلى 553 ألف طن في ذلك الحين، وتضاعف الإنتاج السمكي مرتين تقريباً ما بين عامي 2011م و 2019م، من إنتاج 192 إلف طن إلى 580 ألف طن، بمعدل نمو سنوي بلغ 19 بالمائة تقريباً، وتضاعفت قيمة الإنتاج من 144 مليون ريال عماني في 2011م الى 306 ملايين ريال عماني في 2019م.

وارتفعت مساهمة نشاط الصيد إلى إجمالي الناتج المحلي للسلطنة بنسبة 117 بالمائة خلال الاعوام من 2011م الى 2019م، وفق بيانات المركز الوطني للاحصاء والمعلومات، حيث واصل الإرتفاع من 123 مليون ريال عماني في 2011م الى ما يساوي 267 مليون ريال عماني في 2019م، مرتفعا كذلك بنسبة 5,5 بالمائة عن عام 2018م، ونسب المركز لوزارة الزراعة والثروة السمكية في نشرته الإحصائية لشهر يونيو قولها : إن أرقاماً نهائية أوضحت أن كمية الأسماك المنزلة من قطاع الصيد الحرفي، إرتفعت خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي بنسبة 21,9 بالمائة، وبلغت 256 ألفاً و 230 طناً مقارنة بـ 210 آلاف و 139 طناً خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وبقيمة إجمالية بلغت 121 مليوناً و 127 ألف ريال عماني مقارنة بـ 101 مليون و 545 ألف ريال عماني، بارتفاع نسبته 19,3 بالمائة في إجمالي القيمة.

وتصدرت محافظة الوسطى قائمة المحافظات الاكثر انزالا للاسماك في قطاع الصيد الحرفي خلال الثلث الاول من العام الحالي وذلك بنسبة 39,1 بالمائة، وبلغت الكمية المنزلة من الاسماك في ولايات المحافظة الساحلية الثلاث ( الجازر، الدقم، محوت) 100 ألف و 181 طناً من الأسماك القاعية والسطحية والقرشيات والقشريات والرخويات والأنواع الأخرى، وبنسبة ارتفاع بلغت 18,8 بالمائة عن نفس الفترة من العام الماضي، وبلغت كمية الاسماك المنزلة في المحافظة خلال شهر يناير الماضي 25 ألفاً و 624 طناً، وارتفعت خلال شهر فبراير إلى 28 ألفاً و 493 طناً، بينما بلغت خلال شهر مارس 27 ألفاً و 693 طناً، وبلغت في شهر أبريل 18 الفاً و 371 طناً.

وكانت مساهمة محافظة الوسطى خلال العام الماضي في قطاع الصيد الحرفي قد شكلت ما نسبته 37,2 بالمائة من إجمالي الأسماك المنزلة في محافظات السلطنة وبلغت 206 آلاف و 697 طناً.

وجاءت محافظة جنوب الشرقية في المرتبة الثانية بكمية إنزال سمكي بلغت 75 ألفاً و 396 طناً، ممثلة نسبة 29,4 بالمائة من إجمالي الأسماك المنزلة في المحافظات، وقد ارتفعت كمية الأسماك المنزلة  في المحافظة خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي بنسبة 37,8 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبلغت كمية الأسماك المنزلة في المحافظة خلال شهر يناير الماضي 17 ألفاً و 828 طناً، إرتفعت خلال شهر فبراير إلى 23 ألفا و 154 طناً، بينما بلغت خلال شهر مارس 19 ألفا و 429 طناً، و 14 ألفاً و 985 طناً في شهر أبريل الماضي، وكانت مساهمة محافظة جنوب الشرقية خلال العام الماضي في قطاع الصيد الحرفي قد شكلت ما نسبته 26 بالمائة من إجمالي الأسماك المنزلة في محافظات السلطنة وبلغت 144 ألفاً و 458 طناً.

وارتفعت نسبة كمية الأسماك المنزلة في محافظتي شمال وجنوب الباطنة بنسبة 51,7 بالمائة خلال الثلث الأول من العام الجاري، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وبلغت 30 ألفاً و 898 طناً، ممثلة ما نسبته 12,1 بالمائة من إجمالي كمية الأسماك المنزلة في المحافظات، وبلغت كمية الأسماك المنزلة في المحافظتين خلال شهر يناير الماضي 4645 طناً، إرتفعت خلال شهر فبراير إلى 5283 طناً، بينما بلغت خلال شهر مارس 7376 طناً، و13594 طناً خلال شهر أبريل الماضي، وبلغت نسبة مساهمة المحافظتين خلال العام الماضي في كمية الإنزال السمكي في قطاع الصيد الحرفي 12,2 بالمائة، وبلغت 67 ألفا و 808 أطنان.

وبلغت مساهمة محافظة ظفار في قطاع الصيد الحرفي من حيث كمية الإنزال خلال الثلث الأول من العام الحالي 10,1 بالمائة، وبلغت كميتها 25 ألفاً و 936 طناً مقارنة بـ 29 ألفاً و 213 طناً خلال الفترة نفسها من عام 2019، وبانخفاض قدره 11,2 بالمائة، بينما بلغت مساهمتها خلال العام الماضي في كمية الإنزال السمكي 13,4 بالمائة، وبلغت 74 ألفاً و 382 طناً، وبلغت كمية الاسماك المنزلة في المحافظة خلال شهر يناير الماضي 5914 طناً، إرتفعت خلال شهر فبراير إلى 6575 طناً، بينما بلغت خلال شهر مارس 5975 طناً، وعاودت الارتفاع خلال شهر أبريل، حيث بلغت 7471 طناً.

وفي محافظة مسقط ارتفعت كمية الاسماك المنزلة خلال الاشهر الاربعة الاولى من العام الحالي بنسبة بلغت 49,9 بالمائة وبلغت 11 الفا و 240 طنا مقارنة بكمية بلغت 7500 طن خلال الفترة نفسها من العام الماضي، وشهد شهر ابريل الماضي اكبر كمية انزال خلال تلك الفترة بلغت 5968 طنا مقابل 2055 طنا في شهر مارس و 1433 طنا خلال فبراير و 1784 طنا في شهر يناير، وكانت كمية الاسماك المنزلة في المحافظة خلال العام الماضي 2019 قد بلغت 24 الفا و 264 طنا ممثلة ما نسبته 4,8 بالمائة من اجمالي الاسماك المنزلة في المحافظات.

وانخفضت كمية الاسماك المنزلة في محافظة مسندم بنسبة 10,3 بالمائة خلال الاشهر الاربعة الاولى الماضية من العام الحالي وبلغت 12579 طنا مقابل 14021 طنا خلال الفترة نفسها من العام الماضي، بمساهمة بلغت حوالي 5 بالمائة في قطاع الصيد الحرفي، وشهد شهر فبراير الماضي اعلى كمية صيد تم انزالها في ولايات المحافظة وبلغت 3549 طنا بينما تم انزال 3513 طنا في شهر يناير و2589 طنا خلال مارس و2928 طنا في شهر ابريل.

والى جانب ما يمثله قطاع الصيد الحرفي من اهمية فقد ارتفع انتاج السلطنة من الاستزراع السمكي بنسبة 133 بالمائة خلال عام 2019 وبلغ 1054 طنا مقارنة مع عام 2018 وبقيمة اجمالية تقدر بمليوني ريال عماني، واقتصر الانتاج على نوعين هما الكوفر حيث بلغت نسبة انتاجه من اجمالي الاسماك المستزرعة 82 بالمائة، في حين بلغ انتاج النوع الآخر 18 بالمائة وهو اسماك البلطي، وتأمل وزارة الزراعة والثروة السمكية في ان يكون قطاع الاستزراع السمكي أحد الركائز الاساسية في تطوير وتنمية وتحسين استغلال الموارد السمكية في السلطنه، وان يكون هذا القطاع قادرا على المنافسة وتحقيق احتياجات المستهلكين من المنتجات المائية ذات الجودة العالية بطريقة متوافقة مع البيئة.

وقدر إجمالي إنتاج السلطنة من الأسماك خلال العام الماضي 2019م بحوالي 580 ألف طن مرتفعا عن عام 2018م بنسبة 5  بالمائة وبقيمة إجمالية بلغت حوالي 306 ملايين ريال عماني، ساهم الصيد الحرفي بنسبة 96 بالمائة من هذا الإنتاج بكميات صيد بلغت اكثر من 555 الف طن، وبقيمة 288 مليون ريال عماني، فيما بلغت كميات انتاج الصيد التجاري 20 الف طن مشكلة نسبة مساهمة بلغت 5ر3 بالمائة من اجمالي الناتج من خلال أربع سفن صيد تستخدم الخيوط الطويلة والشباك، في حين ساهم الصيد الساحلي بما نسبته 0,7 بالمائة بكميات صيد قدرت بحوالي 4 آلاف طن تقريبا، وزادت كميات الأسماك المستزرعة إلى 1054 طنا سواء من مزارع المياه العذبة المعروفة محليا بالمزارع التكاملية للأسماك او من مزارع المياه المالحة والمعروفة بالمزارع التجارية وقدرت القيمة بحوالي مليوني ريال عماني.

وشكلت الاسماك السطحية الصغيرة المنزلة في قطاع الصيد الحرفي اعلى كمية، حيث بلغت 154 الفا و 340 طنا ممثلة ما نسبته 60,2 بالمائة من اجمالي الاسماك التي تم انزالها، وجاءت اسماك السطح الكبيرة في المرتبة الثانية وبلغت كميتها 61 الفا و 385 طنا ممثلة ما نسبته 24 بالمائة من اجمالي الاسماك المنزلة ، بينما بلغت كمية الاسماك القاعية 34 الفا و 495 طنا، و 2936 طنا من القشريات والرخويات، و 1938 طنا من القرشيات و 1136 طنا من الاسماك الاخرى.

واوضحت النشرة الاحصائية للمركز الوطني للاحصاء والمعلومات ان القيمة الاجمالية للاسماك المنزلة للقطاع الحرفي بلغت خلال الثلث الاول من العام الجاري 121 مليون و 127 الف ريال عماني بارتفاع قدره 19,3% عن القيمة التي سجلتها خلال الفترة نفسها من العام الماضي والبالغة 101 مليون و 545 الف ريال عماني، بينما بلغ اجمالي قيمتها خلال العام الماضي 302 مليون و 679 الف ريال عماني.

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق