أصداء وآراءبأقلام الكُتّاب

الطبيب والفيزيائي العماني إبن الذهبي..

أحـمـد صـالـح حـلـبـي

باحـث وكاتـب سـعـودي

 

الطبيب والفيزيائي العماني إبن الذهبي..

 

أثناء  أعمال الدورة الــ 38 للمؤتمر العام لليونسكو التي عقدت في الفترة من 3 ــ 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015 بالعاصمة الفرنسية باريس ، تم إدراج ستة شخصيات عمانية ضمن برنامج اليونسكو للذكرى الخمسينية أو المئوية للأحداث التاريخية المهمة والشخصيات المؤثرة عالمياً وكان من بين هذه الشخصيات الطبيب والفيزيائي العماني أبو عبدالله محمد بن عبدالله الأزدي المعروف بــ (ابن الذهبي) ، المولود عام 1033م ،  في صحار العاصمة العمانية القديمة والتي تبعد عن العاصمة الحالية مسقط نحو  234 كم شمالاً.

عاش ابن الذهبي حياته طالباً للعلم متنقلاً بين المدن والأمصار ، فكانت أولى رحلاته إلى مدينة البصرة الواقعة في أقصى جنوب العراق على الضفة الغربية لشط العرب، والتي شيدها عتبة بن غزوان في عهد الخليفة عمر بن الخطاب لتكون أول مدينة إسلامية بناها العرب خارج شبه الجزيرة العربية، وكان أول ولاتها ، ومن البصرة انتقل ابن الذهبي إلى بلاد فارس ليدرس  على أيدي عالم الفلك ، الرياضيات ، والفيزياء ، ابو الريحان محمد ابن أحمد بيروني المشهور بـ (البيروني) في مدينة خوارزم ، الواقعة على دلتا نهر جيحون بأوزبكستان في غرب آسيا الوسطى ، كما درس على يد أمير الأطباء وأبو الطب الحديث في العصور الوسطى أبو علي  الحسين بن عبد الله بن الحسن بن علي بن سينا البلخي ثم البخاري المعروف بابن سينا، العالم والطبيب المسلم ، وهاجر ابن الذهبي إلى القدس ، لكنه استقر في مدينة بلنسية الواقعة في شرق الأندلس  على البحر المتوسط ، لتكون آخر محطات حياته ويتوفى بها عام 456 هـ.

ويمثل  كتاب ابن الذهبي الشهير المعروف بــ (كتاب الماء) ، موسوعة طبية؛ حيث أدْرَج فيه أسماء الأمراض، والطب والفسيولوجيا والجراحة والعلاج ،  ويعتبر أول قاموس في الطب ، وامتاز ابن الذهبي بإضافته  للعديد من الأفكار المبتكرة فأوضح وظيفة الأعضاء البشرية ، وبين الطريقة التي تتم بها الرؤية ، كما تطرق بالطبع إلى علاج الأعراض النفسية ، والفكرة الرئيسية للعلاج عنده هو أنه يبدأ من التحكم في التغذية فإذا استمر المرض يلجأ لاستخدام الأدوية فإن لم يشف المريض يذهب لمرحلة العلاج بالأدوية البسيطة ثم ينتقل بعدها للمركبات الطبية ، وفي النهاية يتم اللجوء للجراحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى