أصداء وآراء

الله قادر .. فسبحان من يُغَيِّـر ولا يَتَغَيّـر !!..

 

 

الإعـلامي/ خالـد بـركات

 

 

 

صـدى الكلـمات”..

الله قادر .. فسبحان من يُغَيِّـر ولا يَتَغَيّـر !!..

 

قال تعالى : ﴿ أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّه إِلا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ ﴾

أسرد هنا قصة مقتبسة ، ولكنها حقيقية ومليئة بالعِبَر..

يُروى عن الشيخ عبد القادر الجيلاني رحمه الله ،

أنه كان يسير في بعض أزقّة بغداد القديمة ومعه تلاميذه،

وإذا بإنسان سكران مُلقى في ساقية على قارعة الطريق، ملابسه متسخة وهو بحالةٍ يُرثى لها، فاستوقفهم ونادى على الشّيخ بقوله :

يا عبد القادر ، الله قادر أم غير قادر ؟؟!!..

فابتسم الشّيخ وقال له : بلى ، قادر..

فناداه ثانية :

يا عبد القادر ، الله قادر أم غير قادر ؟؟!!..

فابتسم الشّيخ وقال له : بلى ، قادر..

فناداه في الثالثة :

يا عبد القادر ، الله قادر أم غير قادر ؟؟!!..

عندها بكى الشّيخ وركع ساجداً لله وهو يقول : 

بلى والله ، قادرٌ  قادرٌ  قادر !!..

ثمّ طلب من تلاميذه أن يحملوه ويغسِّلوه ويكرموه ، وأن يحسنوا معاملته..

فاستغرب تلاميذه من فعله ، وسألوه عن معنى القول المتكرر لهذا السكران !!!..

فقال الشّيخ : في الأولى كان يعني : هل الله قادرٌ أن يتوب عليَّ أم غيرُ قادر ؟؟!!..

فقلت له : بلى قادر..

وفي الثانية كان يعني : هل الله قادر أن يجعلني في مكانك ؟؟!!..

 فقلت : بلى قادر..

وفي الثالثة كان يعني : وهل الله قادر على أن يجعلك مكاني ؟؟!!..

فبكيت من خشية الله وقلت : بلى قادرٌ قادر ٌ قادر..

وسجدت ودعوت الله أن لا يأمنني مكره يوماً، وأن يديم عليَّ عافيته وستره..

العبرة : لا تغّتر أيها الإنسان ، أيها العبد الضعيف بمكانتك ، ولا بعملك ، ولا بعِلمك ، ولا بصحتك ، ولا بمالك ، ولا بقوتك ولا جبروتك..

(فسبـحان من يُغَيِّـر ولا يَتَغَيَّـر)..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى