أصداءأقلام الكتاب

اللُّؤْلُؤُ المَكْنونُ..

الكاتبة/ د . رضـية بنت سليـمان الحبـسية

Radhiyaalhabsi@gmail.com

 

اللُّؤْلُؤُ المَكْنونُ..

 

يُولد الإنسان ولا يملك من أمره شيئا، فيكبُر والحياة بحلوها ومرها مختبرات دروس وعبر، لا يدركها الفرد إلّا بعد حين. ولعلّ أغلى ما يجنيه الإنسان من مسلسل حياته هو حب الناس، فهو كاللؤلؤ المكنون. فبرغم عثرات وتقلبات الزمان، لا يصدأ ولا يتغيّر، بل يشعّ بريقه ليالينا، ويُوطّد بقيمته علاقاتنا، ويقويّ بآثاره مجتمعاتنا. فمحبة الناس علامة محبة الله. أَبعد تلك المكانةً مكانة؟! وكما جاء في الصحيحين عن أبي هريرة، عن النبي ﷺ، قال: “إذا أحب الله العبد نادى جبريل : إن الله يحب فلانًا فأحببه، فيحبه جبريل، فينادي جبريل في أهل السّماء : إن الله يحب فلانًا فأحبوه، فيحبه أهل السّماء، ثم يوضع له القبول في الأرض” (أخرجه مسلم). فالقبول في الأرض : هي المحبة في قلوب من يعرفه من المؤمنين، ويبقى له ذكر صالح وثناء حسن.

كثيرةٌ هي المواقف التي اختبرت لنا صدق ومحبة الناس، نقاءً وصفاءً. إذ يتولّد ذلك الشّعور الرائع في قلوبنا، ويتمكن من وجداننا بأفعالهم وحلو محيّاهم، فلا يُقابل الودّ ونقاء السريرة بالجفاء وجفوة اللقاء. فصفاء النيّات قولًا وسلوكًا يُصافح الروح قبل اليّد أحيانًا. فما أجملها من تفاعلات، وما أروعها من مواثيق، فتستقيم الحياة وتعتدل الموازين. أخرج الشيخان في صحيحيهما عن عُمَرَ بْن الْخَطَّابِ – رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ – قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ ﷺ يَقُولُ : “إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ، وَإِنَّمَا لِكُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَى” (أخرجه البخاري).

إنّ نجاح علاقتنا بالآخرين : أفراد العائلة، الأصدقاء، وزملاء المهنة، يعتمدُ بشكل كبير على حسن المعاملة، صدق الاتصال، والتفاعل الإيجابي. فسعي الفرد لجني محبة من حوله بما يتحلّى من صفات جليلة، يمكن إبرازها عبر صور وتعابير حياتية يومية؛ فذلك أَجدر وأوقع أثرًا ونفعًا من التسويف حتى حين مغادرته تكبرًا وغرورًا، وقد لمسنا أروع النماذج وأجلّها دروسًا من ردود فعل إيجابية وذكر محاسن إنسانية لشخصيات عدة، وهي تترجّل عن مواقع عملها مودعة بهدوء وأمان مسيرة عطاء ليست بالقصيرة. فما أروعه من شعور برغم غصة المغادرة، وفجاءة التوديع.

ومن خلال المقال الحالي، نورد عددًا من القيم لنيل محبة الناس وجلب الأُلفة، وتخليدًا لذكريات عطرة، وتكوينًا لمجتمعات متحابة :

  • التّواضع : التّواضع من الأخلاق الحميدة ؛ لما له من أثرٍ عظيمٍ على من يتسم به. فتّعامل الإنسان مع غيره بتواضع جم، يكسب ودهم وحبهم، فيبادرونه أريحية التواصل وصدق المشاعر، خلافًا للاغترار بالنفس، الذي يُنَفّر الناس ويصبح تواصلهم ثقيلًا. فما أجمل أنْ يكون المرء متواضعًا قولًا وعملًا. وكما قال الله تعالى: {وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا ۖ إِنَّكَ لَن تَخْرِقَ الْأَرْضَ وَلَن تَبْلُغَ الْجِبَالَ طُولًا}. (سورة الإسراء، الآية: 37).
  • الصّدق : الصّدق من أروع الفضائل التي تُبنى عليها العلاقات البشرية. فمتى كان الإنسان صادقًا واضحًا في علاقاته، نال حب وثقة الناس من حوله. في حين يتجنب الناس الشخص الكاذب؛ كونه مُبالِغًا في حديثه، مُغالٍ في اسلوبه. لقوله ﷺ : “إنَّ الصِّدق يهدي إلى البرِّ، وإنَّ البرَّ يهدي إلى الجنَّة، وإنَّ الرَّجل ليصدق حتَّى يكون صدِّيقاً” )أخرجه البخاري).
  • الإحترام والتقدير : يقول المثل “عامل الآخرين كما تُحب أنْ تُعامل”. إذ كلما بادر الفرد بتقدير الآخرين وإظهار الاحترام لهم، كان الشكر والامتنان من جهتهم. فاستصغار الناس، ليس عزة نفس، ولا تقديرًا للذات، بل ضعف ووهن. فالمسلم يتجنب تسفيه الآخرين أو الاستهزاء بهم، والدين المعاملة.
  • الثّقة : تُبنى العلاقات بين الناس على أساس الثّقة وحسن الظّن. فإنْ زُعزعت الثقة، تسلّل الخلل إلى الروابط والتعاملات. فالثّقة ترتبط ارتباطًا لصيقًا بالصّدق والاحترام. فينبغي أنْ يكون الفرد صادقًا مع نفسه ومع الآخرين، وأنْ يدرك أنّ احترامه لهم احترم لذاته؛ لكسب ثقتهم ومودتهم، مع التّنبه بألا تكون الثّقة في الآخرين ثقة عمياء. 
  • الحب والإهتمام بالآخرين : يمكننا تقوية علاقتنا بالآخرين، بمشاركتهم أفراحهم وأتراحهم، والتعبير عن مشاعرنا الإيجابية تجاههم. وأبسط أساليب التعبير عن الاهتمام : إفشاء السلام وحسن التواصل، بحلو المبْسم، وعذب الكلام. فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله ﷺ “لَا تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا أوَ لا أدلكم عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ ؟ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ” (أخرجه مسلم). يحثنا ﷺ في هذا الحديث على إفشاء السّلام بيننا؛ لما فيه من أسباب التآلف والمودة، وسبيل إظهار الاهتمام والتواضع لمن نعرف أولا نعرف.

ختامًا : محبة الناس حصيلة محبة الخالق، فكم من مواقفٍ كانت لمحبتهم بصمة، ودلائل عشرة طيبة، وذكرى لسيرةٍ حسنة. فالمرء بالأخلاق يَسْمُو، والنّفس بالأخلاق تَسْتَقِمُ، ولتكن لسيرة رسولنا الكريم ﷺ العطرة أسوة حسنة، وأختتم المقال بقول البوصيري :

 كَأَنَّما اللُّؤْلُؤُ المَكْنونُ في صَدَفِ          ..          من معدني منطقٍ منهُ ومبتسمِ

 

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق