أصداء العالمسياسة

المعارض الروسي نافالني في غيبوبة للاشتباه في تعرضه للتسمم..

أصـداء – يرقد المعارض الروسي أليكسي نافالني في غيبوبة بمستشفى في سيبيريا اليوم الخميس، بعد أن احتسى كوبا من الشاي، قالت المتحدثة باسمه : إنها تعتقد أن سُمًّا دُس فيه.

وقالت المتحدثة كيرا يارميش على مواقع التواصل الاجتماعي : إن نافالني (44 عاما) يرقد في العناية المركزة على جهاز التنفس الصناعي.

وذكرت أن نافالني، وهو من أشد المنتقدين للرئيس فلاديمير بوتين، بدأ يشعر بإعياء لدى عودته إلى موسكو من تومسك في سيبيريا بالطائرة صباح يوم الأربعاء.

وأضافت : ”نظن أن أليكسي تعرض للتسمم بشيء ما وضع في الشاي، هذا هو الشيء الوحيد الذي شربه هذا الصباح، يقول الأطباء إن السم تم امتصاصه بشكل أسرع من خلال السائل الساخن، أليكسي الآن فاقد الوعي“.

ولم تذكر من تعتقد أنه وراء تسميم نافالني، لكنها قالت : إن الشرطة استُدعيت إلى المستشفى.

ومع ذلك، قال أحد الأطباء هناك : إنه ليس من المؤكد أنه تعرض للتسمم، وقال الطبيب أناتولي كالينيتشينكو : إن ”التسمم لأسباب طبيعية“ هو واحد من تشخيصات عدة يتم النظر فيها. فيما تُجرى الفحوصات اللازمة.

وأمضى نافالني، وهو محام ونشط في محاربة الفساد، عدة فترات في السجن خلال السنوات القليلة الماضية لتنظيمه احتجاجات مناهضة للكرملين، وتعرض لهجوم جسدي في الشارع من قبل نشطاء موالين للحكومة.

وساعد في تحقيقات فيما قال : إنها أمثلة شنيعة للفساد في الدوائر الرسمية.

وتجري روسيا انتخاباتٍ إقليميةً الشهر المقبل، ويستعد نافالني وحلفاؤه للهذه الإنتخابات، في محاولة لحشد التأييد للمرشحين الذين يدعمونهم.

وقالت تاتيانا شاكيروفا المتحدثة باسم وزارة الصحة في منطقة أومسك : ”نؤكد نقل أليكسي نافالني إلى المستشفى في أومسك، ويقيم الأطباء حالته على أنها خطيرة .. يبذلون قصارى جهدهم كي تستقر حالته“.

وتابعت ”فرضية التسمم واحدة من عدة فرضيات يتم النظر فيها، من غير الممكن الآن تحديد السبب“.

وقالت يارميش : إن نافالني إحتسى الشاي في مقهىً بمطار تومسك قبل ركوب الطائرة، ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن أصحاب المقهى قولهم : إنهم يفحصون كاميرات المراقبة في محاولة لمعرفة ما حدث.

وهبطت طائرة نافالني في وقت لاحق إضطراريا في أومسك، حتى يتسنى نقله بسرعة إلى المستشفى، وأظهرت لقطات نشرها أحد الركاب على مواقع التواصل الاجتماعي، مسعفين ينقلون نافالني في سيارة إسعاف وهو بلا حراك.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق