أصداء العالمإقتصاد

المنتدى الاقتصادي العالمي يستعرض تجربة السلطنة في قدرتها لمواجهة جائحة كورونا..

أصـداء – إستعرض المنتدى الاقتصادي العالمي في مقالة له تجربة السلطنة في مواجهة فيروس كورونا المستجد كوفيد-19 واصفًا الجائحة بأنها كانت “إختبارًا حقيقيًّا لاستجابة حكومة السلطنة للأزمة”.

وأوضح المنتدى أنه بفضل وعي المجتمع وتماسكه وامتلاكه روح المبادرة والابتكار ونتيجة للإجراءات المبكرة التي اتخذتها الحكومة تمكنت السلطنة من احتواء الفيروس وإبطاء انتشاره.

كما استعرضت المقالة استراتيجية التنويع الاقتصادي التي تبنتها السلطنة ضمن ” رؤية عُمان 2040 ” منوهة بالدور الذي أسهمت به القطاعات الاقتصادية غير النفطية في تعزيز الاستدامة والنمو مسلطة الضوء على القطاع اللوجستي الذي بالرغم من تأثر قسمه الجوي بإغلاق المطارات إلا أن حركة الشحن البحري واصلت عملها من خلال استقبال أكثر من 200 سفينة في موانىء  صحار والدقم وصلالة.

وأشار المنتدى في مقالته إلى أن استعداد القطاع التكنولوجي في السلطنة مكنها من تجاوز كثيرٍ من تداعيات الجائحة إذ ساعدت البنية الأساسية لشبكة الاتصالات على تعزيز العمل عن بُعد وتفعيل منصات التعليم الرقمي وتعزيز التجارة الالكترونيّة في مناطق السلطنة.

كما أشار إلى نجاح مساعي السلطنة في دعم وتشجيع الابتكار لبناء مجتمعٍ واعٍ بدوره في ظلِ جائحة كوفيد-19 وقد آتت هذه الجهود ثمارها فبفضل المراكز الداعمة للابتكار كمجلس البحث العلمي ومركز الابتكار الصناعي والصندوق العُماني للتكنولوجيا تمكّن المبتكرون العُمانيون من الحصول على الدعم اللازم لإجراء البحوث والاختبارات وتحويل أفكارهم إلى منتجاتٍ تساهم في مواجهة هذا الفيروس حيث خصص الصندوق العُماني مبلغ 2.6 مليون دولار لدعم الشركات الناشئة وتشجيعها على ابتكار أفكار لمشاريع قريبة وبعيدة المدى لمواجهة الجائحة.

واعتبر المنتدى الاقتصادي عبر مقالته أن جائحة فيروس كورونا المستجد جاءت بمثابة اختبار حقيقي لمرونة خطط السلطنة للتنوع الاقتصادي والاستثمار في التنمية كما أنها أبرزت تماسك المجتمع العُماني وتميز شبابه من المبتكرين ورواد الأعمال الذين يعتبرون بحق أهم ثروات هذا المجتمع.

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق