أصداء وآراء

اليـمـن بلا ضـمـيـر وطـنـي !!..

 

 

 

الكاتـب/ عـبـدالرحمـن الريانـي

رئيس المركز الدولي للإعلام والعلاقات العامة IMC

 

 

اليـمـن بلا ضـمـيـر وطـنـي !!..

 

شعوب عدة تتفاخر بأنها في منعطفات تاريخية  فاصلة من عمرها  السياسي وفي سياقات صعبة مرت بها  تعرضت فيها هويتها الوطنية ووجودها الجيوسياسي للخطر ، آلا أنها سرعان ما كانت تجد من يخرج من بين صفوفها ،من نخبها ورموزها الوطنية  من  يحمل الراية وينقذها ويغيّر مجرى التاريخ ، ويقوم بتوجيه البوصلة نحو الاتجاه الصحيح ، رمز وطني يحيل عوامل الضعف والوهن إلى مكامن للقوة ، هذا النموذج تكرر ويتكرر دائمًا لدى الشعوب الحية التواقة للكرامة والتغيير ، من ذلك ما حدث مع فرنسا سنة 1959م إبان ما عُرف حينها بأزمة الجزائر والتي بات على ضوئها مستقبل الجمهورية الخامسة مهدداً ودخلت فرنسا في نفق مُظلم لم تكن تستطيع الخروج منه ، وهنا استدعى الفرنسيون الجنرال شارل ديجول وسلموه رئاسة الجمهورية ليتمكن بعدها من إخراج فرنسا من أزمتها السياسية المُعقّدة في ذلك الحين ، نعم بلا تعقيدات وبلا انتخابات ومزايدات وتزييف لعقول الناس جاء ديجول في بلد ديمقراطي ليحكم فرنسا بعيداً عن صناديق الانتخابات فكان يردد دائمًا عبارته الشهيرة أنا الرئيس الوحيد في تاريخ فرنسا الذي حكم فرنسا مرتين بدون اللجوء إلى صناديق الانتخابات المرة الأولى بعد الحرب العالمية الثانية والمرة الثانية بعد أزمة الجزائر ، نفس الشيء تكرر في لبنان في عام 1958م عندما حدثت الأزمة السياسية أواخر فترة حكم الرئيس كميل شمعون  عندما اشتدّت الأزمة ومع سقوط المَلَكيّة في العراق بثورة 14 تموز يوليو 1958م، وجّه الرئيس شمعون طلباً إلى الولايات المتحدة الأميركية يدعوها فيه إلى التدخل عسكرياً في لبنان لحماية نظامه. حيث كانت ولاية شمعون قد أشرفت على الانتهاء وبدا مستقبل لبنان المنقسِم بين معسكرين معسكر مع جمال عبدالناصر ومعسكر مع الدول الغربية في مهبِّ الرياح. حينها ظهرت الحاجة إلى رئيس توافقي وقوي لإنقاذ البلاد وإعادة الهدوء والسلم الأهلي. حظي فؤاد شهاب برضا الأميركيين وعبد الناصر على السواء، وبذلا معاً جهوداً لإقناعه بقبول المهمة كمرشّح توافقي. كان بشخصه محط ثقة كبيرة من الجميع، خاصةً المسلمين لنزاهته واستقامته، وانتخبه البرلمان اللبناني لولاية رئاسية مدتها ست سنوات. خلال أول سنتين من عهده، عمل شهاب على إعادة الُّلحمة  الوطنية والهدوء في البلد . اكتسب ثقة كافة الأطراف لتفهّمه مخاوف وحاجات كل منها. ألـّف حكومات توافقية شاركت فيها جميع العناصر السياسية في البلاد، واتّبع مسلك الاعتدال متعاوناً بعناية ومرونة مع المجموعات الطائفية المختلفة، فنجح بمهمته وأعاد الثقة والاستقرار إلى ربوع لبنان ، ايضًا ما حدث في الهند عندما تم احضار رئيس قسم الاقتصاد في جامعة نيودلهي وأعني به  رئيس الوزراء الهندي السابق “ناراسيمها راو”، الذي كان أول من أجرى اصلاحات السوق المفتوحة في البلاد مطلع التسعينات وهو الشخصية الاقتصادية القادمة من جامعة نيودلهي في لحظة تاريخية فارقة كانت الهند فيها على شفى كارثة اقتصادية كبرى فجاء الى الحكومة ونفذ رؤية اقتصادية هي التي جعلت من الهند اليوم واحدة من اقوى اقتصادات العالم على الرغم من أن” راو” كان يرأس حكومة أقلية من حزب المؤتمر من 1991 وحتى 1996.  لقد حقق نجاحًا ملفتًا ونال استحسانًا دوليًا بسبب اصلاحات جرت على مدى خمس سنوات، فتحت الاقتصاد الهندي على العالم، بعد قيود اشتراكية استمرت عقوداً، ما حدث في الهند حدث في ماليزيا وإن بدا الأمر مختلفًا بعض الشيء في ماليزيا يعد  مهاتير محمد  بمثابة الضمير الوطني للشعب الماليزي كونه باني نهضة ماليزيا الحديثة ولهذا السبب ما أن بدأت البلاد تتعرض لهزات اقتصادية عنيفة بفعل استشراء الفساد وتكون طبقة من الفاسدين بعد أن ترك السلطة بأكثر لقرابة عقدين حتى قرر الماليزيون إعادته  الى السلطة لإنقاذ البلاد الغارقة في الفساد فعاد وهو في الثانية والتسعين من العمر وخلال عشرة ايام استعاد مبلغ 50 مليار دولار من أموال الشعب الماليزي المنهوبة ، الصين ذاتها قصة دينج شياوبنج حيث اتهم  ذات يوم بالفاشية والخيانة وعدد من الجرائم الأخرى، وقدم للمحاكمة العلنية في شهر أغسطس عام 1967 على خلفية من اسماهم ماوتسي بالقوى البرجوازية لكن الصدفة وحدها هي من لعبت دوراً في انقاذ حياته من الموت على يد الحرس الثوري الأحمر ، ليستمر في حالة من الحصار والقمع الى ان ضعفت قبضت الحزب الشيوعي الصيني بعد سنوات على رحيل القائد ماو حتى جاءت اللحظة التاريخية فجرى انتخابه رئيسًا للجنة العسكرية للحزب في العام 1978م ومنذ ذلك التاريخ بدأت الصين تشق طريقها نحو النهوض الحقيقي بعد سلسلة كبيرة من الاخفاقات والكوارث التي عانت منها الصين في فترة ماو تسي تونغ على ضوء السياسات المجنونة التي عُرفت حينها بسياسة القفزة الكبرى ، الأمثلة كثيرة ومتعددة ولا يتسع المجال لذكرها هذا النوع من القادة والزعامات يمكن توصيفه بضمير الشعب الوطني الذي يفرض حضوره في لحظات فارقة من الزمن لإنقاذ دولهم ،في الحالة اليمنية الوضع يبدو مغايراً تمامًا لما ينبغي أن يحدث ، معظم علماء الاقتصاد والقيادات السياسية لكل الاحزاب بلا استثناء سقطت في حالة فاضحة من الارتهان للقوى الدولية والاقليمية ، اليمن وبعد سنوات من الحرب والقهر والإذلال والمهانة  التي يتعرض لها الشعب اليمني نستطيع القول أنه ولأول مرة في تاريخ اليمن  ومنذ عقود طويلة تظهر اليمن بلا ضمير وطني ، ربما يكون للسياسات التي اتبعها النظام الدكتاتوري العسكري القبلي  الذي اشتغل على افساد الحياة السياسية والثقافية والاقتصادية ولاجتماعية عندما دفع باللصوص والفاسدين لتصدر المشهد ، ولو حاولنا قراءة المشهد بحيادية وبلا ردات فعل سنكتشف بكل هدوء  أن الطبقة السياسية بمختلف توجهاتها ومكوناتها وتياراتها السياسية تندرج في إطار منظومة سياسية ((معادية)) لليمن ، ولتدليل على ما نقول يمكن فهم ذلك من خلال عدم حضور قضايا استراتيجية مصيرية ذات صلة بالسيادة الوطنية والثروة ، ناهيك أن معظم المشتغلين بالسياسة تحولو إلى أثرياء بفعل ولائهم للقوى الاقليمية ومتاجرتهم بقضية وطنهم ودماء شعبهم ومعاناته ، الأمر الطبيعي وفي مثل الظروف التاريخية التي  تعيشها البلاد من سنوات أن يفرز المشهد قيادات وطنية حقيقية تنحاز للوطن وتخرجه من أزمته المركبة ، لكن بدلاً من حدوث ذلك أفرز المشهد قيادات من خارج الكتلة التاريخية وهي التي يتم إعدادها حاليًا للمرحلة القادمة بنفس الأسلوب المتبع في نماذج أخرى مثل رفيق الحريري في لبنان ، وهذا ما يفسر سطوع نجم أحد التجار من شيوخ المال في الآونة الأخيرة  مدعومًا من المملكة السعودية  لتصدر المشهد ، بنفس الطريقة التي دعمت فيها علي عبدالله صالح في عام 1978م ليجثم على صدور اليمنيين أكثر من ثلاثة عقود ، أهذا الفراغ المرتبط بالمخطط  الذي يجري تنفيذه  يجعل كل من لديه غيرة على مستقبل اليمن يشعر بالخوف من المآلات المأساوية التي تنتظر اليمن في العقد القادمين  بفعل خلو المشهد من الوطنيين ، ما نقوله ليس حالة من حالات التشاؤم والنظرة السوداوية للوضع بل هي حقائق فلو سألت أي مواطن يمني من هي الشخصية الجديرة بحكم اليمن أو برئاسة الوزراء فإن الجواب سيكون بالصمت المريب  نعم اليمن اليوم بلا ضمير وطني ..

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى