أصداء عُمانإقتصاد

“اليونسيف” تشيد بنجاح التعداد الإلكتروني 2020م..

أصــداء – العمانية | أشاد صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف) بنجاح السلطنة في تنفيذ التعداد الإلكتروني للسكان والمساكن والمنشـآت 2020م، والذي اعتـمد جلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم –حفظه الله ورعاه- نتائجه في الرابع عشر من ديسمبر من العام الماضي، ووضّحت أن عدد سكان السلطنة 4 ملايين و471 ألفًا و148 نسمة بتاريخ 12 ديسمبر  2020م.

وقالت “اليونسيف ” في الخطاب الذي تلقاه المركز الوطني للإحصاء والمعلومات : نهنئكم على نجاح التعداد الإلكتروني 2020 حيث إن الحصول على بيانات دقيقة وكاملة أمر أساسي لتطوير السياسات وتعزيز رفاهية الأطفال والشباب في السلطنة. مشيدة بما وفره التعداد الإلكتروني من ثروة هائلة من البيانات في مختلف القطاعات.

أكدت “اليونسيف” أنها  تلتزم بدعم المركز الوطني للإحصاء من خلال توثيق مشروع التعداد الإلكتروني واستكشاف البيانات التي وفرها وطرق استخدامها.

وأشارت إلى أن نجاح السلطنة في تنفيذ التعداد الإلكتروني 2020م يشار إليه بالبنان من مختلف المنظمات الإقليمية والدولية ذات العلاقة بالحقل الإحصائي والمعلوماتي، لاسيما أن تنفيذه جاء في ظل الآثار المترتبة على تفشي جائحة فيروس كورونا      (كوفيد-19) في العالم في العام 2020 م، والذي دفع الكثير من الدول إلى تأجيل إجراء تعداداتها؛ إلا أن السلطنة استطاعت تنفيذ التعداد الإلكتروني 2020 حسب البرنامج المعد مسبقًا، ونشر نتائجه في زمن قياسي جدًّا، حيث تم اعتماد النتائج ونشرها في أقل من 48 ساعة من التاريخ المرجعي والذي حُدد في 12 ديسمبر 2020 ، والذي تم فيه إسناد كافة البيانات المتعلقة بالسكان والمساكن والمنشآت في هذا التاريخ.

وقام مشروع التعداد الإلكتروني للسكان والمساكن والمنشآت 2020 الذي نفذته السلطنة بموجب المرسوم السلطاني السامي رقم(15/2015) والمرسوم السلطاني السامي رقم (33/2020) على استقاء البيانات بشكل مباشر وآني من السجلات الإدارية الوطنية وبما يعرف اصطلاحًا بـ(التعداد السجلي) حيث استحدثت السلطنة في هذا التعداد استخدام رقم حساب الكهرباء كأداة لإثبات الموقع الجغرافي للأفراد والمؤسسات نظرًا لدقته وتغطيته لكافة الوحدات السكنية وغير السكنية. وبذلك قدمت السلطنة نموذجًا رائدًا يُحتذى به على المُستويين الإقليمي والدولي في تجربة الانتقال من التعدادات التقليدية الميدانية إلى السجلات الإدارية خلال فترة وجيزة.

يذكر أن التعداد الإلكتروني 2020 أوجد منظومة بيانـات إحصائيـة مركزيـة ضخمـة ومسـتدامة تربـط مختلـف قواعد بيانـات الجهـات الحكومية والخاصـة، تتميز بمعلوماتها المتجددة وبقواعد بيانات متكاملة تخدم صناع القرار وتسهم في رفد الرؤية المستقبلية عُمان 2040. كما أنها سـتمكن مـن تنفيـذ تعـداد للسـكان والمساكن والمنشآت مستقبلًا في أي وقـت وبأقـل جهـد بشري وبتكلفـه ماليـة محـدودة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى