أصداء وآراء

بــعــد غـيـــاب..

 

الكاتـبة/ منيـرة الفكـرية

باحثة دكتوراه في العلوم الإنسانية والاجتماعية

مدربة في مجال الأسرة والطفل

 

 

بــعــد غـيـــاب..

 

لك أيها المهتم بقراءة كلماتي أكتب مجددًا، وأعتذر سلفًا عن غياب قيّد حرفي وجمّد مشاعرًا بادت بقلبي، فغالبًا ما نختار الغياب لنعيد ترتيب حياتنا، ونحدد أولوياتنا، وقد طال انصهاري في ذاتي الغائبة عن صفحات القراء؛ لأقرر العودة مجددًا بشكلٍ مختلف لكلماتي قلبًا وقالبًا، أرسمها صورًا تفتح نوافذ الأمل.

جميل أن نكتب بمشاعرنا لنتنهد راحة الفضفضة بعد كَبْتٍ تَخَمَّرَ فيه الوجع سنينًا، ولكن الأجمل أن نكتب بعقولنا لنُهدي المهتمين أفكارنا شموعًا علهم يحتاجونها حين تنطفئ أحلامهم وتبرد هممهم، نقدم رسائلنا على صفحات تذوب بسطورها خبراتنا ونختم توقيعها بتجارب تبقينا أثرًا إيجابيًا بعد الرحيل.

لذا قررت أن أترك الجمال لمحبي الجمال، وأن أركز على الأجمل ليبقى الأثر، سأهدي للمهتمين أفكارًا في مواضيعٍ قصيرة مُنتقاة بما قل ودل في مجال تربوي يناقش مهارات أجدر بالاهتمام تزرعها أٌم وتحصدها أٌمم، وأختمها برسائل تختصر عصارة تجارب في هذا المجال.

لقرائي المهتمين..

تحية تقدير وامتنان، ورسالة تقول :

ترقبوا مقالاتي الأسبوعية حول (مهارات تربية الأطفال) إن شاء الله، عبر صحيفتنا الإلكترونية المتميزة ” أصــداء “..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى