أصداء العالمسياسة

بلينكن يرفض إدانة ولي العهد السعودي بقتل خاشقجي ويحذّر: إيران على بُعد أسابيع من امتلاك سلاح نووي..

أصــداء – رويترز | حذَّر وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، الإثنين 1 فبراير 2021، من أن إيران ربما تكون على بُعد أسابيع من امتلاك مواد لسلاح نووي إذا واصلت خرق الاتفاق النووي، حيث إن طهران اقتربت من أن تكون قادرة على إنتاج ما يكفي من المواد الانشطارية لصنع السلاح النووي، مؤكداً استعداد الولايات المتحدة للعودة إلى الاتفاق النووي إذا عادت إيران لالتزاماتها.

بلينكن جدَّد، في مقابلة مع شبكة NBC الإخبارية الأمريكية، تم نشر مقتطفات منها، تأكيده سياسة الرئيس الجديد جو بايدن المتمثلة في أنه “إذا عادت إيران للالتزام الكامل بتعهداتها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، فستفعل الولايات المتحدة الشيء نفسه. وفي حال حدوث ذلك فستسعى واشنطن لبناء اتفاق أطول وأقوى يتناول مسائل أخرى صعبة للغاية”.

فيما أشار وزير الخارجية الأمريكي إلى أن العودة للاتفاق النووي لن تكون سريعة أو في وقت قريب، حيث قال إن “إيران متوقفة عن الالتزام على عدد من الأصعدة، وستستغرق عودتها -إن هي قررت أن تفعل- بعض الوقت، ثم سيستغرق منا تقييم ما إذا كانت تفي بالتزاماتها بعض الوقت”، مطالباً طهران بالإفراج عن الأمريكيين المحتجزين، بغضّ النظر عن ملف الاتفاق النووي.

كان بلينكن قد طالب إيران قبل أيام، بالعودة إلى الالتزام بالاتفاق النووي قبل أن تقوم أمريكا بخطوة مماثلة.

إلى ذلك، توقعت وزارة الخارجية الإيرانية، الإثنين 1 فبراير 2021، قيام الإدارة الأمريكية الجديدة برفع العقوبات المفروضة على طهران.

حيث قال متحدث الوزارة سعيد خطيب زادة، رداً على أسئلة الصحفيين خلال مؤتمر صحفي عقده بالعاصمة طهران: “نتوقع من الرئيس بايدن إنهاء العقوبات المفروضة على طهران، والوفاء بالتزامات الاتفاق النووي الموقع بين البلدين في 2015، دون وضع شروط جديدة”.

إلا أن زادة عبَّر عن رفض بلاده الدخول في مفاوضات مع الولايات المتحدة بشأن الاتفاق النووي مجدداً، مشيراً إلى أنه يتعين على واشنطن العودة إلى الاتفاقية السابقة والوفاء بالتزاماتها دون وضع شروط جديدة.

زادة أشار إلى أن “الاتفاق النووي اتفاق دولي متعدد الأطراف صدَّق عليه قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، وهو غير قابل للتفاوض، كما أن الأطراف فيه واضحة وغير قابلة للتغيير”.

كان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد صرَّح مؤخراً، بأن أي محادثات جديدة يجب أن تشمل السعودية، مشدّداً على أن الوقت المتبقي لمنع إيران من تطوير سلاح نووي محدود للغاية.

بينما دعا المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، ماكرون، إلى أن “يتحلى بضبط النفس”، مضيفاً: “إذا كان المسؤولون الفرنسيون قلقين على مبيعاتهم الضخمة من الأسلحة إلى دول الخليج العربية، فمن الأفضل أن يعيدوا النظر في سياساتهم. فالأسلحة الفرنسية، إلى جانب أسلحة غربية أخرى، لا تتسبب في مذبحة لآلاف اليمنيين فحسب، بل هي أيضاً السبب الرئيسي لعدم الاستقرار في المنطقة”.

كما قالت السعودية والإمارات، إن دول الخليج العربية يجب أن تشارك هذه المرة في أي محادثات بخصوص الاتفاق النووي، مؤكدتين أن المحادثات يجب أن تتناول أيضاً برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني ودعم طهران لوكلاء في أنحاء الشرق الأوسط.

فيما تحدثت تقارير إعلامية، الجمعة 29 يناير 2021، عن أن المبعوث الأمريكي الجديد الخاص بإيران روب مالي، أجرى مباحثات مع مسؤولين أوروبيين، لبحث تطورات الملف النووي.

جدير بالذكر أنه في مايو 2018، قرّر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع في 2015، بين إيران ومجموعة (5+1)، التي تضم روسيا وبريطانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا، وفرض على طهران عقوبات اقتصادية.

لكن إدارة بايدن سبق أن قالت إنها ستعاود الانضمام إلى الاتفاق شريطة أن تعود طهران مُجدداً للامتثال الكامل لشروطه.

كانت تقارير دولية قد لفتت إلى أن إيران بدأت في تجاوز الحدود المسموح بها في تخصيب اليورانيوم بموجب الاتفاق النووي بعد انسحاب واشنطن منه.

تجدر الإشارة إلى أن الاتفاق ينص على التزام طهران بالتخلي لمدة لا تقل عن 10 سنوات، عن أجزاء حيوية من برنامجها النووي وتقييده بشكل كبير، بهدف منعها من امتلاك القدرة على تطوير أسلحة نووية، مقابل رفع العقوبات عنها.

في سياق آخر، أكد بلينكن أن إدارة بايدن تراجع العلاقات الأمريكية مع المملكة العربية السعودية، للتأكد من أنها تتماشى مع المصالح والقيم الأمريكية.

كما وصف بلينكن اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي عام 2018 بأنه “عمل مشين ضد صحفي مقيم بالولايات المتحدة”.

لكنه رفض في الوقت ذاته إدانة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، طبقاً لما أوردته شبكة NBC الإخبارية، وذلك على الرغم من أن وكالة الاستخبارات المركزية خلصت إلى أن بن سلمان هو مَن أمر بقتل خاشقجي.

بعيداً عن ذلك، أعلن بلينكن أن إدارتهم الجديدة قد تدرس فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، وربما اتخاذ إجراءات ضد روسيا أيضاً، في إطار مراجعة الوزارة للسياسة الخارجية.

فيما لم يعلن بلينكن التزامه بعقوبات معينة على روسيا، في المقابلة التي ناقش فيها الوضع المتعلق بالمعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني، والتدخل في الانتخابات الروسية، والطاقة الشمسية، ومزاعم عن منح للجنود الأمريكيين في أفغانستان.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى