أصداء الرياضةمحلي

بمباركة سامية .. إنشاء أندية الرماية الأولمبية الدولية الخاصة في سلطنة عُمان..

أصـــداء – العُمانية

بمباركة سامية من حضرةِ صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى – حفظه الله ورعاه – إنشاء أندية الرماية الأولمبية الدولية الخاصة كإحدى المنشآت الرياضية والاجتماعية التربوية التي يشرف عليها الاتحاد العُماني للرماية بهدف المحافظة على الموروث الحضاري وتشجيع الكفاءات الوطنية على ممارسة هذه الرياضة المهمة.

وتُعد الرماية الدولية من الرياضات الأولمبية التي تمارس في معظم دول العالم وتحكمها قوانين وأنظمة محدِّدة يضعها الاتحاد الدولي لرياضة الرماية (ISSF)، وتستهدف توحيد إدارة مسابقات الرماية في جميع أنحاء العالم من أجل تطوير وتنمية هذه الرياضة.

كما يهدف إنشاء هذه الأندية إلى رفد الفريق الوطني للرماية بالعناصر الوطنية الشابة من الجنسين لتمكينهم من المشاركة بفاعلية في المسابقات الإقليمية والدولية والإسهام في بناء الفرد وفقا لإرشادات ديننا الحنيف لتدريب جيل ناشئ على استخدام أسلحة الرماية بطرق آمنة وإيجاد مكان ملائم وأنظمة واضحة لممارسات هواية الرماية وتوسيع القاعدة الرياضية ونشر مفهوم الرماية الأولمبية الدولية على مستوى سلطنة عُمان.

وقال الفريق الركن بحري عبدالله بن خميس الرئيسي رئيس أركان قوات السُّلطان المسلحة رئيس الاتحاد العُماني للرماية : “تأتي المباركة السامية بإنشاء أندية الرماية الأولمبية الدولية الخاصة حرصًا من لدن حضرةِ صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى – حفظه الله ورعاه – على توفير بيئة مناسبة لهذا الإرث الحضاري الأصيل وبما يتماشى مع الأنظمة والقوانين المتبعة في هذا الشأن، حيث ستكون فرصة سانحة للارتقاء بمستوى الرماة من ذوي المهارات والكفاءات العالية واختيار الشباب القادرين على تمثيل سلطنة عُمان خير تمثيل في المنافسات الإقليمية والدولية”.

وأشار إلى أن أندية الرماية الدولية الخاصة من المؤمل أن تكون المكان المناسب والملائم يشجع على ممارسة هذه الرياضة مؤكدًا حرص قوات السُّلطان المسلحة على الاهتمام برياضة الرماية من خلال البرامج التدريبية المحلية والمعسكرات التدريبية الخارجية والمشاركات الإقليمية والدولية التي أسفرت عن تحقيق نتائج متقدمة ومشرفة أسهمت في رفع علم سلطنة عُمان في المحافل الدولية.

وأكد الفريق الركن بحري على أهمية اتباع الجميع التعليمات المنظمة بما يتناسب وعمل هذه الأندية وتسخير جميع مرافقها خدمة للرامي العُماني متمنيًا التوفيق للجميع لما فيه خدمة الوطن وقائده المفدى – حفظه الله ورعاه -.

كما تحدث اللواء الركن مطر بن سالم البلوشي قائد الجيش السُّلطاني العُماني النائب الأول لمجلس إدارة الاتحاد العُماني للرماية قائلاً : ” نبارك لمنتسبي قوات السُّلطان المسلحة أولاً وللجمهور الكريم على تفضّل مولانا حضرةِ صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى – حفظه الله ورعاه – بالمباركة السامية لإنشاء أندية الرماية الأولمبية الدولية الخاصة في سلطنة عُمان لتلامس احتياجات مختلف شرائح المجتمع في مجال الرماية لهذا الموروث الحضاري الأصيل”.

وأضاف اللواء الركن أن إنشاء هذه الأندية الأولمبية الدولية الخاصة يأتي في وقتها المناسب وبما ينسجم مع ما يتطلع إليه الرامي العُماني في مختلف المستويات وما يشكله ذلك من حافز للكثير من الرماة والهواة الراغبين والمجيدين لهذه الرياضة في اكتساب المهارات والخبرات الفردية والجماعية التي تؤهلهم إلى تحقيق إنجازات مشرفة ومتقدمة أثناء مشاركاتهم في البطولات الدولية، وبما يحقق الأهداف الوطنية المرجوة في رفد الفريق الوطني للرماية بالكفاءات الوطنية من الرماة.

من جانبه قال اللواء عبد الله بن علي الحارثي مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للعمليات النائب الثاني لمجلس إدارة الاتحاد العُماني للرماية : إن إنشاء أندية الرماية الأولمبية الدولية الخاصة في سلطنة عُمان من المؤمل أن تسهم في صقل مهارات الشباب والمهتمين في هذا الجانب، فهي تُعد رافدًا حقيقيًّا للفريق الوطني للرماية، إذ ترفده بالعناصر الشابة الجاهزة من الجنسين لتمكنهم من المشاركة بفعالية في المنافسات المحلية والإقليمية والدولية التي ينظمها الاتحاد العُماني للرماية والاتحادات الدولية الأخرى”.

وأشار إلى أن “إنشاء هذه الأندية سيساعد على نشر ثقافة الرمي وفق أساليب عالمية حديثة ومتطورة، ونهدف جميعًا إلى تشجيع الأفراد على ممارسة هذه الرياضة ونشرها وتطويرها بطريقة ممنهجة ومتقدمة في سلطنة عُمان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى