أصداء العالمسياسة

بومبيو يبحث مع نتنياهو في إسرائيل قضية ضم الضفة الغربية ..

أصـداء – تحدث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو يوم الأربعاء عن تعقيدات اعتزام إسرائيل ضم الضفة الغربية المحتلة فعليا ، وقال بعد لقائه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن هذه الخطوة يجب أن تتم طبقا لخطة السلام الأمريكية.

وأجرى بومبيو محادثات مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ومنافسه السياسي بيني جانتس الذي تحول إلى حليف في الائتلاف الحكومي الجديد ، وذلك قبل يوم واحد من تولي حكومتهما الجديدة مهامها.

وتعتزم الحكومة الجديدة في يوليو المقبل ، مناقشة بسط السيادة الإسرائيلية على المستوطنات وعلى منطقة غور الأردن الاستراتيجية بالضفة الغربية التي احتلتها إسرائيل في حرب عام 1967 والتي يسعى الفلسطينيون لإقامة دولة عليها مستقبلا.

وفي مقابلة مع صحيفة إسرائيل هايوم التي نقلت عنه بالعبرية ، قال بومبيو إن ضم الضفة الغربية قرار إسرائيلي من حق نتنياهو وجانتس اتخاذه.

لكن بومبيو أشار إلى أن هذه القضية معقدة وتتطلب التنسيق مع واشنطن التي شكلت فريقا مشتركا مع إسرائيل لرسم الخطوط الجديدة التي تحدد الأراضي بالضفة الغربية طبقا لخطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط.

وقال إنه تحدث مع الزعيمين الإسرائيليين ”حول قضايا أخرى متصلة بذلك ، مثل كيفية التعامل مع كل الأطراف المعنية ، وكيفية التأكد من أن تلك الخطوة اتخذت بشكل مناسب“ طبقا لخطة ترامب.

لكن وفي محاولة لنفي تقارير بأن محادثات الضم هي الهدف من زيارة بومبيو ، قال مسؤول كبير بالخارجية الأمريكية ”أعتقد أن علينا دحض فكرة أننا ذهبنا إلى النصف الآخر من العالم للحديث عن الضم“.

وتتضمن الخطة إقامة دولة فلسطينية تحت السيطرة الأمنية الإسرائيلية شبه الكاملة تتألف من مساحات من الأراضي من الضفة الغربية ، إضافة إلى قطاع غزة المطل على ساحل البحر المتوسط ، ومساحتين من الأراضي في صحراء النقب بجنوب إسرائيل.

ورفض الفلسطينيون خطة ترامب التي تتضمن إدماج الغالبية العظمى من المستوطنات في ”أراض إسرائيلية متماسة“.

ويعتبر الفلسطينيون المستوطنات الإسرائيلية غير مشروعة بموجب القانون الدولي ، وهو موقف معظم القوى العالمية ، وتجادل إسرائيل وإدارة ترامب في ذلك.

وسعى الفلسطينيون لحشد الدول الأوروبية لمعارضة أي محاولة إسرائيلية لضم أراض أخرى مع حث فرنسا للاتحاد الأوروبي لبحث فرض عقوبات اقتصادية حال إعلان إسرائيل سيادتها على الضفة الغربية.

وكانت الدول العربية قد حذرت إسرائيل من الإقدام على عملية الضم ، ومن بينها مصر والأردن جارتا إسرائيل والدولتان العربيتان اللتان وقعتا اتفاقيات سلام معها.

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق