بنوك ومصارفخدمات صحفية

تحظى بتطوير مستمر وفق أحدث معايير الأمان .. فروع بنك مسقط نافذة متكاملة للتسهيلات والخدمات المصرفية وتعزيز الشمول المالي..

أصـــداء  |

 

التزامًا منه بترجمة رؤيته المرتكزة على الزبائن وتعزيز الشمول المالي، يسعى بنك مسقط، المؤسسة المصرفية الرائدة في السلطنة، لتقديم مختلف الخيارات للزبائن للوصول إلى المنتجات والخدمات والتسهيلات المصرفية المختلفة التي يقدمها، حيث يتمتع البنك بوجود شبكة واسعة من الفروع المنتشرة في مختلف محافظات السلطنة ولقد قام البنك خلال السنوات الماضية بتنفيذ خطة لتطوير هذه الفروع لتواكب مختلف المستجدات والتطورات في القطاع المصرفي حيث تم تجهيزها بأفضل معايير الأمان والسلامة إيمانا من البنك بأهمية توفير خيار متاح للزبائن وقريب من مناطق سكنهم وأعمالهم لتوفير وصول أسرع لهم للحصول على الخدمات والتسهيلات المصرفية، فعلى مدار 40 عامًا، عكف بنك مسقط على دراسة احتياجات الزبائن المختلفة في السلطنة وتحديد استراتيجية التوسع لضمان توزيعٍ متساوٍ للخدمات تغطي كافة أنحاء السلطنة، واليوم يفخر البنك بامتلاكه أكبر شبكة فروع متكاملة تقدم باقة متنوعة من الخدمات والتسهيلات للأفراد مع التأكيد على تعزيز دور البنك في تقديم الخدمات المصرفية الإلكترونية وتوفير أفضل الخدمات كل يوم.

وعن أهمية فروع بنك مسقط، قال طايع بن عيد بيت سبيع، نائب مدير عام فروع المحافظات ببنك مسقط، منذ انطلاقة أعمال البنك في عام 1982 وخلال أربعة عقود من الخدمة، حرص البنك على تطوير استراتيجية تنفيذ خطة بعيدة المدى تعزز تكامل الأدوار وتوسع من قائمة الخيارات المتاحة للزبائن كل حسب حاجته، موضحًا إن الفروع التي يبلغ عددها 146  فرعا تقوم بدور فاعل في تعزيز الشمول المالي لتوزعها الجغرافي المناسب بداية من مسندم ووصولا إلى ظفار وتقدم كافة الخدمات والتسهيلات المصرفية التي يحتاجها الزبائن، مشيرًا إلى أهمية هذه الفروع كونها واجهة البنك الأولى وأهمية حضورها في كافة المحافظات بما فيها المناطق ذات الكثافة السكانية القليلة ليحظى جميع زبائننا بفرص متساوية للوصول إلى الخدمات والتسهيلات المصرفية، معربًا نائب مدير عام فروع المحافظات عن شكره وتقديره لزبائن بنك مسقط الكرام على ثقتهم المستمرة بالمنتجات والخدمات التي يقدمها البنك، مؤكدا على الاستمرار في ترجمة رؤيتنا “نعمل لخدمتكم بشكل أفضل كل يوم” وتطبيقها في مختلف خدماتنا، كما سيواصل البنك دعم وتطوير شبكة الفروع وتوفير كافة الاحتياجات والخدمات التي تلبي احتياجات الزبائن المختلفة من أجل حياة أفضل.

وباعتبار هذه الفروع نافذة مهمة للتواصل مع الزبائن مع باقي قنوات التواصل الأخرى، قام بنك مسقط بتخصيص استثمارات كبيرة في تطويرها وتجهيزها بأحدث معايير الأمان والسلامة وتوفير المرافق المهمة والمساحة المناسبة بهدف توفير سبل الراحة  للزبائن، كما قام البنك خلال السنوات الماضية بتبني تنفيذ خطة إعادة تصميم الفروع لتكون رافدًا مهمًا، كما أنها تتمتع بقدر عالٍ من الرفاهية والراحة والمرونة، مع التزام البنك بتزويد الفروع بأحدث معايير التكنولوجيا واشتراطات السلامة المهنية، فقد شكل ذلك نقلة كبيرة ونوعية في جودة هذه الفروع وإمكانياتها العصرية، كما ساهم البنك بهذه الخطوات في دعم  أصحاب العقارات من خلال دفع الإيجارات السنوية وذلك ضمن الجهود الهادفة لدعم المجتمع وأصحاب المشاريع. كما ركز البنك طوال السنوات الماضية على تطوير الكوادر البشرية العاملة في الفروع فيما يتعلق بالإدارة وطرق الاستفادة القصوى من التكنولوجيا الحديثة وتسخيرها لخدمة الزبائن بكل مرونة وبأقل وقت ممكن، ولتعزيز الشمول المالي دشن البنك في عام 2020 وحدتين متنقلتين للخدمات المالية لضمان وصول الخدمات والتسهيلات المصرفية المختلفة إلى المناطق البعيدة، كما سعى بنك مسقط خلال السنوات الماضية  إلى تسهيل إجراء المعاملات من خلال العمل عن قرب من الزبائن والاستماع لمقترحاتهم وآرائهم التي من شأنها أن تعزز الأعمال حيث انعكس ذلك بطبيعة الحال بصورة إيجابية على مستوى الخدمة وسرعة إنجاز المعاملات، هذا ويمكن لكافة زبائن البنك الحصول على مختلف التسهيلات المصرفية في فروع البنك بدأ من فتح الحسابات المختلفة مرورًا بالحصول على التمويل السكني والشخصي وتمويل السيارات وطلب البطاقات البنكية وغيرها من التسهيلات والخدمات.

كما حرص البنك خلال السنوات الماضية على تنفيذ استراتيجية التحول الرقمي لمواكبة أحدث التوجهات العالمية في القطاع المصرفي من خلال تعزيز شبكة أجهزة السحب والإيداع النقدي والأجهزة متعددة الخدمات وأجهزة طباعة كشوفات الحساب وإيداع الشيكات والتي يمكن من خلالها أن يجري الزبون العديد من المعاملات كالسحب والإيداع النقدي وإجراء التحويلات المالية ودفع فواتير الكهرباء والمياه والرسوم الدراسية وغيرها، وهي متوفرة على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، ويواصل البنك رفع عدد الأجهزة التي يمتلكها حيث وصلت اليوم إلى أكثر من 800 جهاز سحب آلي وإيداع نقدي وأجهزة متعددة الخدمات موزعة على مختلف محافظات السلطنة.

وسيواصل بنك مسقط الاستثمار في تقنية المعلومات من أجل تحسين خدمات الصيرفة الإلكترونية وتسريع الحصول على الخدمات من أجل تقليل الوقت والجهد للزبائن ليتمكنوا من متابعة معاملاتهم المصرفية بصورة أسرع وأكثر مواءمة لطبيعة الحياة الحديثة والتي تتطلب السرعة والدقة في إنجاز الأعمال، وحظي البنك طوال سنوات خبرته على التقدير والإشادة من مختلف المؤسسات العالمية المرموقة حيث أدرجت فوربس الشرق الأوسط البنك كواحد من أفضل 100 شركة وضمن أفضل 50 بنكا في الشرق الأوسط، بالإضافة إلى جوائز أخرى تشيد بمختلف دوائر البنك مثل (Global Finance) و(Euromoney) و(The Banker) و(EMEA Finance)، وهذا يؤكد التزام البنك المستمر نحو تعزيز خدماته وتوفير أفضل الخدمات والتسهيلات للزبائن أين ما كانوا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى