أصداء عُمانمحليات

تراجع عدد العاملين المقيمين في السلطنة بنسبة 9,3 بالمائة..

أصـداء – سجل إجمالي عدد العاملين  المقيمين في السلطنة تراجعا خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 9,3 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2019، وتركز ذلك التراجع في العاملين في القطاع الخاص بنسبة 10,1 بالمائة وبنسبة 6,2 بالمائة في القطاع العائلي بينما انخفض عدد العاملين  غير العمانيين  في القطاع الحكومي بنسبة 5,7 بالمائة.

وأوضحت الإحصائيات التي أصدرها المركز الوطني للإحصاء والمعلومات في نشرته الشهرية أن عدد العاملين  المقيمين في السلطنة قد بلغ في نهاية يونيو الماضي مليونا و 589 ألفا و 883 مقيما من بينهم مليون و 259 ألفا و 814 عاملا مقيما في القطاع الخاص ، و 277 ألفا في القطاع العائلي الذي يشمل العاملين المقيمين لدى الأسر والأفراد وعلى نفقتهم الخاصة، فيما بلغ عدد العاملين غير العمانيين في القطاع الحكومي 52 ألفا و 462 مقيما، وكان إجمالي عدد  المقيمين في السلطنة قد بلغ في نهاية العام الماضي مليونا و 712 ألفا و 798  مقيما من بينهم 79,6 بالمائة في شركات ومؤسسات القطاع الخاص و 17,2 بالمائة في القطاع العائلي و 3,2 بالمائة في القطاع الحكومي.

وحسب الجنسيات شكلت الأيدي العاملة التي تحمل الجنسية البنجلاديشية 37,2 بالمائة من إجمالي عدد العاملين  المقيمين في السلطنة في نهاية النصف الأول من العام الحالي وبلغ عددهم 590 ألفا و 748 عاملا بنجلاديشيا، حيث انخفض عددهم بنسبة 8,9 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، بينما بلغ عدد  المقيمين الذين يحملون الجنسية الهندية 567 ألفا و 341 عاملا، وانخفض عددهم بنسبة 11,2 بالمائة مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، بينما جاء  المقيمون الذين يحملون الجنسية الباكستانية في المرتبة الثالثة وبلغ عددهم 192 ألفا و 676 باكستانيا وبانخفاض بلغت نسبته 9ر8 بالمائة مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي ، وجاء  المقيمون من الجنسيتين الفلبينية والمصرية في المرتبتين الرابعة والخامسة بعدد 47 ألفا و 537 فلبينيا و33 ألفا و234 عاملا مصريا.

وفيما يتعلق بالمستوى التعليمي للعاملين  غير العمانيين أشار المركز الوطني للإحصاء والمعلومات أن هناك 513 ألفا و 138 عاملا مقيما يقرأ ويكتب، يشكلون ما نسبته 32,3 بالمائة من إجمالي عدد العاملين غير العمانيين في السلطنة، و 510 آلاف و 905 مقيمين يحملون مؤهل الشهادة الإعدادية ويشكلون ما نسبته 32,1 بالمائة من الإجمالي، و 13,3 بالمائة يحملون الشهادة الثانوية، و 11,2 بالمائة لديهم الشهادة الابتدائية و 4,6 بالمائة لديهم الشهادة الجامعية، و 2,8 بالمائة شهادة الدبلوم و 2 بالمائة لايقرأون ولا يكتبون، و 0,3 بالمائة يحملون شهادة الماجستير و 0,2 بالمائة يحملون شهادة الدكتوراه و 0,2 بالمائة لديهم شهادة الدبلوم العالي.

وحسب النشاط الاقتصادي فقد أوضحت الإحصائيات أن إجمالي عدد العاملين غير العمانيين في القطاعين الخاص والعائلي  قد انخفض بنسبة 9,5 بالمائة خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2019، وبلغ عددهم مليونا و 537 ألفا و 421 عاملا مقيما وتركزت غالبية الأيدي العاملة  غير العمانية في نشاط التشييد وبلغ عدد العاملين في هذا النشاط 435 ألفا و 757 عاملا مقيما مقارنة بـ 490 ألفا و 206 مقيمين في نهاية العام الماضي ، وبلغ عدد العاملين في تجارة الجملة والتجزئة وإصلاح المركبات ذات المحركات والدراجات النارية 219 ألفا و 879 عاملا، فيما بلغ عدد العاملين في نشاط الصناعات التحويلية 182 ألفا و 396 عاملا مقيما حيث انخفض عددهم بنسبة 9,7 بالمائة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، كما بلغ عدد العاملين في أنشطة الإقامة والخدمات الغذائية 115 ألفا و 89 عاملا بانخفاض قدره 4,8 بالمائة مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي.

وبلغ عدد العاملين في نشاط الخدمات الإدارية وخدمات الدعم 73 ألفا و 948 عاملا مقيما ، وانخفض عدد المقيمين العاملين في نشاط الزراعة والحراجة وصيد الأسماك بنسبة 56,8 بالمائة وبلغ عددهم 34727 عاملا  مقيما مقارنة بـ 60122 عاملا  مقيما في نهاية العام الماضي. وبلغ عدد العاملين غير العمانيين  في نشاط التعدين واستغلال المحاجر 16164 عاملا، و 64067 عاملا في نشاط النقل والتخزين بانخفاض قدره 6,2 بالمائة مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، وارتفع عدد العاملين في أنشطة إمدادات الكهرباء والغاز والبخار وتكييف الهواء بنسبة 6,5 بالمائة وبنسبة 17,1 بالمائة في نشاط إمدادات المياه وأنشطة الصرف الصحي وإدارة النفايات ومعالجتها، و بنسبة 5,5 بالمائة في نشاط المعلومات والاتصالات، و 11,5 بالمائة في الأنشطة العقارية.

وفيما يتعلق بتوزيع العاملين حسب المجموعات المهنية فقد بلغ عدد العاملين في المهن الهندسية الأساسية والمساعدة 641 ألفا و387 عاملا  مقيما بانخفاض قدره 4ر12بالمائة مقارنة بالنصف الأول من العام الماضي، وفي مهن الخدمات 455 ألفا و635 عاملا مقيما، و 106 آلاف و321 عاملا في مهن العمليات الصناعية والكيميائية والصناعات الغذائية، و102 ألف و309 عمال في مهن البيع، و83 ألفا و920 عاملا في مهن الزراعة وتربية الحيوانات والطيور والصيد، و67 ألفا و18 عاملا في مهن الاختصاصيين في المواضيع العلمية والفنية والإنسانية، و46 ألفا و53 عاملا في مهن الفنيين في المواضيع العلمية والفنية والإنسانية، و33 ألفا و229 عاملا في مهن مديري الإدارة العامة والأعمال، و1549 في المهن الكتابية.

واستحوذت محافظة مسقط حتى نهاية النصف الأول من العام الجاري على نسبة 43بالمائة من إجمالي الأيدي العاملة في السلطنة حيث بلغ عددهم 683 ألفا و460 مقيما بانخفاض قدره 1ر8 بالمائة عن نفس الفترة من العام الماضي، بينما بلغت 9ر13بالمائة في محافظة شمال الباطنة وبلغ عددهم 220 ألفا و863 مقيما وفي محافظة ظفار بلغ عدد  المقيمين 178 ألفا و959 مقيما يمثلون 3ر11بالمائة من إجمالي عدد  المقيمين في السلطنة، وبلغت نسبتهم 4ر6 بالمائة في محافظة الداخلية بعدد 102ألف و457 مقيما ، وبنسبة 3ر6بالمائة في محافظة جنوب الباطنة بعدد 100 ألف و557  مقيما ، وبنسبة 6ر5 بالمائة و3ر5بالمائة في محافظتي جنوب الشرقية وشمال الشرقية على التوالي من إجمالي عدد  المقيمين.

Spread the love
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق