أصداء العالمسياسة

ترامب يتخذ قراراً “لم يكشف عنه” قبل رحيله.. أصدر تخفيفاً للعقوبات عن رجل أعمال إسرائيلي..

أصــداء – رويترز |  إن إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قد أقدمت “بشكل سري” على تخفيف العقوبات المفروضة على قطب التعدين الإسرائيلي دان جيرتلر، المتهم بملفات فساد في الكونغو. 

التخفيف الذي كشفت عنه رويترز يتميز بعدم الإعلان عنه ضمن قرارات العفو التي أصدرها دونالد ترامب في أيامه الأخيرة في السلطة، وشملت العشرات من المتهمين بقضايا جنائية وتهرب ضريبي. 

وقالت الوكالة إن رسالة بتاريخ 15 يناير 2021 إلى محامي جيرتلر حصلت عليها مجموعة سنتري لمكافحة الفساد ومقرها واشنطن العاصمة واطلعت عليها رويترز، كشفت عن رخصة أصدرها مكتب مراقبة الأصول الأجنبية في وزارة الخزانة الأمريكية. 

ومع أن الرخصة لم ترفع اسم جيرتلر وما يربو على 30 من شركاته من قائمة العقوبات فإنها تسمح له حتى 31 يناير 2022 بإجراء “جميع التعاملات والأنشطة” التي تحظرها العقوبات المفروضة عليه.

كما أنها تطلب من الشركات أيضاً تقديم تقارير مفصلة لمكتب مراقبة الأصول الأجنبية كل 90 يوماً عن أنشطتها المالية.

من جانبه، رحب متحدث باسم جيرتلر بالخطوة لكن نشطاء مناهضين للكسب غير المشروع حثوا وزارة الخزانة على إلغاء الترخيص.

وقال المتحدث في بيان إن “السيد جيرتلر ممتن لمكتب مراقبة الأصول الأجنبية على إصداره الرخصة التي ستمكنه من إدارة أعماله والأنشطة الخيرية”.

فيما طالبت مجموعة سنتري لمكافحة الفساد وزارة الخزانة بإلغاء الرخصة.

وكانت وزارة الخزانة قد فرضت العقوبات في ديسمبر/كانون الأول 2017 ويونيو/ 2018 متهمة جيرتلر باستغلال صداقته لجوزيف كابيلا، الرئيس السابق لجمهورية الكونغو الديمقراطية، لتأمين صفقات تعدين جيدة قيمتها أكثر من مليار دولار.

وحرمت العقوبات جيرتلر من التعامل مع مواطنين أمريكيين أو شركات أو بنوك أمريكية، مما منعه فعلياً من إجراء تعاملات بالدولار.

فيما نفى جيرتلر مراراً ارتكاب أي مخالفات، قائلاً إن استثماراته في الكونغو ساهمت بشكل كبير في تنمية البلاد.

كان الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب قد أصدر قوائم بالعفو، آخرها كان في يومه الأخير في البيت الأبيض وضمت أكثر من 100 عفو وتخفيف أحكام عقوبات. 

كما منح في ديسمبر 2020، عفواً خاصاً لـ20 مداناً في التحقيقات المتعلقة بمزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية بالبلاد عام 2016. كما أصدر عفواً عن أربعة من حراس الأمن من شركة بلاك ووتر الذين حُكم عليهم بالسجن لمدد طويلة لقتلهم 14 مدنياً في بغداد عام 2007.

ومن بين مَن تم منحهم ترامب العفو، جورج بابادوبولوس المساعد السابق في حملته الانتخابية الذي أقرّ بالتهم المنسوبة له في التحقيقات المذكورة، وكذاك المحامي الهولندي، أليكس فان دير زوان، الذي حُكم عليه بالسجن 30 يوماً وغرامة قدرها 20 ألف دولار بتهمة الكذب على محققي المستشار الخاص للولايات المتحدة روبرت مولر بشأن اتصالات مع مسؤول في حملة ترامب لعام 2016.

فيما قالت صحيفة نيويورك تايمز آنذاك إن بعض مساعدي ترامب تقاضوا عشرات ومئات الآلاف من الدولارات لمساعدة الأشخاص الذين يأملون في الحصول على العفو الرئاسي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى