أصداء عُمانمحليات

تعليمية جنوب الشرقية تعلن نتائج مسابقة الاجادة الصحية في تطبيق البروتوكول الصحي في المدارس لمواجهة كوفيد-19..

صـور : بـدر بن مـراد البـلـوشي – أصــداء

 

أعلنت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الشرقية نتائج مسابقة الإجادة الصحية في تطبيق البروتوكول الصحي في المدارس لمواجهة كوفيد-19 والتي جاءت بمبادرة من أدارة التربية والتعليم بجعلان وبرعاية المؤسسة التنموية للشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال واستهدفت المدارس المطبقة لنظام التعليم المدمج ذات الصفوف الثاني عشر.

وشهدت المسابقة تنافسا من قبل المدارس المستهدفة؛ حيث جاءت النتائج على النحو التالي :

على مستوى مدارس الذكور حققت مدرسة السلطان تركي بن سعيد للتعليم الأساسي المركز الأول، وجاءت مدرسة منير بن النَّيِّر للتعليم الأساسي في المركز الثاني، ومدرسة الامام عبدالملك بن حميد للتعليم الأساسي في المركز الثالث، ومدرسة فلج المشايخ للتعليم الأساسي في المركز الرابع، ومدرسة قتيبة بن مسلم للتعليم الأساسي في المركز الخامس.

وبالنسبة لمدارس الإناث حققت مدرسة الأشخرة للتعليم الأساسي المركز الأول، وجاءت مدرسة الجنائن للتعليم الأساسي في المركز الثاني، ومدرسة البندر الجديد للتعليم الأساسي في المركز الثالث، ومدرسة الجوابي للتعليم الأساسي في المركز الرابع، ومدرسة بلاد بني بوحسن للتعليم الأساسي في المركز الخامس.

جاء تنفيذ المسابقة كمبادرة للتأكيد على تطبيق الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا بين الطلبة والعاملين بالمدارس، وخلق بيئة تعليمية صحية آمنة بين طلاب المدارس والعاملين فيها في ظل الظروف الاستثنائية، وإيجاد روح المنافسة والالتزام بالإجراءات الاحترازية والبروتوكول الصحي باستخدام أعلى معايير السلامة لبعث روح الطمأنينة بين الطلاب والعاملين في بيئة تعليمية آمنة وسليمة، وتضمنت محاور المسابقة البيئة المدرسية، وتوظيف التقانة في ظل الجائحة، ووسائل نقل الطلبة، والشراكة المجتمعية والتوعية.

هدفت المسابقة إلى غرس أهمية الشراكة بين جميع المؤسسات التعليمية والصحية والمجتمعية للحد من انتشار فيروس كورونا بين الطلبة والعاملين، ونشر الوعي المجتمعي ورفع مستوى الوعي الصحي للمدارس والعاملين فيها، وقياس مدى التزام المدارس بتنفيذ البروتوكول الصحي، ومدى التزام المدارس بالإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس كورونا كوفيد-19، وتفعيل الشراكة مع مؤسسات المجتمع المحلي، ونشر الثقافة الصحية بين طلبة المدارس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى