أصداء عُمانمحليات

تعليمية مسقط تكمل استعداداتها لاستقبال أكثر من 128 ألف طالب وطالبة..

تعليمية مسقط تكمل استعداداتها لاستقبال أكثر من 128 ألف طالب وطالبة..

 

الجهوري : تشكيل لجان لمتابعة جاهزية المدارس في مختلف الجوانب الإدارية والفنية والتأكيد على إدارات المدارس العمل بضوابط وأسس الإطار العام لتشغيل المدارس والتقيد بالبروتوكول الصحي..

 

مسـقـط : عبدالله الجرداني – أصــداء

 

أكملت المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة مسقط استعداداتها لاستقبال أكثر من (128.000) ألف طالب وطالبة صباح الأحد القادم للعام الدراسي الجديد 2020/ 2021م في (179) مدرسة في ولايات المحافظة الست منها (3) مدارس مستحدثة، وقد أعدت إدارات المدارس برامج متنوعة لاستقبالهم خاصة لطلبة الصف الأول المستجدين الذين بلغ عددهم (11.787) ألف طالب وطالبة وفق الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها وزارة التربية والتعليم بالتعاون مع وزارة الصحة لضمان العودة الآمنة لسلامة الطلاب والهيئتين الإدارية والتدريسية وسير العملية التعليمية التعلّمية بكل يسر وسهولة.

وقد استهلت العودة الآمنة للمدارس بمدارس المحافظة في مطلع الأسبوع الجاري بمباشرة أعمال المشرفين وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية والوظائف المرتبطة بها والفئات المساندة لها، حيث يبلغ عدد المعلمين لهذا العام (9665) معلم ومعلمة منهم (415) من المعينين الجدد الذين تم توزيعهم على مدارسهم إلى جانب الانتهاء من عملية التنقلات الداخلية لإدارات المدارس والمعلمين على مستوى المحافظة وكذلك المنقولين من خارج المحافظة.

وهنأ الدكتور علي بن حميد بن سيف الجهوري المدير العام الأسرة التربوية بالمحافظة بمناسبة بَدْء العام الدراسي الجديد متمنيا لهم عاما دراسيا حفلا بالعطاء مكللا بالنجاح والتوفيق، مؤكدا على أن مدارس المحافظة سوف تعمل بضوابط وأسس الإطار العام لتشغيل المدارس لهذا العام الذي اعتمدته وزارة التربية والتعليم، وقد شكلت مسبقا  لجنة رئيسية وفرق عمل عدة لمتابعة جاهزية المدارس في مختلف الجوانب الإدارية والفنية، وأوضح بأنه تم التأكيد على أن تكون المدارس قد هيأت بتوفر الإجراءات الصحية وفق البروتوكول  الصحي الذي أعدته الوزارة والذي يتضمن أدوارا لكافة الفئات ذات  العلاقة بالمجتمع المدرسي من طلبة ومعلمين وأولياء أمور تجاه الإجراءات  الاحترازية الواجب إتباعها في المدارس والتي تشمل التوعية الصحية والتباعد  الجسدي وارتداء الكمامات وغسل اليدين واستخدام المعقمات، وغيرها من الإجراءات اللازمة.

وقال الجهوري : تم إعداد خطط وبرامج لمتابعة الاستعداد للعام الدراسي الجديد كالخطة المدرسية وخطة الإنماء المهني للهيئة الإدارية والتدريسية إضافة إلى إعداد الجدول المدرسي حسب التشكيلات الواردة من دائرة التخطيط والتطوير لتنفيذ البرنامج التكميلي للفاقد في زمن التعلم، كما تم متابعة توفر أجهزة الحاسوب وملحقاتها وآلات التصوير وكفاءة عملها ومدى ترقية خطوط الإنترنت والشبكات السلكية واللاسلكية، وقام فريق مختص بمتابعة استقرار الهيئات التدريسية حسب التشكيلات المدرسية المعتمدة التي تم إرسالها لإدارات المدارس، وكذلك متابعة عملية نقل الطلبة بين المدارس حسب الروافد المتفق عليها مع إدارات المدارس ضمن الحلول التخطيطية، كما تم زيارة المدارس التي خضعت للترميم والصيانة من قبل الفريق المختص للتأكد من جاهزية مرافقها المختلفة وقام الفريق بمتابعة وسائل النقل المدرسي والتأكد من تجديد عقودها وإعادة توزيع بعضها وفقا للكثافة الطلابية بالمدارس.

من جانبهم أكد عدد من مديري ومديرات مدارس المحافظة على جاهزية مدارسهم في استقبال الطلبة والطالبات منذ أول يوم دراسي حيث أوضحت بدرية بنت خلفان الحضرمية مديرة مدرسة مدينة السلطان قابوس (1 – 4) بولاية بوشر أن الاستعدادات بدأت مع دوام الهيئة التدريسية وسعت المدرسة إلى توفير بيئة مناسبة ومريحة مع الالتزام بالبروتوكول الصحي حيث تم توفير كافة الأدوات الصحية الاحترازية من معقمات ومنظفات ومقاييس درجات الحرارة، كما تم تهيئة الفصول الدراسية لاستقبال الطلاب على مجموعتين بحيث لا تزيد كل مجموعة عن ١٦ طالب وطالبة والتأكد من نظافتها وتهويتها جيداً وكذلك نشر بعض التوعيات الإرشادية على الفصول والممرات ،وأضافت: بما أن ولي الأمر جزء من المنظومة التعليمية فقد تم إرسال بعض التوجيهات المتعلقة بتهيئة الطالب نفسياً للعام الدراسي وتجهيزه بكافة الأدوات التي تغنيه عن مشاركة زملائه بها،  والمدرسة في أتم الاستعداد لاستقبال أبطالها الصغار من خلال تجهيز بعض الفعاليات والهدايا لطلاب الصف الأول والفعاليات التحفيزية لبقية الصفوف.

وقال داؤود بن عبدالله العادي مدير مدرسة سلطان بن محمد البطاشي (5 – 10) بولاية قريات: إن إدارة المدرسة عقدت بعض اللقاءات الفردية والجماعية  للمعلمين  حول الإستعداد لأول يوم دراسي إذ تم النقاش حول تشكيلة المدرسة الواردة من دائرة التخطيط والتطوير وتم توزيع نصاب كل معلم من خلالها، ونظرا لأهمية تطبيق الاجراءات الصحية في المدرسة لاستقبال طلاب المدرسة تم عمل بعض الارشادات الصحية حتى يكون الطالب أكثر وعيا والتزاما؛ وقد خططت المدرسة كذاك للقيام بتوزيع الكتب الدراسية من أول يوم دراسي إذ تم تشكيل لجنة داخلية بالمدرسة لذلك، ولكي  تكون المدرسة بيئة جاذبة لأبنائنا الطلاب تم متابعة جوانب النظافة وتهيئة الفصول الدراسية وبما تحويه من مرفقات للطلاب ؛والمساحة الخضراء كذاك كان لها نصيب من ساحات المدرسة إذ تم زراعة بعض الشتلات  الذي يعطي جمالا وارتياحا نفسيا للمعلمين والطلاب وزائري المدرسة.

أما بدر بن محمد بن حارب البلوشي مدير مدرسة سعيد بن ناصر الكندي (5 – 10) بولاية العامرات فأشار إلى أن المدرسة كغيرها من مدارس السلطنة بدأت بالاستعداد مبكرا حيث تم تهيئة الفصول والمرافق المختلفة وتم تفعيل برنامج الإنماء المهني للمعلمين خلال دواهم هذا الأسبوع في مختلف المواد الدراسية، وقال: تم استقبال المعلمين وعقد لقاءات معهم وحثهم على استكمال كافة الجوانب لاستقبال الطلبة حيث تم الإنتهاء من جرد وتجهيز الكتب المدرسية التي سيتم توزيعها منذ أول يوم دراسي وتم تشكيل قوائم الفصول وتوزيعها على الدوام الأسبوعي إلى جانب العمل على توزيع الجدول المدرسي وتهيئته بحيث يباشر المعلمون تدريس الطلبة منذ اليوم الأول، كما  تم متابعة الحافلات المدرسية وجاهزيتها.

وتحدثت ناعمة بنت أحمد بن محمد البلوشية مديرة مدرسة الخيران (1 – 8) بولاية مسقط عن استعداد مدرسها مشيرة إلى أنه تم الوقوف على جاهزية كافة المرافق بالمدرسة حيث تم تهيئة الفصول الدراسية والتأكد من سلامة الأثاث المدرسي والمقاعد الدراسية ونظافة المبنى بكل محتوياته ووضع التعليمات والإرشادات اللازمة للتقيد بالإجراءات الاحترازية للتعامل مع الوضع الصحي الراهن، وقالت: تم تفعيل برنامج الإنماء المهني للمعلمات باستضافة عدد من المختصين والأكاديميين لتقديم أوراق عمل إثرائية وتحفيزية لرفع الهمم وإثارة الدافعية، كما تم التأكد من جاهزية الحافلات المدرسية وسلامتها لنقل الطلاب وتوجيه السائقين بضرورة التقيد بالإجراءات الاحترازية وإجراءات السلامة داخل الحافلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى