أصداءأقلام الكتاب

تـرقـيـم المنازل والمنـشآت في السلطنة أصـبـح غاية وضرورة ملحة..

سعـيـد بن حمـد العـلـوي

خبيـر ووسيـط عـقاري

 

تـرقـيـم المنازل والمنـشآت في السلطنة أصـبـح غاية وضرورة ملحة..

 

بعد خمسين عاما من قيام النهضة المباركة الحديثة التي أرسى قواعدها دعائمها المغفور له بإذن الله تعالى جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – طيب الله ثراه -، وخلال النهضة المتجددة من أجل بناء عمان الغد، والمستقبل مشرق بقيادة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظه الله ورعاه – في ظل تطور عمراني وتنموي في مختلف مناحي الحياة طال السهل والجبل، والبادية والحضر، نجد بأن تملك العمانيين للمنازل من أعلى المؤشرات العالمية، وفي نمو متسارع من خلال استراتيجية التنمية العمرانية، حيث يوجد مثلث قوي قوامه المواطن والقطاع الخاص والحكومة، وبنظرة عامة لمؤشر تملك العمانيين لمسكن، نجد أن النسبة جيدة جداً مقارنة بدول سبقتنا في التنمية، حيث وصلنا في عام 2017م إلى نسبة 89% لتملك المواطنين العمانيين لمسكن، ولم يكن هذا الأمر محصوراً في العاصمة مسقط أو المدن الكبيرة بل شمل جميع ولايات وقرى السلطنة.

وبما أننا انطلقنا ببركة الله وتوفيقه، وفي خطى حكيمة نحو الرؤية المستقبلية 2040، والتقانة الحديثة والتطور الإلكتروني سيكون حاضراً في جميع المجالات، بات علينا أن نواكب هذا التطور، من خلال مشروع عنونة وترقيم المساكن والمنشآت، فلا يكفي بعد خمسين سنة أن يتوقف الترقيم عند محافظة أو محافظتين، فقد آن الأوان أن تقوم الجهات المعنية بهذا الشأن للتحرك السريع من أجل تنفيذ هذا المشروع، لما سيمثله من نقلة نوعية حضارية وسمة عصرية للوطن له أهميته في تقديم الخدمات بمختلف أنواعها وفي حالات الطواريء وتسهيل الوصول للجهة المطلوبة وغير ذلك، فلو عدّدنا فوائد العنونة والترقيم لن تكفينا صفحات وصفحات لسرد تلك الفوائد، إقتصاديةً كانت أو إجتماعيةً أو صحيةً أو غيرها.

ومن وجهة نظري فإن العملية ستكون بسيطة وسهلة بما يتوفر لدينا من إمكانيات ومعلومات و مرجع جاهز ودقيق، وهي وزارة الإسكان والتخطيط العمراني، ففي كل سند ملكية ورسم مساحي  لكل قطعة أرض بمختلف استعمالاتها يوجد تسلسل رقمي يتضمن رقم المحافظة ثم رقم الولاية ثم رقم المخطط ثم رقم القطعة، فلو تمت الإستفادة من هذا التسلسل وخرجنا بآلية موحدة واستدلالية رقمية بسيطة ومفهومة نستنبط من خلالها رقم المنزل أو المنشأة، وبذلك نكون قد تمكنا من تنفيذ مشروع وطني متكامل لعنونة وترقيم المساكن والمنشآت لجميع محافظات وولايات السلطنة، وبشكل منظم ودقيق، مع توفر قاعدة معرفية جيدة للوصول لأي منشأة نرغب الوصول إليها، ويتبع ذلك عمل تطبيق إلكتروني ورقمي للوصول السهل لتك المنشأة، ولا شك في أننا نعلم بأن هذه الأفكار موجودةلدى المسؤولين والمختصين، ولكن تحتاج إلى اتخاذ المبادرة نحو التنفيذ وفي أسرع وقت..

Spread the love
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق