أصداء عُمانعُمان اليوم

جلالة السلطان يتلقى تهنئة من رئيس جهاز الأمن الداخلي بمناسبـة يوم تولي جلالته مقاليد الحكم…

أصــداء – العمانية |

تلقّى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه اللّه ورعاه ـ تهنئة من معالي الفريق سعيد بن علي الهلالي رئيس جهاز الأمن الداخلي بمناسبـة يوم تولي جلالته مقاليد الحكم في البلاد “ذكرى الحادي عشر من يناير ” ، فيما يلي نصها :

 

مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم – حفظكم الله ورعاكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بأجل آيات الطاعة والولاء وبلسان الصدق والوفاء، يشرفني مولاي المعظم أن أرفع إليكم تهنئة جهازكم الأمين بمناسبة حلول الذكرى الثانية لتولي جلالتكم مقاليد الحكم في البلاد، متضرعًا إلى المولى عز وجل أن يحفكم بعظيم رعايته وكريم عنايته، وأن يجعلكم مباركين أينما حلت مواكبكم الميمونة، وحيثما أشرقت أنواركم البهية، وأن يعيد هذه المناسبة وأمثالها على جلالتكم عامًا بعد عام، وقد حققتم ما تصبون إليه من غايات سامية وأهدافٍ نبيلة، ومهدتم لشعبكم سبل التطور ودروب النماء.

مولاي صاحب الجلالة السلطان المعظم

لقد أحاط الله عُمان على امتداد تاريخها بشرفٍ عالٍ ومقامٍ رفيع, فكانت على الدوام دار السلام والوئام وموطن القادة العظام, وهي اليوم في كنف حكمكم الرشيد قريرة العين, متقدة العزيمة, تواصل مسيرتها الحضارية وتخطُّ في تاريخ البشرية سطورًا مشرفة في الخير والإحسان, ولقد خَبِرَت خلال العامين المنصرمين أحداثًا استثنائية, وخاضت غمار تحديات كبيرة, واجهتموها –أيدكم الله- برؤية حصيفة وبصيرة ثاقبة, وجعلتم منها انطلاقة ملهمة لتطوير بناء الدولة وتنظيم شؤونها العامة, فكان النجاح بفضل الله حليفكم, فبوركتم مولاي وبوركت مساعيكم الحميدة.

مولاي صاحب الجلالة السلطان المعظم

إذ تطل في هذه الأيام العاطرة ذكرى تولي جلالتكم مقاليد الحكم واعتلائكم عرش أسلافكم الميامين، فإنه لتنبعث في صدور جنودكم المخلصين من منتسبي جهازكم الأمين مكنونات الفخر والاعتزاز بالسير خلف رايتكم السامقة وقيادتكم الحكيمة، مجددين لمقام جلالتكم السامي مواثيق الولاء والطاعة، بأن يكونوا كما عهدتموهم سبّاقين لخدمة وطنهم والذود عنه، وصدِّ كل عدو حاقد أو خائن كائد أو متربص حاسد، وصَون الأمانة التي في أعناقهم، بارِّين بهذا العهد أمام الله والوطن والسلطان.

دمتم مولاي ترعاكم عناية الله وفضائله، وكللتم بالتوفيق والسداد، وكل عام وأنتم لهذا الوطن سيدًا ومليكًا.

والسلام على جلالتكم ورحمة الله تعالى وبركاته،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى