أصداء عُمانعُمان اليوم

جلالة السلطان يتلقى تهنئة من رئيس مجلس الدولة بمناسبـة يوم تولي جلالته مقاليد الحكم…

أصــداء – العمانية |

تلقّى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه اللّه ورعاه ـ تهنئة من معالي الشيخ عبدالملك بن عبدالله الخليلي رئيس مجلس الدولة بمناسبـة يوم تولي جلالته مقاليد الحكم في البلاد “ذكرى الحادي عشر من يناير ” ، فيما يلي نصها :

مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم

حفظكم الله ورعاكم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته … وبعد،

فبالأصالة عن نفسي ونيابة عن المكرّمين أعضاء مجلس الدولة وموظفيه يشرفنا أن نرفع إلى مقامكم السامي أسمى آيات التهاني بالذكرى الثانية لتولي جلالتكم مقاليد الحكم معبرين عن ولائنا لعرشكم، ووفائنا لعهدكم، مؤكدين التزامنا بنهجكم، مقتبسين من توجُّهاتكم وتوجيهاتكم منارا نستضيء به فيما نحن بصدده من الواجبات الوطنية المنصوص عليها في قانون المجلس، باذلين قصارى الجهد بصدق وإخلاص لتعزيز إسهامات مجلس الدولة بالمشورة والدراسة والتوصيات تحقيقًا لغايات نهضة عُمان الخالدة المتجددة في ظل قيادتكم الحكيمة وسياستكم الرشيدة، ورؤيتكم الاستراتيجية بعيدة المدى القائمة على منهج علمي يضع للطموحات الوطنية آفاقها الممكنة بالتوازي مع إمكانات الواقع ومعطياته ضمانًا لحاضر سعيد، وسعيًا لمستقبل رغيد تتوالى طوالع بشائره عامًا بعد عام، وحقبة تلو أخرى.

مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان المعظم..

إذ نسعد بأن نعبر لجلالتكم – أعزّكم الله –، عن فخرنا واعتزازنا بهذه الذكرى الوطنية المجيدة، مهنئين جلالتكم، وداعين الله عز وجل أن يوفقكم ويسددكم ويؤيدكم ويحفظكم ذخرًا وفخرًا لوطنكم وملاذًا لشعبكم، وقائدًاً مظفراً لنهضته المتجددة، فإننا في الوقت نفسه نعرب عن ثقتنا التامة ويقيننا الراسخ بأن نهجكم الذي أعلنتموه في خطاب العرش يوم توليتم مقاليد الحكم، وما أصدرتموه بعد ذلك من تشريعات أساسية، وتعديلات هيكلية، وما ينبثق عن كل ذلك من خطوات متوالية، ومنجزات متتالية، لكفيل بأن يدفع عجلة التنمية إلى الأمام بحول الله وتأييده ثم بعزمكم المتين ورعايتكم وإشرافكم على جميع الخطط وبتضافر جميع الجهود الوطنية خلف قيادتكم الحكيمة سيتحقق بإذن الله تعالى ما تصبون إليه – أيدكم الله – من تنمية مستدامة في كافة المجالات رفعة لعمان وحفظا لمكانتها ودورها الرشيد في محيطها الإنساني، وارتقاء بحياة شعبها إلى المستوى الأفضل بعون الله وتوفيقه.

وكل عام وجلالتكم بخير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى