أصداء عُمانعُمان اليوم

جلالة السلطان يتلقى تهنئة من نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع بمناسبة عيد الفطر السعيد..

أصــداء – العمانية | تلقّى حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ تهنئة من صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد نائب رئيس الوزراء لشؤون الدفاع بمناسبة عيد الفطر السعيد، فيما يلي نصها :

مولاي حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم القائد الأعلى -حفظكم الله ورعاكم-

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

مع انقضاء شهر رمضان المبارك، شهر القرآن والطاعات، شهر الخيرات والغفران، وفي غمرة الخشوع والإيمان، نستقبل عيد الفطر المبارك بتوفيق الرحمن، وبمشاعر الغبطة والسرور لإكمال صوم شهر رمضان.

وبهذه المناسبة العطرة، يشرفني يا مولاي بالأصالة عن نفسي ونيابة عن جميع منتسبي قوات جلالتكم المسلحة الباسلة، أن أرفع إلى مقام جلالتكم السامي، أجل التهاني والتبريكات وأسمى آيات الولاء، داعين المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة المباركة على جلالتكم وعلى الأمة العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات، وعلى عمان بالمزيد من التقدم والازدهار، وأن ينعم على جلالتكم بدوام الصحة والسعادة وأن يسدد على طريق الخير خطاكم.

مولاي صاحب الجلالة: إن من رحمة الله تعالى على العباد أن منّ بصيام شهر رمضان الفضيل، الذي يسمو بالنفس الإنسانية، فيجعلها صافية مشرقة بالخير والبذل والعطاء، وإننا اليوم يا مولاي ونحن في ظلال هذه المناسبة الميمونة، لندعو الله مخلصين أن يبارك مسيرتكم الخيرة، وأن يوفق خطاكم على طريق البناء والنماء، وأن يجعل عمان دوما في حصن الأمن والأمان، وموطن السلام والاطمئنان، ويحفظها وأهلها الكرام الأوفياء من كل سوء ومكروه، لترتقي دوما في عهدكم الزاهر ذروة المجد والعلا، ومعارج الهناء والرخاء.

مولاي القائد الأعلى: إن قوات جلالتكم وهم يستقبلون عيد الفطر المبارك، يستلهمون منه معاني وقيم الإثابة وحسن الجزاء، لتكون لهم دافعاً على مواصلة البذل والعطاء، بقلوب مطمئنة، وعزائم قوية، لرفعة عمان المعطاء، لتواصل مسيرة التنمية والبناء، متسلحين بالإخلاص في العمل على ميدان الواجب الوطني المقدس، حماة أمناء على تراب الوطن، يؤدون مهامهم وواجباتهم النبيلة بكل إخلاص وتفان، والذود عن حياضه بكل فخر واعتزاز. مبتهلين للمولى جلت قدرته أن يجعله عيد خير وبركة، وأمن وسلام، على عمان وشعبها الوفي، وسائر شعوب الأمتين العربية والإسلامية.

مولاي القائد الأعلى: إن جميع منتسبي قوات جلالتكم المسلحة البواسل، وبكافة قطاعاتها وتشكيلاتها، بهذه المناسبة السعيدة، ليعاهدون الله سبحانه وتعالى على أن يبقوا دائما الجند الأوفياء، والحرّاس الأمناء لعمان المجد والسلام، متمسكين بعهد الولاء والطاعة لجلالتكم -حفظكم الله- شعارهم الذي لن يحيدوا عنه أبدا (الإيمان بالله، الولاء للسلطان، الذود عن الوطن).

حفظكُم الله يا مولاي، وأدامكم ذخرا للوطن وأمد في عمركم ومتعكم بموفور الصحة والسعادة الدائمتين، وسدد على طريق الخير خطاكم، وحفظ الله عمان واحة للخير والأمان في ظل عهدكم الزاهر الميمون، إنه نعم المولى ونعم المجيب، وكل عام وجلالتكم بخير ومسرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى